تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

قمة من تحت الردم!

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

هل هو من حسن حظ لبنان أو سوء حظه أن قمة اقتصادية عربية تنموية تعقد فيه؟ 

سؤال محيّر  فنحن ندرك أن أي حسن نستجديه في هذه الظروف الجهنمية؟

المشكلة ليست في القمة ولا في توقيت انعقادها، مشكلتنا بل أزمتنا هي في تصدّع بلد صغير، أصغر من أن يحتمل كل هذه التشققات الداخلية.

نعم كشفت القمة عن هشاشة بنية دولة تفوق هشاشة البنى التحتية لبلد عاجز، بلبلته عاصفة الطبيعة.

أغلب رؤساء الدول أحجموا عن الحضور، حسناً ما كان حضورهم سيغيّر  أي شيء في المعادلة سوى الشكل،  كالصورة التذكارية للرؤساء، فما كنا ننتظر أن ينهض اقتصادنا من اجتماع عربي بروتوكولي، لن يبدّل أي شيء من الواقع، بل في الحقيقة ما هو سوى عبء مالي على بلد ينوء تحت عجز الديون.

أحجم الرؤساء عن الحضور لحسابات إقليمية، ولكن المضحك المبكي أن مسؤولين داخليين اعتذروا عن الحضور لحسابات "نكايات سياسية"!

حسناً، اذا النصاب غير مكتمل وإلى هذا الحد الداخل مهترىء، لما لم تلغ تلك القمة الباهضة الثمن؟ نعم، لأن انعقادها رغم الفشل هو لتسجيل النقاط السياسية ايضاً!

كل شيء في هذا البلد يسير بهذه الحسابات، حتى بات كملعب كرة القدم، نقطة تسجّل هنا ونقطة هناك، وجمهور متحزّب يهيّص هنا ويشتم هناك... وشعب بين الاثنين، بعض تابع هنا وآخر هناك وشريحة صغيرة تنأى بنفسها عن التبعية وتحاول أن تقاتل وحدَها بسلاح الوعي.

لنعود إلى القمة، أول غيثها مطالبة مسؤول سياسي بعودة سوريا إلى الجامعة العربية، مسؤول في فريق نكّل النظام السوري بشبابه حتى تورّم؛ نسي الماضي برمّته والآن يغازل هذا النظام ليمهّد طرقاً مستقبلية!

الكل يخطط لمستقبل وجوده، أما البلد فلا أحد سائل فيه ولا في شبابه الذين يزدادون بالآلاف على أبواب الطائرات المهاجرة.

ويخرج من رحم العاصفة وزراء يفترض أن يكونوا مسؤولين أمام الشعب ويقولوا "الحق على الدولة"! عفوا ألستم أنتم الدولة؟ عندما يكون هناك موضوع يتعلق بالوجود الطائفي والتوازنات الطائفية يستشرسون في الدفاع عن "حقوق" طوائفهم ويصبح لكل منهم سلطة قادرة أن تعطّل بلد ثمانية أشهر من دون حكومة... والحبل على الجرار! 

وللمفارقة، وليكتمل المشهد المأساوي، أرسل قريب لي يعيش في أميركا وثائقي باللغة الانكليزية، من سبعينيات القرن الماضي، يتغنى بلبنان وسحر جماله من شماله إلى جنوبه، فيلم من حقبة كانت فيها بيروت تضّج بالحياة والازدهار، بيروت التي كتب عنها محمد بن راشد آل مكتوم، في مذكراته: "حلم تردد في ذهني أن تكون دبي كبيروت يوما" ما".

جاء يوم دبي المنشود وباتت تنافس أهم العواصم العالمية، ونحن نصلّي  ان يتردّد في ضمير هؤلاء السياسيين المحكمين الخناق على هذا البلد أن يرحموا بيروت ويعيدوها إلى ما كانت عليه في القرن الماضي!

 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لبنان الذى كان
فول على طول - GMT الإثنين 21 يناير 2019 18:12
لبنان كان ..وكان فرنسا الشرق الأوسط بلا منازع وهذا أغضب اللئام المجاورين للبنان . اللئام يرفضون لبنان لأن رئيس لبنان من الكفار وكذلك الشعب اللبنانى بة نسبة كبيرة من الكفار . لبنان كان بلد النهضة والموضة والثقافة والفن وكل الجمال والرقى وهذا لا يعجب اللئام أحفاد البدو . لذلك تكاتف البدو على اسقاط لبنان ..بدو فارسي معمم وبدو سلفى صحراوى مع أنهم لا يطيقون بعضهم ولكن هم يتفقون على عداوة الكفار ...انتهى - تحول لبنان بفضل اللئام الى بلد الطوائف والمذاهب وتم تجريد رئيس الجمهورية الكافر من كل صلاحياتة فى اتفاق الطائف الشهير ...بلد محكوم بحزب اللة وكأن اللة لة أحزاب وأن بقية البشر تبع الشيطان ...وأهل السنة والجماعة لهم أنصار من البدو ..الدروز أيضا لهم مناصرون والعلويين كذلك ..انتهى . هذة حكاية لبنان وهى معروفة للجميع . والكاتبة تسأل عن حكومة لبنان . يا ابنتى أينما حل العرب حل الخراب .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي