: آخر تحديث

اختبار ثقة للقانون الدولي

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الحقيقة أن مايحدث في منطقتنا من توترات له أوجه عدة، ولا يتعلق فقط بصراع إرادات بين الولايات المتحدة والنظام الإيراني، ولكنه يرتبط بالأساس بمصداقية القوانين الدولية وكل ما تأسس عليه وبموجبه النظام العالمي ومنظماته ومؤسساته التي يفترض أن تدير منظومة العلاقات الدولية وفق ميثاق الأمم المتحدة الذي وقعته عليه جميع الدول الأعضاء بالمنظمة.

ويخطئ من يظن أن استهداف السفن التجارية قرب المياه الإقليمية لدولة الامارات، أو التهديد المستمر بإغلاق مضيق هرمز، أو تحريض الميلشيات الإرهابية في دول مختلفة في منطقتنا على القيام بأعمال بحرية استفزازية، أو استعراض القوة في مياه دولية يفترض أنها محكومة بأطر قانونية تنظم العبور وتضع القواعد الدقيقة الضامنة لحقوق الأطراف جميعها في الأمن البحري، يخطئ من يظن أن هذه الممارسات تستهدف دولة الامارات والمملكة العربية السعودية أو الولايات المتحدة فقط، لأنها في الحقيقة تمثل انتهاكاً للقانون الدولي، وتحدياً صارخاً لما استقرت عليه إرادة الأمم والدول المتحضرة منذ نهايات النصف الأول من القرن العشرين عبر ميثاق الأمم المتحدة.

الحقيقة أن الصمت والتردد العالمي في التصدي الحازم لمثل هذه التجاوزات الاجرامية هو تفريط بحقوق الدول جميعها في الأمن والاستقرار، فالرسائل الخاطئة التي أراد من حرض على هذه العملية توصيلها لأطراف معينة هي رسائل تنخر في جسد القانون الدولي، وتفتح الباب أمام دوامة من الفوضى التي يمكن أن تقود العالم إلى حالة من اللا أمن في المعابر البحرية الدولية ويمكن أن تفتح الباب أم تكرار مثل هذه الجرائم التي تقوض كل ما ساد العلاقات الدولية طيلة العقود والسنوات الماضية من قواعد ناظمة للملاحة البحرية، التي تمثل شرياناُ رئيسياً تتنفس من خلاله اقتصادات العالم أجمع.

والحقيقة أيضاً أن الدبلوماسية الإماراتية قد اثبتت في تعاملها مع هذه الجريمة عمق إيمانها بالقانون الدولي، حيث تحلت ردود الأفعال المسؤولية والكياسة وضبط النفس، ولم تنجرف إلى حيث أراد مدبرو هذه الجريمة، التي لا أشك لحظة أن من خطط له قد رسم لنفسه سيناريو حاول من خلاله استدراج رد فعال انفعالي يتم توظيفه لإشعال حريق كبير في منطقة لا تحتاج سوى إلى مثل هذه التصرفات المتهورة كي تنزلق الأوضاع المتوترة فيها إلى ما لا تحمد عقباه.

في مثل هذه الظروف والأزمات يثبت القادة وتؤكد الدول مدى نضجها السياسي والاستراتيجي في التعاطي مع الاستفزازات المتعمدة، فالكل يعرف أن هناك من يتربص بالانطلاقة التنموية لدولة الامارات وهناك من يريد إعادة عقارب الساعة إلى الوراء، ولكن خاب ظن هؤلاء جميعاً بمعالجة حكيمة ورشيدة تدرك أن لديها أجندة تنموية طموحة لا يجب أن تخضعها لأهواء المغامرين والحاقدين، وأن إدارة الصراعات والأزمات تتطلب مهارة لا يمتلكها المغامرون.

الكرة الآن في ملعب القانون الدولي والمنظمات القائمة على تنفيذه وفي مقدمتها الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، إذ ان التحقيقات الجارية الآن بشأن حادث استهداف السفن التجارية بالقرب من المياه الإقليمية لدولة الامارات ستكشف عن المتورطين، وقد تعهدت الامارات بإعلان نتائج هذه التحقيقات بشفافية، ومن ثم فإن على المجتمع الدولي أن يمسك بزمام المبادرة ويضع الأمور في نصابها، ويعمل على إعادة الهيبة للقوانين والمواثيق والأعراف الدولية، لأن أي تهاون في مثل هذه الأمور سيغري آخرين بتكرار مثل هذه الجرائم، وستتحول رحلات السفن التجارية وناقلات النفط إلى مغامرات غير مأمونة العواقب، ويستعيد العالم تاريخ حقب سيئة من القرصنة وعصابات الاجرام، التي ستكون حتماً أخطر مما كان يحدث في قرون سابقة بمراحل، لأن هناك أنظمة ودول باتت تمول الفوضى والإرهاب والاضطرابات في مناطق مختلفة من العالم من دون حسيب أو رقيب!

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الطاغية خامنئي
وليد - GMT السبت 18 مايو 2019 17:11
ولاية الفقيه سرطان خبيث في المنطقة ولو ان فرنسا ضربتنا بعشرين قنبلة نووية كان ارحم لنا من جلبها الخميني فمنذ ان جلبت فرنسا الخميني بطائرة فرنسية خاصة من باريس ال طهران والمنطقة لم تعرف الامن ولاالاستقرار فنظام ولاية الفقيه يلهي شعبه الجائع بعنتريات فارغة لذلك هو يثير الازمات والحروب ويدعم الارهاب وعلى دول العالم الخيرة ان يكون لها موقف موحد ضد هذا النظام الحقير لان وجوده معناها استمرار الحروب والارهاب في المنطقة والعالم.
2. غريب أمر الذين أمنوا
فول على طول - GMT الإثنين 20 مايو 2019 18:49
سيدى الكاتب : كل بلاد الذين أمنوا تحرض على الأرهاب بطريقة أو بأخرى ...منكم من يؤيد بالمال ومنكم من يؤيد بالأفراد الارهابيين وجمعكم يؤيد بالأفكار وايواء الهاربين من الارهابيين ..فلا داعى أن تلوم ايران فقط . ممكن أن تحرض على ايران دون أن تستعين بالقانون الدولى وتستشهد بة لأن كل بلاد الذين أمنوا لا يعترفون بالقوانين الدولية ..انتم تنادون بها فقط عندما تكون فى مصلحتكم فقط . لا تنسي أن القانون الدولى يحض على المساواة وعلى حقوق المرأة وحقوق الأقليات وتبادل السلطة والديمقراطية الخ الخ وكل بلاد الذين أمنوا تضرب عرض الحائط بهذا القانون الذى تستدعية الان وتستعين بة ...يتبع
3. مديون يتصرف كالمجنون
تنانا - GMT الثلاثاء 21 مايو 2019 08:55
يران هي الذريعة الكبرى لأمريكا وموقعها الجغرافي وخاصة منطقة الخليج التي تصدر أكثر من ثمانون بالمئة من نفطها لدول شرق آسيا وخاصة الصين والهند الدولتان ذات النمو الأقتصادي الناجح في العالم . أذن موضوع حرب مع ايران هو عرقلة الامدادات الى شرق آسيا (الصين- الهند) هنا الضغوط على الصين خاصة لربما ترضخ لمطالب امريكا والمشاكل العالقة بينهم أو لربما تعمل الصين دور آخر مع ايران وتنزع فتيلة الحرب ، ايران غير مقصودة ولكن خلاف مع ايران وغلق الخليج المؤثر الكبير على الصين ، ايران -عراق - ليبيا ضحية كبرى لديون امريكا الضخمة ٢٣ ترليون دولار ، كيف التخلص منها وكيف يتم دفعها ،،،،،، هنا يجب دخول على دول غنية بمواردها ومهمة في موقعها الجغرافي وفنزولا من ظمن القائمة ، يعني خلافات بين دول كبرى وتصفيات على سطوح دول صغرى ، نعم امريكا مديونة ٢٣ ترليون دولار


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.