: آخر تحديث

وفاز أصحاب الاستفتاء!

راهن الكثير من صناع الأزمات سواء في بغداد أو في غيرها من عواصم الخلاف الأبدي مع الآخر المختلف، بأن عملية الاستفتاء التي جرت في أيلول سبتمبر 2017 جاءت بالضد من مطامح الأغلبية الكوردستانية، وستتخرج اصحابها من فضاء قيادة المشروع الحضاري الكوردستاني والعراقي، ولعله من المفيد أن نذكر أيضا كل تلك الإجراءات التعسفية التي استهدفت في رأس رمحها رمزالاستفتاء والمشرف عليه السيد مسعود بارزاني، محاولة إخراجه من حزمة قيادة حركة التحرر الكوردستانية التاريخية، كما كانت تفعل خلال عقود طويلة مع الزعيم ملا مصطفى البارزاني، ثم تعود مستكينة مكسورة لتبدأ مفاوضاتها معه!

اليوم أيقن الجميع إن كل الطرق مغلقة أمام من يريد حلا حضاريا حقيقيا للقضية الكوردية باستثناء طريق البارزاني وحزبه، الذي اكتسح الانتخابات العراقية العامة في إقليم كوردستان ليحقق دوما ريادته وزعامته للمشهد السياسي والاجتماعي في كوردستان العراق، وصدق المثل العراقي الدارج ( كل الشرايع زلك والعبرة من عندنا) في توصيف ما قاله الرئيس الأسبق صدام حسين عشية البدء بمفاوضات السلام نهاية 1969 مع الزعيم ملا مصطفى البارزاني حينما قال: 

" لا يمكن التفاوض حول حقوق الكورد وقضيتهم مع أي جهة أو شخص إلا مع البارزاني والبارتي ويقصد الديمقراطي الكردستاني "

في غزوة كركوك أراد أصحابها وعسسهم في الإقليم من شلة النفط والدولار إقصاء أصحاب الاستفتاء، وتهميش دور الزعامة البارزانيةلمشهد التاريخ الكوردي حاضرا ومستقبلا، فجاءت عاصفة الانتخابات العراقية لتكتسح تلك الآمال والتوقعات وتزيح المستور من المؤامرات في ضرب أصحاب الاستفتاء في عقر دارهم، لتؤكد نتائجها أنهم أساس البناء في كيان الإقليم، وما يزالون الدرب الأوحد للمرور عبره في تحقيق الأمن والسلام لا لكوردستان فحسب وإنما لكل العراق.

حقا أنها فرصة ذهبية للفائزين بكرسي الحكم في بغداد للمرور الأخير ربما عبر بوابة البارزاني الذي خذلته ضباع السياسة المحلية والإقليمية، وانتصرت له إرادة الملايين من الذين أرادت بغداد معاقباتهم بسبب مشاركتهم بالاستفتاء، فوقفوا بجانبه رغم عسرة المعيشة ولؤم الحاكمين على المال والسلطة في بغداد، وقال الجميع إننا مع بغداد المواطنة ودولة الشراكة الحقيقية وإلا فان بطاقة الاستفتاء الحمراء ما تزال في جيب الحكم!

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 15
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لاتلدغوا من نفس الجحر
عامر الدلوي - GMT الإثنين 14 مايو 2018 11:21
عزيزي هاوري كفاح في الإنتخابات الماضية كانت الحسابات خاطئة و بإعتراف السيد مسعود البارزاني في " لقائه مع تركي الدخيل " بالمضي في تحالفات قامت على مصالح آنية دون النظر للأهداف الإستراتيجية ... اليوم أنتم و من موقع القوة بما تمتلكون من مقاعد في الدورة الجديدة لمجلس النواب يمكنكم التخلص من هكذا تحالفات من أجل تحقيق الأهداف المشروعة للشعب الكردي في الحرية و العيش الكريم , هذه الأهداف التي لا يمكن تحقيقها إلا يتحالف ستراتيجي يعمل على إنشاء دولة مدنية في العراق يخفت فيها الصوت الطائفي النشاز الذي ساد عبر 15 عاما ً الماضية , دولة مؤسسات تقوم على القانون و إحترامه من الأعلى نزولا ً إلى الأسفل . تحياتي و تمنياتي بالمزيد من التقدم .
2. سكتت دهرا و نطقت حقاًً
مەشخەڵ کەوڵۆسی - GMT الإثنين 14 مايو 2018 14:41
احسنت الكتابة و التحلیل.. نطقت في صميم الحقيقة .. فلیس هناك ادنی شك بان اصحاب الاستفتاء فازوا و سیفوزون بای سباق انتخابي آخر.. والاستفتاء یبقی ورقة غاية في الاهمیة نعلق علیها آمال قرون من الاضطهاد العرقي والتعسف الفرط بحقنا.. حتی ننال الاستقلال رغم انوف الخونة و المتعاونین مع الاحتلال العربي.. نحن هاهنا ننتظر ساعة الحسم بامر من الحكم
3. اعتراف
ابو عامر - GMT الإثنين 14 مايو 2018 15:08
اعترف بأني عاجز عن ایجاد الکلمات التي يمکن ان اصفك بها انت ومعشر وعاظ السلاطين..اقول فقط تبا لهذا الزمن الرديء الذي ابتلی الکورد فيه في غياب قادة من اصناف الرجال لا انصافهم..
4. إلى من يهمه الأمر
بسبوسة - GMT الإثنين 14 مايو 2018 18:53
من خلال متابعتي لما يكتبه كفاح محمود كريم، تبيّن لي أن رهاناته خاسرة دائماً (أعني رهاناته السياسية) الأمر الذي لم يدركه هو نفسه بعد. أمّا الأمر الآخر الذي لاحظته هو أنه لا يجيد قراءة الواقع السياسي. كتاباته تنطلق من أثنيته، وبالتالي فهي تفتقر إلى المصداقية والحرفية (حرفية الكتابة). وقد قلت هذا، فلا أحد، في الوسط الثقافي، يعرف كفاح محمود كريم كاتبا. المعروف عنه هو أنه خاض تجربتينِ سياسيتينِ فاشلتينِ، .........
5. ضربة
Rizgar - GMT الإثنين 14 مايو 2018 20:23
نعم .... صوت كوردستان على اصوات العنصرية والانفال والخونة والغزو والحشد الشيعي والحصار الا قتصادي الظالم على كوردستان ....... استقلال كوردستان ات .... ويل لكم ... ايا محتلي كوردستان .....
6. الموت السريري
محمد البغدادي - GMT الإثنين 14 مايو 2018 21:19
عزيزي الكاتب ..انت تفخر بشيء لايستحق الافتخار بل بالعكس هو علامة استفهام كبيرة على شعب نائم ومغيب...الشعوب الحية تنتفض وتتغير خصوصا بعد التجارب المريرة الا انتم وانا اراها حالة مرضية وليست مفخرة ..كان من الاحسن ان يحصل تغيير عندكم حتى لو بالتدريج فهو افضل من الانفجار الكبير المفاجيءالقادم لامحالة فلا تغرك الانتصارات المؤقتة فدوام الحال من المحال
7. البارتى هو اكبر مزور
سمير دوسكي - GMT الثلاثاء 15 مايو 2018 00:14
حزب عائلة مصطفى البارزاني والذي هو ديكور فقط لخدمة ال بارزان مبني على ثلاثة اركان : الخيانة لصالح جميع اعداء كردستان و قمع الشعب الاعزل و التزوير فى جميع الانتخابات . ان اى متعلم بسيط بمجرد النظر الى الارقام الخيالية اللاصوات المزورة التى جمعها حزب ال بارزان فى المناطق الواقعة تحت سيطرة مسلحيهم ( اى محافظة دهوك و معظم محافظة اربيل و مخيمات مشردي نينوى) يدرك مدى مهزلة الانتخابات فى تلك المناطق ومدى عدم استحياء هذه الزمرة البغيضة من تزوير ارادة الشعب . فجميع المراكز الانتخابية فى تلك المناطق من الشرطة الواقفين فى الباب الى مشرفى الصناديق و مديري المراكز معينين من هدا الحزب الاصفر و ببرامج ممنهج من الباراستن يملؤن الصناديق بما يشتهون من اصوات . واكبر مهزلة لهم هى محافطة دهوك بينما نرى فى جميع محافظات العراق الاخرى تلوينات فى القوائم الفائزة بينما فى دهوك لون واحد اصفر كانه محافظة على كوكب اخر؟؟!!تزويرات مكشوفة فاضحة بينما اعلامهم المظلل تحاول توجيه الراى العام نحو السليمانية على اساس حصل تزوير كبير هناك ليصرف نظر الناس عن دهوك واربيل و مخيمات نينوى . و اكيد طباليهم يحاولون تزيين قبح حزبهم فلا تنتظروا من امثال كفاح الا تلك الكلمات ...
8. هذا هو الواقع
مراد مادو - GMT الثلاثاء 15 مايو 2018 00:17
مقال موضوعي يعبر عن المشهد الاني وحقيقة الحال في العراق... راهن الكثيرين على ان الحزب الديمقراطي الكوردستاني سيخسر الكثير من مقاعده في هذه الدورة البرلمانية، بعد اجراء الاستفتاء في ايلول 2017، وما ال اليه الوضع بعد الحصار الاقتصادي من قبل السلطة المركزية ، وجاءت المفاجئة ان الحزب الديمقراطي حصد اصواتا اكثر من جماهيره التي لم تهتز بكل ماسبق سواء من الناحية السياسية او الاقتصادية، واعطت الجماهير الكوردستانية مجددا ثقتها لقيادتها الحكيمة للمضي قدما من اجل كوردستان حرة، وخابت امال الذين ينسجون مخططاتهم على احلام يقظتهم... اجل استاذ كفاح ، من اجل ان يكون هناك عراقا ديمقراطيا، لابد للسلطة السياسية في بغداد ان تمد يدا بيضاء لسيادة البارزاني.
9. الرقم الأصعب في كوردستان
باسل الخطيب - GMT الثلاثاء 15 مايو 2018 05:57
طالما كان البارتي رمزاً للحركة التحررية الكردية وثابتاً على نهجه ومبادئه.. وقد أثبت مجدداً أنه الرقم الأصعب في إقليم كوردستان شاء من شاء وأبى من أبى.
10. إلى من يهمه الأمر
بسبوسة - GMT الثلاثاء 15 مايو 2018 07:19
شيخ العشيرة (مسعود) أدخل داعش إلى سنجار والحشد أخرجهم، فمن الغيور على بلده وناسه؟ الجزء الشمالي من العراق محتل من قبل الأكراد الذين جاؤوا من إيران والعرب شاركوهم الماء والكلأ وفوق ذلك طعنوهم أكثر من مرّة. رهانات رؤساء العشائر كلها كانت خسارة (الرهان مع أمريكا واسرائيل وإيران وحتى الشيطان الأزرق). الرهان الحقيقي الذي على الأكراد أن يعتمدوه هو مع أخوتهم عرب العراق وليس غيرهم.. هذا إذا أرادوا الإستقلال يوماً.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي