قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت رئاسة برلمان كوردستان، يوم الأحد، 12 أيار، 2019، فتح باب الترشح لمنصب رئيس الإقليم , وأشارت الرئاسة إلى شروط الترشح بموجب المادة الخامسة من قانون رئاسة إقليم كوردستان رقم (1) لسنة 2005 المعدل وهي: أن لا يقل عمر المرشح  عن (40) عاماً , أن يكون من مواطني وسكنة إقليم كوردستان العراق, و أن يكون متمتعا بكافة حقوقه السياسية والمدنية.

وبعد ان تقدم لاكاديمي والكاتب والباحث المعروف الدكتور  (فرهاد بيربال)* ، بسيرته الذاتية إلى برلمان كوردستان ليتم ترشيحه لمنصب رئيس إقليم كوردستان للدورة الحالية, اعلنت يوم الاحد المصادف 19 ايار رئاسة البرلمان في بيان لها أن خمسة أشخاص تقدموا بطلبات الترشح لمنصب رئيس الإقليم , والمرشحون الخمسة هم كل من: ( نيجيرفان البارزاني , أوميد عبدالسلام قادر, محمد حمه صالح قادر, ريبوار عزيز مصطفى و هيوا عبدالله خضر), اما ( بيربال) فقد تم استبعاده من قبل رئاسة البرلمان (دون ذكر أسباب ذلك).

وقال مستشار برلمان إقليم كوردستان (طارق جوهر) انه "وفق قانون انتخاب رئيس اقليم كوردستان المعدل، والذي يمنح الحق لكل مواطن في اقليم كوردستان ان يقدم طلب رسمي الى رئاسة البرلمان للمشاركة في المنافسة الانتخابية، وايضا وفق القانون من حق رئاسة البرلمان دراسة طلبات الترشح المقدمة للوقوف على الطلبات واقرار توافقها مع الشروط القانونية التي تضمنها القانون الخاص"، مشيرا الى ان "الاسماء التي لم تتوفر فيها الشروط سيتم استبعادها، ووفق القانون من حق الاسماء التي تم استبعادها من قبل رئاسة البرلمان، تقديم شكوى الى محكمة التمييز في اقليم كردستان خلال يومين من اعلان اسماء المرشحين، وعلى محكمة التمييز البت في الطعون خلال يومين وبعد حسم موضوع الطعون، رئاسة البرلمان سوف تعقد جلسة خلال ثلاثة ايام من تاريخ حسم الطعون".

ويرى مراقبون محليون , أن من يشارك في الانتخابات ترشيحا ومنافسة لرئيس الإقليم  إنما هو مجرد كومبارس عليه تأدية لقطة واحدة فقط وينتهي دوره  , وعليه  أن مشهد انتخاب رئيس الاقليم الحالي سيكون مشابها لمشاهد ومسرحيات سابقة من حيث الشكل والإخراج، فالبارزاني في الحالتين لم يجد منافسا حقيقيا له.

أخيراً أقول: 

أن أهم علامة تدل على (ديمقراطية ) الإقليم اسوة بالدول العربية هي :معرفة الفائز مسبقاً.

ـــــــــــــــــــــــــــ

*فرهاد بيربال مواليد اربيل 1961 , تخرج من جامعة السليمانية عام 1985 , حاصل على شهادة الدكتوراه في "تاريخ الأدب الكوردي" من جامعة السوربون الفرنسية في باريس, عمل محاضرا واستاذا في جامعة صلاح الدين –اربيل , شارك في عشرات المؤتمرات الدولية والندوات العلمية .. تخّرج على يديه العديد من حملة الماجستير والدكتوراه في التاريخ الكوردي القديم والحديث والمعاصر , وهوعضو مزامل ومشارك في العديد من المؤسسات الاكاديمية والجمعيات الثقافية والمراكز العلمية والمنتديات الفكرية والسياسية في العالم, ادار العديد من وحدات البحوث والدراسات وورشات العمل البحثية والمؤتمرات .. شارك في كتابة موضوعات مختزلة للانسكلوبيديا الكوردية والتركية , له اكثر من (40 ) كتابا منشورا وعشرات البحوث المنشورة في العربية والانكليزية والفرنسية والكوردية .. كما نشر المئات من المقالات الفكرية والسياسية والنقدية في العديد من الصحف الكوردية والاجنبية , ومن الجدير بالذكر ان (بيربال) تم اعتقاله في 11  آذار 2018،  على اثر تهجمه لفظيا على الاحزاب والشخصيات السياسة في اقليم كوردستان ما أثار غضب السلطة والجهات المعنية في الإقليم , وعليه تم اعتقال ( بيربال ) وفق المادة ( 226) من قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969.