: آخر تحديث

طرد ايران ام تعويم الأسد

منذ بدات الثورة السورية العظيمة، قبل سبع سنوات ونيف، ومنذ شهرها الأول تناولت الموقف الإسرائيلي من الثورة. كان هاجسي وخوفي ان إسرائيل ستدعم الأسد. طبعا من النافل الحديث عن الموقف الإسرائيلي دون رؤية الموقف الأمريكي. كان هنالك شبه تطابق بين الموقفين، يشير الى سيناريو حقير، وحقيرا جدا عنوانه" تدمير البلد وبقاء الأسد" الملايين في الشوارع تطالب بحريتها، وانت تخرج لتقول: انتبهوا إسرائيل خلف الباب. ما كان ممكن ان تستمع الناس لهذا" الهراء" لان مجرد خروج الشعب السوري الى الشارع والمطالبة بحريته، هذا كان في منطقة" المستحيل التفكير فيه" ان يحدث وحدث. كانت فرحة اكبر من أي فرحة أخرى. اكبر من أي تحليل. حتى في لقاءات المعارضة ومؤتمراتها ومؤسساتها. كنت اردد موقفي هذا. الذي يتلخص" دون قرار امريكي- يعني إسرائيلي أيضا- لن يسقط الأسد لا بالسلمية ولا بالسلاح". الذين لم يكن يريدون سماع ذلك، ليس لانهم لايريدون بل لان الزخم والفرحة تلك لم يكن احد قادر على تصديق، ما اهرف به. طبعا اذا احسنا النوايا في قراءة المشهد المعارض، الذي لم يصدق نفسه بعدما تفاجأ بانطلاق هذه الثورة العظيمة، انه صار قائدها السياسي. بقي الموقف الأمريكي والإسرائيلي على حاله ولم يتغير. سمحت إسرائيل وامريكا لإيران وجحافلها من المرتزقة من نصر الله لعصائب اهل الحق للافغان وغيرهم ان يدخلوا سورية ويقتلوا شعبها ويدمروا حياته، بناء على استجداء الأسد. ثم سمحوا لبوتين بالتدخل واستخدام الفيتو اثني عشرة مرة. والنفخ الأمريكي والإسرائيلي والاوروبي الخسيس، بان قوة بوتين وايران لا يمكن مواجهتهما. على هذا الأساس تركت البلد للتدمير الاسدي الإيراني الروسي. على هذه الخلفية التي برأيي وللأسف لم تتغير المواقف فيها حتى اللحظة. خرجت إسرائيل بمعزوفة الخطر الإيراني ويجب طرد ايران من سورية. طبعا جاء قرار ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي معها ليؤكد: ان واشنطن ابيب، تتحكم بالملف السوري، كما كنا نقول ونتحدث منذ ذلك الحين.
منذ اقل من شهر تقريبا، والمواقع الإيرانية في سورية تتعرض لعمليات عسكرية إسرائيلية، منها عبر الطيران الإسرائيلي، ومنها عمليات استخباراتية لا تريد إسرائيل الإعلان عن مسؤوليتها عنها. هذه الحملة فيها درجة من القوة العسكرية المستخدمة، تشير الى ان هنالك جدية إسرائيلية، باقناع العالم انها تريد طرد ايران من سورية!! ببساطة لو كانت هذه الأطراف التي تتحدث عن الخطر الإيراني في سورية، تريد فعلا طرد ايران من سورية كما تدعي، كانت الحسبة بسيطة" انتاج حل سياسي يطيح بالاسد من قبل أمريكا" وبالتالي تصير مسالة طرد ايران تحصيل حاصل. ثمة أمر آخر ألى جانب هذه التحشيدات لمعركة طرد ايران، هنالك عنوان يستخدمه المسؤولون الإسرائيليون وهو" أنه اذا أراد الأسد الاستمرار عليه طرد ايران" او تصريح ليبرمان" اذا أراد الأسد ان يبقى حيا عليه طرد ايران" والا سنقوم باغتياله بعد إخراجه من مخبأه" ماذا تعني هذه التصريحات غير محاولة تلميع الأسد وتعويمه، على خلفية هذه الحملة التي تحمل عنوان" طرد ايران". اذا الموقف الإسرائيلي والامريكي لم يتغير ابدا حتى اللحظة من شعارهم الأساس" تدمير البلد وبقاء الأسد" لهذا سمحوا باحتلال الثورة من قبل ايران وروسيا وتركيا، ثم أمريكا وفرنسا. الاحتلالات الثلاث الأولى أتت بطلب من الأسد، وشرعنت من خلال ما يعرف بلقاء استانة الثلاثي، والبقية بدون استشارة احد. لهذا من الصعب ان تمر هذه الهمروجة على من يعرف حقيقة الموقف الإسرائيلي، وأتمنى بالطبع ان أكون مخطئا. ما استنتجه من العزف الإسرائيلي على طرد ايران، انها النقلة ربما الأخيرة في جعبتها لتعويم الأسد. لانه لا مؤشرات مطلقا عن تغير في الموقف الأمريكي الإسرائيلي من الاسدية.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لماذا؟
abulhuda - GMT السبت 19 مايو 2018 19:35
سرال موجه اليك ايها ألكاتب , لماذا تريد اسرائيل طرد ايران من سوريا ؟
2. القرامطة والحشاشين والأسد
أجداد وأحفاد الإرهاب - GMT السبت 19 مايو 2018 20:27
بارك الله فيك وبقلمك يا أستاذ غسان، نعم إنها ثورة شعبية عظيمة في وجه عصابة طائفية حاقدة إرهابية قمعية إجرامية لصوصية مدججة بالسلاح تخوض حرب إبادة وتهجير قتلت مليون نصفهم أطفال وإعتقلت مليون وشردت نصف الشعب السوري وتركت ملايين المقعدين والمعاقين. تعاملوا مع الثورة منذ البداية بعنجهية وتجبر وإستعباد خططوا له بمنهجية مدروسة عمرها نصف قرن ووصلوا لدرجة تصوروا معها إستحالة بروز صوت يقول لهم لا أو يعترض حتى على رغيف الخبز المحروق والمدعّم بالمسامير والصراصير. لذا رأيناهم يتعاملوا بوحشية لا مثيل لها في تاريخ البشرية مع أطفال درعا الذين كتبوا بعفوية وبراءة على جدران مدرستهم أن الشعب يريد الحرية ، وتجلت غطرستهم بما قاله محافظ درعا ابن خالة معتوه القرداحة لأشرافها وأعيانها، من ألفاظ يترفع عنها قواد أو عاهرة، بعد تسليمهم جثامين الأطفال المشوهة من آثار التعذيب ومقطوعة العضو الذكري لأكبرهم حمزة الخطيب الذي لم يتجاوز الثلاثة عشر ربيعاً. عندما قامت الثورة السلمية في 13 آذار مارس2011 واستمرت لستة أشهر عملت الأجهزة الأمنية على دس عناصر مسلحة أطلقت النار على الشرطة وعملت المستحيل على تسليح الثوار ووووعت عليهم وباعتهم أسلحة بأثمان بخسة للدفاع عن أرضهم وعرضهم وأطلقت المساجين من القاعدة ونصبت عليهم أمراء من المخابرات وشكلت ما يسمى بالدواعش. الثورة لم تكن في يوم من الأيام طائفية لأن الشعب السوري تربى على نبذها رغم جميع محاولات عصابة الأسد لتطييفها ، بل كانت ثورة جياع وثورة أرياف مقموعة ومنهوبة إندلعت مع بوادر إنفتاح وهمي وإصلاحات شكلية لا جذرية تجلت بمظاهر خادعة كبيوت الدعارة ونوادي الليل والقمار وجامعات ومدرارس أجنبية لهم ولأولادهم وسلع إستهلاكية ورفاهية مستوردة والتي طفا معها رموز الفساد على السطح وظهرت عليهم ملامح الثراء الفاحش والمال المنهوب. العصابة الأسدية لن تستثني أحد من أي المكونات الأخرى والدور سيأتي على الجميع وبنفس الاسلوب والمنهج الذي إتبعته مع السنة بالتفرقة والتجزئة وعلى مراحل والإنتقال من مربع إلى آخر ، ولن تكون نهاية باقي أطياف المجتمع السوري إلا على طريقة أكلت يوم أكل الثور الأبيض وهذه بداية للنهاية المحتومة للجميع بما فيهم الطائفة العلوية التي ستدفع الثمن الأعلى لغطرسة آل أسد المجرمين أحفاد القرامطة والحشاشين بالإرهاب الذي بدأ مع طلب حافظ أسد من مفتي سوريا أحمد كفتا
3. زرع كيانات عربية عنصرية
Rizgar - GMT الأحد 20 مايو 2018 07:22
زرع كيانات عربية عنصرية في قلب المنطقة ادى الى تدمير المنطقة . الدور الغربي دور المنافق المتطفل على الكيانات الهائجة المائجة .
4. الى رزكار
سعد - GMT الثلاثاء 22 مايو 2018 17:26
أدعو الله ان يشفيك من أمراضك النفسيه لأنك تقطر سما و أصبحت تعليقاتك المكرره أضحوكه للجميع..... أنت تحلم بما لا تملك و لن تملك لأنكم (مع الأسف) بنادق مأجوره لمن يدفع أكثر و الحليم تكفيه الأشاره


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.