: آخر تحديث

الإتحاد الوطني الكردستاني في الباغوز ... حلقة في سلسلة مواقف

مع توالي المعركة الفاصلة في الباغوز  بريف دير الزور التي هي بمثابة الجيب الداعشي الأخير  في مناطق شرق الفرات تأتي مشاركة مجموعة من قوات مكافحة الاٍرهاب التابعة للإتحاد الوطني الكردستاني القادمة من مدينة السليمانية في كردستان العراق في المجهود الحربي ضد الدواعش هناك لتثبت مرة أخرى حقيقة أن القوات الكردستانية ( وحدات حماية الشعب والمرأة وإطارهما العام : قوات سورية الديمقراطية وقوات البيشمرگة والگريلا ) شكلت ولا زالت رأس حربة مقارعة الاٍرهاب مقدمة التضحيات الجسام في سبيل دحره وقطع دابر  خطره الكوني الداهم .
ولا ريب أن هذه الخطوة تعيد إلى الأذهان الموقف التاريخي للإتحاد الوطني الكردستاني في دعم وإحتضان ثورة روژ آڤا في كردستان سورية ومنذ إرهاصات تبلورها وإنطلاقها عبر مختلف أشكال الدعم سياسياً وعسكرياً ودبلوماسياً وكاتب هذه السطور كان مواكباً منذ البدء لهذه الصيرورة التصاعدية للإسناد بلا حدود حيث سخر الإتحاد كافة طاقاته وإمكانياته في سبيل تعضيد التجربة التحررية في روژ آڤا وصونها إذ ليس سراً أن داعش كان قاب قوسين من إحتلال كامل مدينة كوباني لولا التدخل الإسعافي العاجل للإتحاد الوطني وخاصة عبر جهاز الأمن والمعلومات ومكافحة الاٍرهاب لمد المقاومين الأسطوريين في المدينة بالعتاد والسلاح عبر الطائرات الأميركية بتنسيق مباشر من قبل ذاك الجهاز ومسؤوله السيد لاهور شيخ جنگي مع واشنطن الذي يعد مهندس علاقة العم سام مع كرد سورية ما شكل بداية وتوطئة لنشوء العلاقات بين وحدات حماية الشعب والقوات الأميركية وتطورها فيما بعد الأمر الذي ساهم لاحقاً في تشكيل التحالف الدولي ضد الاٍرهاب الذي كما هو واضح الآن في الباغوز  شكل الكرد رأس هرمه وقاعدته المتينة ميدانياً وسياسياً في حين أن مختلف القوى الإقليمية استثمرت في داعش وأخواته من جماعات إرهابية واستخدمتها بالدرجة الأولى ضد الكرد وضد تجربتيهما الديمقراطيتين إن في كردستان العراق أو في كردستان سورية .
فالإتحاد بذلك إنما يثبت مضيه في خطه الكردستاني رغم الضغوط الهائلة التي تعرض ويتعرض لها على خلفية مواقفه الداعمة لنضال الكرد وحقوقهم في الأجزاء الأخرى من كردستان سيما دعمه السباق واللامحدود لتجربة كردستان سورية وهو بمواقفه هذه شكل عقبة في وجه محاولات القوى الإقليمية والإرهابية للإستفراد بالكرد في سورية ومحاولة خنق تجربتهم وعزلهم عن محيطهم الكردستاني الكبير .
والحال أن الإتحاد الوطني الكردستاني  عبر مشاركته الحالية في معركة الباغوز  عبر مرة أخرى عن كنه الموقف الحقيقي  للكرد  في كردستان العراق حيال كردستان سورية وليبقى سواد الوجه وعار الإصطفاف في خندق أعداء الكرد والديمقراطية لمن إستقبلوا وفد محتلي عفرين من الإئتلاف "السوري" إستقبال الفاتحين وتحت قبة برلمان كردستان العراق ويا للعار .

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 8
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. it is a puzzle
Hilawi - GMT الإثنين 18 مارس 2019 12:57
I do not understand why they ran away from Kirkuk to then go and fight in Syria. Strange but not by PUK standards.
2. I don't undrestand either
كوردي - GMT الإثنين 18 مارس 2019 22:02
@Hilawi I don't understand either how the PDK ran away leaving the Yezide kurds without any protection from ISIS and as a result thousands of men were killed and women were sold as sex slaves strange but not by PDK standards
3. مقال يخلط الحقائق ببعضها
كردي سوري - GMT الإثنين 18 مارس 2019 22:38
المعلومات غير دقيقة، والكاتب يمثل حزب الاتحاد الديمقراطي في سوريا والذي يحظى بدعم العميل الايراني لاهور جنكي، الذي باع كركوك في صفقة رخيصة للحشد الشعبي. لاهور الذي أمر عناصره بالهروب من كركوك، ما الذي جاء به ليعبر الحدود ويقاتل. لاهور عميل ايراني رخيص. المساعدات المقدمة ل كركوك كانت من حكومة الاقليم وبدعوة من السيد مسعود البارزاني. السلاح الذي وصل الى كوباني خرج من مطار اربيل وهو يفند نظرية الكاتب.البيشمركة كان يرأسها كردي سوري من كوباني وهو من مقاتلي البارتي، ويضحد ذلك رواية الكاتب وادعاءاته.
4. علة الكورد
ابو تارا - GMT الثلاثاء 19 مارس 2019 02:55
العار والشنار وسواد الوجه لكل من يحاول شق الصف الكوردى واطلاق الاتهامات الرخيصة والمعيبة والمخجلة بدلا من دعوات الوحدة والالتفاف حول راية وقيادة واحدة تجمع شمل الكورد المعلوم والمعروف ان الطرفين الاتحاد الوطنى والحزب الديمقراطى ساهما في الدفاع عن كوبانى وما فيش حد احسن من حد ولا حاجة للمزايدة وتوسيع شقة الخلافات والتصيد بالماء العكر . ياترى الى متى يبقى البعض يدقون طبول الشقاق والنفاق ليفيدوا أعداء الكورد والمتربصين بالتجربة
5. بوق رخيص
Rizgar - GMT الثلاثاء 19 مارس 2019 08:19
بوق رخيص
6. ابو تارا
K♥u♥r♥d♥i♥s♥t♥a♥n - GMT الثلاثاء 19 مارس 2019 08:55
اذ لم يطلق الاتهامات الرخيصة والمعيبة والمخجلة فلا يحصل على شئ ...ولكن هل الخونة يقررون مصير الشعوب ؟ هل نجح حركة زولو(١٢ مليون) في جنوب افريقا في ادامة الكيان العنصري ؟ هل نجح المرتزقة الزواوييون في اعاقة تحرير الجزائر ١٩٦٢ ؟هل نجح منظمة شتاسي الكرواتية الفاشية الارهابية في صيانة النازية في البلقان ١٩٣٨-١٩٤٥ ؟هل نجح الخائن النرويجي فيدكن كوسلينك رئيس حزب الا تحاد الوطني النرويجي في انجاح خطط هتلر وبقاء النرويج محتلا ام اعدم في اوسلوا ١٩٤٤ وتحرر النرويج ؟ هل نجح الخونة الكرواتيين المتعاونيين مع النازيين في معركة بتروس بورغ ١٩٤٣ ؟ هل انتصر الجبهة الكوردستانية ام الجحوش الكورد ١٩٩١ ؟الكلمات الرنانة الطنانة غير كافية للتّستر على الحقائق .يقول بوذا : لا يمكن التستر على ثلاثة... لمدة طويلة... الشمس والقمر والحقيقة .
7. كوردي
You do not like to understand - GMT الثلاثاء 19 مارس 2019 08:59
Though a lie be well dressed, it is ever overcome.
8. شمس الحقيقة
سامي الحاج - GMT الثلاثاء 19 مارس 2019 20:17
شمس الحقيقة لا يمكن حجبها بغربال، ومهترئ، يا سيد شيرزاد. هل تريد إلغاء عقولنا وذاكرتنا؟ الاحداث التي تتكلم عنها جرت بالأمس القريب ولا تحتاج الى عناء كبير لتبيان حجم الكذب الذي مارسته في هذه ( المقالة). ولاهور البطل الذي تتحدث عنه لم يكن له ذكرٌ يوم ذهب بيشمركة كوردستان العراق لتحرير كوباني من احتلال داعش. رحمة الله على مام جلال الذي لم يكن يسمح لأمثال لاهور وبافل بالظهور علناً في حياته.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي