: آخر تحديث

16 اذار 1988 يوم أسود في تاريخ البشرية

في مثل هذا اليوم ( 16 اذار ) وقبل ٣١ سنة بالتمام والكمال ، كنت بيشمركه  في احد الفصائل المسلحة لانصار الحزب الشيوعي العراقي في منطقة ( سماقولي ) القريبة من مدينة كويسنجاق ، عنما سمعت بخبر مجزرة (حلبجة )*والتي راح ضحيتها أكثر من 5 آلاف شهيد ( عدا من استشهدوا لاحقا في المستشفيات والمخيمات الإيرانية ) و إصابة أكثر من عشرة آلاف من السكان المدنيين (معظمهم من النساء والاطفال والشيوخ والمرضى) بجروح في غضون نصف ساعة فقط من القصف الوحشي الصدامي..

فور سماعي بالخبر المروع عجز لساني عن الكلام وحتى دموعي لم أشعر بها على الرغم من أنها انهمرت مثل المطر و كنتُ أسأل نفسي : ماهي العقوبة المناسبة لفظاعة الجرم، الذي اقترفه هؤلاء المحسوبين على  البشر طبعا  باشكالهم لا بافعالهم  الشنيعة؟ 

كنت افكر بمنفذي الجريمة وتحديدا الطيار الذي (استبسل )على اهالي هذه المدينة الامنة والمغدورة وعلى اطفالها الابرياء , وكنت اسأل نفسي : ما هي الاجراءت التي يتخذها الشعب  بحق هؤلاء المجرمين بعد سقوط النظام البعثي الفاشي؟ وماذا يقولون هؤلاء المحسوبين على البشر في اعترافاتهم وافاداتهم امام اهالي الضحايا؟ واسئلة كثيرة أخرى كانت تنخر قلبي وتخنق انفاسي كالغاز الخردل والسيانيد الذي شوه وجوه وملامح اطفال حلبجة المغدورة والقرى الكوردستانية الاخرى.

لقد شاءت إرادة الطبيعة أن أبقى على قيد الحياة  ,لابقى كشاهد في هذا العالم المحتال وارى ما لا يتحمله العقل والضميروالمنطق بعد ان تحرر العراق من حكم الطغاة والفاشيين البعثيين , ففي مسرحية هزيلة وبعد اعتقال الطيار (طارق محمد رمضان العزاوي ومعروف بـ(ابو زياد)، من مواليد 1958 وهو من عشيرة العزاوي) والمتهم في جريمة قصف مدينة حلبجة , اختفى الطيار في (سجن دائرة الامن ـ الاسايش ـ في مدينة السليمانية) بعد ان تم القبض عليه داخل سيارته الخاصة من نوع (اوبل )في مدينة كركوك بتاريخ 3/1/2005 وكان بحوزته 600 دولار و600 الف دينارعراقي مع هويته العسكرية التي تثبت كونه ضابط في القوة الجوية العراقية برتبة ( مقدم )... وهكذا اختفى الشاهد الوحيد في قضية ضرب مدينة حلبجة بالاسلحة الكيمياوية المحظورة دوليا في 16 / 3 / 1988...

كيف هرب الطيار من قبضة جهاز الاسايش الشهير بتدابيره واجراءاته المشددة الامنية؟ 

مع اختفاء الطيار ونشر خبر اطلاق سراحه بامر من الرئيس العراقي الراحل جلال الطالباني، صرح اللواء (سيف الدين علي أحمد ) مدير عام الاسايش بمحافظة السليمانية  نافيا الانباء التي تحدثت عن أن الرئيس العراقي جلال طالباني أمر بالافراج عن طيار في الجيش العراقي السابق متهم بقصف حلبجة بالاسلحة الكيماوية عام 1988وقال (أحمد ) ان لا صحة لهذه الانباء، مؤكدا ان الطيار طارق محمد رمضان (هرب من السجن )ولم يطلق  سراحه بأمر من الرئيس العراقي.

اسئلة يتكرر طرحها حول قضية هروب الطيار المتهم ( طارق رمضان ) : 

لماذا لم يسلّم الطيار بعد اعتقاله مباشرة إلى المحكمة العراقية الجنائية العليا كمتهم بجرائم الإبادة الجماعية اسوة بـ(علي الكيمياوي)  واخرين ؟  من ساعد الطيار المعتقل على الفرار من زنزانته ومن زوده بالوثائق (الهويّة الشخصية أو جواز السفر اثناء فراره ), في حين لم نسمع منذ ان تاسس ( الامن ـ الاسايش) في الإقليم قصص الهروب والافلات من قبضة الامن؟ كيف هرب الطيار الذي لا يعرف شيء عن السليمانية وحدودها وسيطراتها وطرقها ومداخلها؟  
وما هي الاجراءت التي اتخذت بحق المسؤولين والحراس في هذه القضية؟ ولماذا أسدل الستار عن فصول هذه القضية الخطيرة التي شغلت الرأي العام المحلي الاوساط الشعبية والاعلامية وأعتبرت القضية "قضاء وقدر" ؟ لماذا لم يتم  فتح التحقيق ومعاقبة  كل من كان له دور في هذ الجريمة ـ اي جريمة هروب الطيار؟ هل كان يعرف (الاسايش )ومنتسبيه بان الطيار كان متهما بارتكاب "ابادة جماعية" و"جرائم ضد الانسانية" "وجرائم حرب؟  

اعترافات الطيارالهارب طارق رمضان : 

وردَ في اعترافات الطيار العراقي الهارب من سجن الأسايش( طارق رمضان) و المتهم بقصف حلبجة والقرى والمناطق الكوردستانية الاخرى بالغازات السامة عام 1988 ما يلي : ( أنه نفذ خلال مدة خدمته في سلاح الجو العراقي 250 طلعة جوية أغار خلالها في الغالب على مناطق كوردستان والمدن الإيرانية وقد منح نوط الشجاعة من قبل صدام حسين... )...!!

اخيرا اقول : بعد مرور كل هذه السنوات، لاتزال حلبجة  المنكوبة تعاني من تبعات القصف الكيمياوي الصدامي، ولايزال اهالي هذه المدينة المنكوبة وضواحيها يشعرون بضيق التنفس والاحمرار والحكة في العين واحتقان الرئة والتعرق والتقيؤ والربو والسرطان وعاهات واضطرابات عصبية وتخلف عقلي وشلل دماغي والعقم ومشاكل البصر واعراض مرضية مزمنة كثيرة اخرى... 

نعم ....حلبجة لاتزال تنزف السموم، واهلها يقفون بصمت حزين امام الذين يذرفون اليوم دموع التماسيح عليهم ويقولون لهم في ذكرى إبادة مدينتهم : كفاكم دجلاً وخداعاً و كذباً، انتم..نعم , انتم من اطلقتم  سراح الطيارالشاهد والمتهم بقتل وتشويه فلذات اكبادنا وتلويث مدينتنا بالسموم الصدامية القاتلة و(المحرمة دوليا)...!!واستهترتم بمصير الضحايا والوطن والشعب.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* حلبجة.. مدينة حدودية تبعد خمسة عشر كيلومتر عن الحدود الايرانية،قبل الجريمة كانت عدد سكانها 70,000 نسمة، في 16اذارـ عام الانفال ـ وبامر من صدام حسين شخصيا تم قصف المدينة المنكوبة بالاسلحة المحرمة دوليا منها القنابل العنقودية و النابالم و الاسلحة الكيمياوية ( غاز الخردل، الاعصاب، الفوسجين والسيانيد )، استشهد خمسة الاف انسان و تشوهت اجساد اكثر من 7 الاف شخص خلال الدقائق الاولى من القصف الوحشي، اما اليوم وبسبب تاثير السموم وتشوه الجينات وتغيرها فقد ورثت جيلا مشوها و انتشرت امراض السرطان و الرئة و الربو الخانق و الأمراض الجلدية و العقم و امراض خطيرة ومزمنة اخرى (حسب التقارير الطبية الدولية).

ــــــــــــــ

* حلبجة.. مدينة حدودية تبعد خمسة عشر كيلومتر عن الحدود الايرانية،قبل الجريمة كانت عدد سكانها 70,000 نسمة، في 16اذارـ عام الانفال ـ وبامر من صدام حسين شخصيا تم قصف المدينة المنكوبة بالاسلحة المحرمة دوليا منها القنابل العنقودية و النابالم و الاسلحة الكيمياوية ( غاز الخردل، الاعصاب، الفوسجين والسيانيد )، استشهد خمسة الاف انسان و تشوهت اجساد اكثر من 7 الاف شخص خلال الدقائق الاولى من القصف الوحشي، اما اليوم وبسبب تاثير السموم وتشوه الجينات وتغيرها فقد ورثت جيلا مشوها و انتشرت امراض السرطان و الرئة و الربو الخانق و الأمراض الجلدية و العقم و امراض خطيرة ومزمنة اخرى (حسب التقارير الطبية الدولية).

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 10
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. عشت كاكا شه مال
نشميل - GMT الأحد 17 مارس 2019 10:38
شكرًا للكاتب القدير كاك شه مال على سرد هذه الحقائق والتي تبين بشاعة النظام العراقي و تساهل الحكومة الكوردية مع قتلة الشعب / المجد لشهداء حلبجة والخزي والعار للبعثيين القتلة
2. Wrong approach as usual
Rizgar - GMT الأحد 17 مارس 2019 10:45
يوم تاسيس الكيان يوم اسود في تاريخ الشعب الكوردي .يوم اعتراف عصبة الامم بالكيان اي يوم اوكتوبر ٣ عام ١٩٣٢ يوم بشع في تاريخ البشرية .يوم تاسيس الكيان ٢٣ اوغست ١٩٢١ يوم اسود في تاريخ البشرية و تاريخ الشعب الكوردي.سوف لنن نسى جرائم الكيان بحقنا ...ولا بد اجبار الكيان دفع تعويضات جراء الجرائم اللا اخلا قية من قصف السليمانية ورواندوز ١٩٢٣ الى يوم الهجمات الشيعية ٢٠١٨ على المدن الكوردستانية .اللعنة على الكيان .اللعنة على طبالي الكيان وحثالات الكيان .النصر لكوردستان K♥u♥r♥d♥i♥s♥t♥a♥n بالرغم من هجمات كلاب عاصمة الانفال واسلحتهم الامريكية الفتاكة .
3. يوم القيامة آتي ويل لكل همزة
Big Bang - GMT الأحد 17 مارس 2019 10:51
ذهب الكورد إلى الاستفتاء على تقرير مصيرهم، وكأنّهم يقررون مصير الشرق الأوسط والعالم أيضاً. ذهب الكورد إلى الاستفتاء،وكانه حدث براكين وزلازل وعواصف هوجاء، و ضرب كوكب الأرض نيزك هائل دمّر العالم. ذلك أنه من شدّة التهويل والتخويف والترهيب والتعريب من الاستفتاء الكوردي على تقرير مصيره، وكأنّ ذلك من العلامات الكبرى لقيام الساعة وحلول يوم القيامة. كل ذلك التهويل والتخوين والتشنيع، يؤكّد أن الكورد وقيادتهم في الاتجاه الصحيح، وعلى الطريق الصحيح big bang "الانفجار العظيم" لكوردستان حتمية ..ايا همج ...‚ big bang نظرية تقول بأن الكون انبثق عن انفجار مادة قديمة شديدة الكثافة...... براكين وزلازل وعواصف هوجاء والاستفتاء والاستقلال ..كان جواب الشعب الكوردي على الهجمات الكيمياوية على كوردستان .
4. أسوداً على الشعب الكوردي فئراناً أمام إسرائيل وأمريكا؟
K♥u♥r♥d♥i♥s♥t♥a♥n - GMT الأحد 17 مارس 2019 10:56
أسوداً على الشعب الكوردي فئراناً أمام إسرائيل وأمريكا؟ خلال اعلان الاستفتاء ركض العبادي الى الاتراك ؟؟ تصورا مقدار الحقد ....شيعي يركض الى دولة سنية معروفة !!!! الحقد العنصري الدفين يقرب المسافات حسب نظرية فيغاروس .
5. حلبجة
زيباري - GMT الأحد 17 مارس 2019 11:09
حلبجة هي المحافظة الرابعة لاقليم كوردستان الا تعرف يا سيد الكاتب ؟ ثم انا اجاوبك على تساؤلاتك / السيد الطالباني هو الذي امر باطلاق سراح الطيار ( طارق رمضان ) بقرار رئاسي ـ بعد ان طلب منه ان يطلق سراحه من قبل عشيرة الطيار التي لها نفوذ في العراق ...
6. välja mellan pest och kolera
卡哇伊 - GMT الأحد 17 مارس 2019 11:15
اختيارات الكورد كما يقول المثل السويدي välja mellan pest och kolera الاختيار بين الطاعون والكوليرا . اختيار الطاعون والكوليرا بالنسبة لمصير الشعب الكوردي سياسة مفروضة لعدم وجود بدائل اخرى .اعداء شرسين محاطين بشعبنا من كل الا تجاهات وreptile زواحف من جميع الجوانب .. كماشة crocodile تمساح عربي مفتوح لهشم الكورد ...وتمساح تركي اكثر شراسة واكبر حجما من التمساح العربي ...وتماسيح اخرى غربية يتطفلون حول التمساح العربي والتركي والفارسي ..... ولكن ١٠٠ سنة و crocodiles من جميع الانواع والاحجام فشلوا في هشم الجسد الكوردستاني .و احتلال عفرين وكركوك والحصار الشيعي على جنوب كوردستان ليس بنزهة ولا تسلية سهلة للتمساح العربي والتمساح التركي والتمساح الفارسي ... التمساح الفارسي في وضع بائس شبيه بالتماسيح الكبيرة في العمر في بارك باتايا لتربية التماسيح في تايلند...موت التمساح الفارسي قريبا يعني انهيار الشيعة والحشد الشيعي في المدن الكوردستانية . .والايام بيننا
7. الاخوة المتوحشون
ابو تارا - GMT الإثنين 18 مارس 2019 04:12
اخى الكاتب ما يثير الألم والحزن ان عددا من اعتى واشرس المشتركين في مجازر حلبجة والانفال لا يزالون في السجون او طلقاء او هاربين وعلى رأسهم وزير دفاع صدام هاشم سلطان بطل التنازلات في خيمة صفوان ولا يزال البعض يطالب ياطلاق سراحه وما يثير العجب والدهشة في هذا الموضوع ان مام جلال امتنع عن المصادقة على قرارات المحكمة القاضي باعدامهم بحجة توقيعه على صك الغفران ( حجة هزيلة )ولربما اطلق سراحهم وعينهم مستشارين لو طال به العمر اسوة بوفيق السامرائى ولولا موقف المالكى واصراره على اعدام صدام وغلاة المشتركين بالمجازر والمذابح لكانوا اليوم وعلى غرار امراء الجحوش الكورد ينعمون بالرفاهية وحياة الترف والبذخ والسلطنة
8. ابو تارا
حاجي سوران - GMT الإثنين 18 مارس 2019 11:57
شكرا للتعليق , اتفق معك تماما .ولكن هدف الكاتب مثل مسالة ( يبكي للهريسة وليس للحسين) الكاتب يدافع عن المجرمين و الكيان العراقي يو ميا ...فهو يتاجر بالموضع للمزايدة والحصول على بعض الدولارات الاضافية من الشيعة .
9. عار على البشرية
فول على طول - GMT الإثنين 18 مارس 2019 14:22
جامعة الدول العربية - أفشل منظمة فى العالم - اجتمعت بعد هذه الأهوال وأرسلت برقيات تأييد للزعيم الركن صدام حسين حامى البوابة الشرقية للأمة العربية كما كانوا يسمونة ...هل هناك عار أكبر من هذا العار ؟ لا تنسي مظاهرات الفرح والشماتة بعد هذة المجازر التى ارتكبت ضد الأكراد فى العواصم العربية ..لم يشفع لكم أنكم من الذين أمنوا لأنكم أحفاد الجن كما قال لهم المصطفى ...سيدى الكاتب : شعب ارهابى بالبفطرة وتربى ورضع دين الفطرة الارهابى . كان اللة فى عون الأقليات الغير عربية والتى تعيش مع الذين أمنوا .
10. الجريمة مدانة ومن قتل واحد كمن قتل البشرية كلها
دخل الصليبي فول على خط المقال لينفس عن أحقاده - GMT الثلاثاء 19 مارس 2019 08:38
يبدو ان هذا المقال فتح شهية الشعوبيين القوميين الكرد والمسيحيين الانعزاليين لشتم الاسلام وسب العرب المسلمين ؟! للعلم البعث منكم وفيكم ملحد وقومي مثلكم وأنشأه واحد نصراني ، ، ان العقاب الجماعي ليس من الاسلام في شيء هذه ممارسات مدانة وان صدرت من مسلم ، الإبادة العامة والعقاب الجماعي ليست من الاسلام انها في تاريخ الحادكم او قوميتكم او صليبيتكم و كثيرا ما مارستها بينكم الامر الذي ادى الي هلاك الاف. ملايين أقول الصليبي فولبتير الذي دخل على خط الحادثة الأليمة لينفث سمومه بين الكورد والعرب هل ٫«ب هذا الافاق فضل الاسلام والمسلمين على قومه عندما انقذهم من الاضطهاد والابادة تلى ايدي اخوانه في الدين المسيحيين الكاثوليك ؟ ثم يتهم الخبيث الصليبي الحاقد السفيه المسلمين بالارهاب وما علاقة الاسلام بممارسة البعثين الملاحدة الكفار الذين هم الى دينه اقرب بالإسلام ؟! ان هذه القضية مبهمة في بعض أجزائها هل تمت المذبحة على يد الإيرانيين الشيعة او علي ازلام البعث الملحد الكافر ولماذا كان احد قادة الكورد مرتديا قناعا عن الغاز دون رفاقه نقول هذا دون ان يخل ذلك من طرفنا بإدانة الجريمة ولو ضد شخص واحد معيارنا في ذلك ان من قتل نفسا بغير حق كمن قتل الناس جميعا بالنهاية الكورد اخواننا في الاسلام و حتي الملاحدة منهم اخواننا في الانسانية ، والنظم القمعية التي قتلت الكورد قتلت من العرب المسلمين من شعوبها اكثر وقمعتهم وافقرتهم ولا زالت فكلنا في القمع والقتل كوردُ .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي