: آخر تحديث

حين يبتذل المؤتمر الوطني الكردي

ما زاد عن حده انقلب ضده وهذا ما ينطبق على الدعوات المكرورة والمبتذلة لطرف سياسي كردستاني ما فتيء يدعو بمناسبة وبدونها الى عقد المؤتمر الوطني الكردي وتصويره كالعصا السحرية وكحلال المشاكل الذي لا يقهر فحزب العمال الكردستاني وملاحقه في مختلف أجزاء كردستان لطالما عمل جاهدا على إظهار نفسه كعراب فكرة المؤتمر العتيد والقيم عليه كي لا نقول الوصي.
ورغم انه لا جدال في ضرورة وأهمية وجود وتأسيس هكذا مظلة كردستانية جامعة تلم شمل الكرد وتعمل على بلورة وتثبيت قواسم استراتيجية مشتركة بينهم سيما مع تصاعد التحديات المحيطة بالقضية الكردية المترافقة مع توافر الفرص الذهبية لاحقاق حقوق الكرد وإنصافهم في مختلف الدول المقتسمة لوطنهم على وقع تصاعد دورهم ووزنهم في المعادلات الإقليمية والدولية سيما لجهة الحرب على الاٍرهاب وريادتهم قوى التحول الديمقراطي في المنطقة.
لكن هذا الايغال في الدعوات اللفظية لهذا المؤتمر الموعود مع إغفال عدم توافر ونضوج الظروف والشروط الموضوعية والذاتية يندرج في سياق القفز في الهواء والمزايدات والمناقصات ومحاولة فرض الوصايات وفق عقلية بطريركية تنصب نفسها الحارس الأمين على مصالح الأمة والراعي لها والعارف الوحيد بمصالحها ما قد يعني تحول المؤتمر والحال هذه الى مجرد واجهة لبسط سيطرة هذا الحزب أو ذاك عليه ما ينسف الفكرة والهدف من أساسهما فالمؤتمر الوطني تعريفا هو  محفل عابر للأحزاب ولا يعقل بأي حال تحويله الى منصة حزبية وان مواربة على ما هي حال ما يسمى المؤتمر الوطني الكردي KNK  الذي يديره حزب العمال منذ سنوات طوال محاولا تسويقه كمؤتمر كردستاني جامع لكن دونما جدوى حيث هو مجرد مظلة حزبية وفئوية وان تدثرت بشعارات وخطابات قومية رنانة ... هو بالأحرى أشبه ما يكون بلجنة مختصة بالعلاقات الكردستانية أوشؤون الوحدة الوطنية الكردستانية ضمن هياكل ولجان حزب العمال لا أكثر.
فهذا الهوس المرضي بالمؤتمر الوطني الكردي والحال هذه يكاد يذكرنا بشعارات الوحدة العربية التي لطالما صدعت بها رؤوسنا على يد أنظمة ديكتاتورية مغرقة في الجهوية والمحلية والمصلحية التي لا يغطي على حقيقتها هذه التغني المؤدلج والمبتذل بوحدات ومؤتمرات قومية ووطنية هلامية.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 5
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. بالمختصر المفيد - وبدون شرح وتفاصيل ..هذه هي الحقيقه
عدنان احسان- امريكا - GMT الخميس 21 فبراير 2019 14:30
مشكلة الاكـــــراد - هي اختراع المشكله الكرديــه التي اوجدتها الاقطاعيه السياسيه التي تتحكم بكم لتكرس زعامتها - والا عبر التاريخ الطويل متي كان للاكراد مشكله في العالم العربي والاسلامي ؟ - الم يحكم الاكراد العالم الاسلامي كله ؟..ثم والانظمه الديكتاتوريه اضطهدت الجميع ...وربما الاكراد كانو مطهديين .. هنا وهناك اكثر من غيرهم .ووووو...
2. هذا سبب مشكلتهم و نكبتهم ......
lara - GMT الخميس 21 فبراير 2019 18:07
ياه !!!......... انها حقيقة نومة اهل الكهف !!!ّ.....عبر التاريخ الطويل متي كان للاكراد مشكله في العالم العربي والاسلامي ؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ياه ان يعيش (انسان) ما وهذا ما يحس و يشعر به !!!!!!! ان كان يشعر و يحس !!!!
3. انها حقيقة نومة اهل الكهف !!!ّ
Rizgar - GMT الجمعة 22 فبراير 2019 08:39
المقابر الجماعية والتعريب واغتصاب اراضي الكورد واغتصاب الكورديات وحرق قرى كوردستان ومنع اللغة الكوردية وقتل الاطفال الكورد لاسباب عرقية ...والحصار الاقتصادي على كوردستان واعدام الكورد وسرقة نفط كركوك والاستهتار بالرموز الكوردية و رفع علمهم الحقير في كوردستان .....حسب العقل العربي مجرد تسلية عربية بسيطة ....الحقد العنصري متجذر في اعماقهم ...ويل لكم سوف نستقل من حثالات عاصمة الانفال واللعنة على ثقافتكم العنصرية البائسة .
4. حين يبتذل المؤتمر الوطني الكردي
نكتة اليوم - GMT الجمعة 22 فبراير 2019 08:41
وانت بوق , فما الفرق ؟ لماذا جماعة السليمانية يدفعون لك ؟ في سبيل الله ؟
5. تمرد اللئام وتملك الكرام
جاسم الأربيلي - GMT الأحد 24 فبراير 2019 21:21
الأكراد عشائر وقبائل وبدو رحل من أصول غجرية هاجروا من جبال القوقاز حاول قياصرة روسيا وستالين إبادتهم فقدموا إلينا فأجرناهم وآويناهم فطعنونا في الظهر عندما ضعفنا واحتلوا أرضنا وإغتصبوا عرضنا وطردونا من أرضنا. هل سمعت يوماً عن دولة غجرية ؟ الغجر قطاع طرق بلا حضارة ولا أصول ولا أخلاق بل عادات وتقاليد وقيم بالية من الخزعبلات . رأيناهم في اوروبا الشرقية والغربية في خيم على ضفاف الأنهار ، فماذا لو تجمعوا في ايطاليا أو فرنسا وقرروا إقامة دولة غجرستان وقرروا الإستفتاء والإنتخاب والتصويت على الإنفصال؟ هل ستقف السلطات هناك مكتوفة الأيدي تتفرج على خيبتها كما فعلت حكومتا العراق وسوريا أم تجتاح تجمعاتهم وتطردهم كما فعلت تركيا؟ قليل من العقل والحكمة ورد المعروف للدول التي منحتكم هويتها وجعلت منكم مواطنين بعزة وكرامة.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي