: آخر تحديث

أزمةُ التأقلم مع مُعاشرة الأقوام

سقطتْ من روحي وليس عيني فقط، يومَ صادقتها عن قرب، ومن قلبٍ وربّ، يوم امتحنتها في أول اختبار «ابتدائي» وهي التي كانت تحاول أن تجتاز الاختبارات «الثانوية». كم حاولت التزام «الصمت» أمام ضجيجها، وفوضاها، وأناها النائية، وخرائط ملحها المرّة، وأمامي كأس ماء مُندّى بجوٍّ حارٍّ شاحب وكوب شاي كوردستاني النكهة والنعمة.

هي المليئة بالشكليات والأنَيَات النفعية، لا تملك أيّ سلوكيات نفسية ناضجة، من المستحيل أن تبادر إلى الاعتراف بأخطائها، لها جنون في حبّ التطوّر والنجاح الشكلي والسلبي، تحاولُ أن ترسمَ لنا – بحماقاتها – حياةً فارغةً من طموح الحياة. لن تفلح في ذلك، طالما أملكُ عِناداً عنيداً.

كانت شيئاً.

كانت أملاً.

كانت كأشقائي المجانين.. ماءً وناراً.

كنتُ أتواجد في ألمها أكثر من أملها. 

أما الآن فهي لا شيء، وقد تكون دائماً لا شيء.
حاولت أن أحتويها، لكنني فشلت.

مَن تحتقر أبي وأمي لن يكون لها مكان في قلبي.

مَن ترى إخوتي متخلّفين أو متوحّشين لن يكون لها مكان في قلبي.

مَن تتعامل مع أهلي بفوقيتها السطحية الساذجة لن يكون لها مكان في قلبي.

أيّتها الحياة التعيسة:

أيّتها الكائنات الغريبة والضعيفة:

أيّتها الطبيعة الثائرة:

ما يهزُّني ويدفعني إلى مراجعة بعض التفاصيل منمحطات علاقاتي الاجتماعية هو خوفي من أن أندم على فعلةٍ ارتكبتها بإنسانيتي، فعلةٍ تسمّيها مجتمعاتنا الكوردية وحتى العربية من خلال عبارة «مُباركٌ لمَن جمع رأسين على مخدّة واحدة».

الحقيقة الفطرية، والتي لا تحتاج إلى بحث أو استقصاء هي أنّها لن تنتمي لقومي، طالما أنّها تبحث عن الشكل وتحتقر المضمون، وترى أننا قوم لا يُعَاشرون، ونحن أيضاً ربّما لن ننتمي لقومها، لأن مَن برمجت روحها علىهكذا نموذج أنثوي شكلي القلب والعقل، فالنماذج الأخرى «قد» تكون مشابهة لها.

هي ترى قومي من أنانيتها النفعية، أما أنا فَلي رؤية أخرى تختلف عن رؤيتها. أقلّها أنّي أحترم قومهاوأقدّرهم.

لا شيء يكبر هنا غير خوفي، لا شيء يغلبني غير الدولار، أركض حافياً في أرض ذاكرتي، كلّما أغلقت باباً، انفتح آخر، لا شيء يعلو هنا فوق قومي، غير صوتي، أدرّبه على الغناء، فتأتي الأصوات بلا أوزان.

كنت أخيّط مع أمي وبعناية فائقة، كل تلك الجراح المرّة والمالحة التي أهدتني إياها امرأة ثقيلة القلب خفيفة العقل، كلما وخزتني الإبرة أعمق، أينع الحزن أجمل في قلبي وقلب أمي.

لا شيء يوجد هنا سوى ظلّ امرأة، يقال أنها جميلة العينين وطويلة الشعر، كلما اشتعلت الريح وهبّ المطر، راقصت ظلّ الأنانية والمنفعة، على بقايا أعواد قوم رفضت أن تعاشرهم وتتأقلم معهم.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. حاول انت ان تتغير
فول على طول - GMT الأحد 29 يوليو 2018 08:49
بالتأكيد هناك فوارق بين البشر كبيرة جدا وهذة حقيقة ثابتة ...فوارق ثقافية واجتماعية ومادية وعادات وتقاليد وديانات الخ الخ ...ولا تقدر أن تغير الأخرين أو تجبرهم أن يفكروا مثلك وأنت لا تملك تغييرهم ولكن تملك أن تغير نفسك فقط ...التوافق فى العادات والتقاليد والثقافة والتقارب المادى الخ الخ أركان أساسية لنجاح الزواج . خيرها فى غيرها ونتمنى لكم التوفيق فى المرات القادمة بشرط أن تغير نفسك وتحسن الاختيار وتراعى التوافق . تحياتى على كل حال .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.