قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

منذ عدة سنوات ونحن نسمع هذا المصطلح (السعودة) في الوظائف الحكومية والقطاع الخاص ولكن مازلنا نعاني من هذا الموال في جعل القيادة وزمام الأمور في بيئات العمل على الأيادي المستعارة من خارج البلد ؛ ياترى ماسبب زيادة الوافد الأجنبي في مرتبه ولماذا كانت الأولوية لهم ؟ هل هو استنقاص أو ندرة في التخصص أو المجال حتى نستقدم لهذه الوظيفة أجنبي !. ليست القضية عنصرية لا وألف لا أيضًا أن يكون هذا هو حرب وحقد عليهم ولكن أبناء الوطن أولى في خدمة وطنهم في كل المجالات ، وقد لوحظ في عدة قطاعات خاصة وشبه حكومية تمركز العاملين في كل دائرة عمل على قائد أجنبي ليس تقليلًا من إمكانياته بل أن كفاءات الموظف تختلف عن موظَّفٍ اخر وهي تقيس من جودته في العمل وليست أيضا الجنسية لها دور وأثر مختلف على المشاريع والأعمال ، إنما هو اعتقاد خاطئ صور للبعض أعضاء مجلس الإدارة في القطاع الخاص وشبه الحكومي أنه هو الأفضل ولديه قدرات ومهارات ليست موجودة في الموارد البشرية المحلية ، إنما يقلق الشباب في كل الأوطان مسألة البطالة ومع التحسن المستمر في جودة المخرجات التعليمية أصبح الشاب الخريج ينتظر وظيفته إلى أن أصبح عاطلًا والسبب هو وجود كراسي مستوردة وندرة الشواغر أحد مسبباتها باستخواذ الاجانب على 60% من الوظائف.

لا نقول أننا لسنا بحاجة إلى أجنبي في العمل ولكن هنالك منافسة كبيرة وفرق عالي في تسعيرة الرواتب المبالغ فيها لمرتب الأجنبي عن السعودي وفي مناصب حساسة تتطلب وجود جذور سعودية وخاصة أننا نعلم أنه في بعض الجهات الحكومية مثل القطاع العسكري وما أشبهه لا تقبل إلا توظيف السعودي ، فنحن نطمح بأن يكون لدينا فرص وظيفية لأبناء الوطن أولى من المقيم ، وبكل سرور نحن المملكة وشعبها نرحب بجميع المقيمين ولكن عند الأولوية التوظيف لأبنائها أحق، فتعيش المملكة اليوم في ظل العهد السلماني الذي يطالب بالسعودة في القطاعات الخاصة حسب ما تنظر إليه رؤية المملكة 2030 م والتي تسير على أن برامج عدة وبرنامج التخصيص سوف يوفر وظائف كثيرة في حين التشريع في خصصة هذه الجهات مما يساعد على تقليص البطالة في السعودية ويزيد من تنمية المجتمع .

إن ما يثير للإهانة والانتهاك لسياسة العمل هو أن مقيما ووطنا له بمثابة أم حاضنة يسيء للسعودية بعد خدمة 8 سنوات يسجل مقطعًا مرئيًّا يهين ويسب الأم التي احتضنته ويسيء لسيدي ولي العهد محمد بن سلمان فهل جزاء الإحسان هو النكران ؟! تدني أخلاقه أخرجت حقده وكراهيته وأنه عدو كان يتربص له ، حتى لو كان قرار إنهاء عقده بدون حجة من حق الشركة أو الدولة بقرارتها أن تنهي عقد العمل معك ولكن القرار السامي من ولي العهد في توطين المناصب جاء في محله ومع مراعاة أن الرواتب الضخمة التي ليس لها منظور موضوعي في ضخها وجاءت من مجريات حملة تصحيح من الرؤية الثاقبة التي نراها من بعيد ونصل إليها بسرعة حينما نتتبع كل متطلباتها .

السعودة 100% لا يعني ألا يكون هنالك وظائف متاحة لهم بل هناك واجهات مالية واستثمارات أجنبية بعدما تم السماح لدخول الاستثمارات الأجنبي لتحقيق التوازن المالي سيكون هناك قطاعات أيضًا بحاجة إلى ثقافات متنوعة وجنسيات مختلفة وهذه متاحة ، أؤكد أنه ليس لدينا الممانعة في أن يكون المقيم والمواطن في عمل واحد ولكن بالتساوي وتثمين المرتب الذي يقبضه بنفس السلم إلا إذا اختلف بمراتب تعليمية وبمرتب معقول وليس نصف مليون كما حدث مع المقيم الذي أهان نفسه حين أساء لليد التي كانت تطعمه .