: آخر تحديث

مواقع الصراع في العراق

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تبدأ السياسة دوماً بقصة شخص " يحكم ويأمر ويغزو ويقود " وماأكثرهم . 

بداية أقول أن كل الباحثين المتعمقين في البحوث السياسية وتحليلاتهم تتفق مع الأطار العام بأن  مواقع الصراع والقتال في العراق معروفة ومميزة تماماً , وتقع في أيدي قادتها وموجهيها حلولالتهدئة والطمأنينة والتعايش السلمي الآمن . 

المواقع الخمسة التي أشيرُ إليها تتركز وتنحصر بيد شخصيات تشغل كل منها ( رئاسة الجمهورية ، رئيس الوزراء ، ورئيس المجلس النيابي ). ومن المهم جلب أنتباه القارئ الى أن هذ المواقع منتخبة دستورياً . ضف لها موقعان أساسيان : الأول المرجعية الدينية في النجف الأشرف والثاني الإقليم الكردي وأحزابه المتعددة . 

ومن الواضح أن هذه المواقع الخمسة لم تتجنب المنافسة والصراع والقتال وبإدخالها عناصر مؤيدة موالية لها.  ولم تستطع للأسف تجاوز خلافاتها الواضحة منذ عام 2003. ويُلاحظ تعارض واجباتهم وألتزاماتهم ، وهم على علم بهذا التعارض.

فمتى ستراجع هذه المواقع "من مواقعها" الأخطاء الفادحة وتخمد نيران الصراع ؟

سؤال مُحير وسأختصر إجابتي عليه . 

تستهدف القوانين في كل بلد حماية المواطن وحقوقه . والدولة أعطت الحصانة التامة للحكومة ومكنّت مجلسها النيابي الشرعيىة في سن القوانين وعدم إضاعة الفرص وهدر هذه الحقوق وعدم الإستماع الى مرافق وفروع مليشيات متغلغلة داخلهم والتخلي عن الأستماع الى أراء الفقهاء والشرائع الباطلة المصاغة من أتباعهم. مع ذلك يعاد على مسامعنا يومياً مواقع لخلايا الصراع ومرتعها .هذه المواقع المرفقة المتسترة بأسماء وطنية تقود بالبدع والأحاديث الصوتية المسموعة والمقرؤة وتبث إعلامياً .

المواقع الخمسة عليها الأجتماع لفض الأشكالات المذهبية والقومية ،وبما لها من أمكانيات فذة محترمة بين مكوناتها الشعبية ، تستطيع أيقاف هذه العناصر عن تصرفاتها التحريضية وتوجيهها الى الأنسب مادام هناك من يمثلهم دستورياً . فمثلاً : يتطلب من المرجعية الدينية والأقليم الكردي والسُنة " مادام الجميع يخافون الله " أن يجتمعوا ويقرروا بحكمة المنطق "الوجهة الأفضل"  لشعبنا المتأخر في كل نواحي الحياة وأيقاف صراع وقتال الوكلاء من مليشياتهم . وتجد أحياناً أن الإيمان الشخصي أو القناعة الشخصية تختلط وبشكل لا إرادي  مع سياسة وخط الدولة العام  وتتيه المفاهيم رغم محاولاتنا فهمها .

نحن نعلم تماماً بأن شعوبنا متأخرة تعليمياً بمراحل وبنسب عالية تختلف من دولة الى أخرى. والجدية تتطلب منا التعرف على حقيقة التأخر بمنع فتاوى التحريض .  

في الدول الدستورية الديمقراطية  تختارالشعوب قادتها ومؤسساتها النيابية وفي إستطاعتها تغييرهم دون الدخول في حقل التحريض المذهبي المتبع حالياً في العراق ، لأن حقل الدخول السياسي وشعاراته المذهبية  هي من أبواب الخطأ والصراع والأقتتال ، والأنغماس داخلها  جريمة لامخرج منها. 

أما خارجياً ودولياً ،فنجد أن كل من هذه المواقعالعراقية الخمسة لها موقف من أمريكا الدولةالأعظم في العالم  بمسألة نشر القواعد العسكرية والتسلح . أما داخلياً فالفوضى  تبان في الرضا والقبول بالمليشيات المسلحة  ومعاول هدمهم لحضارة أرض الرافدين وملفات نهب الثروات. 

يذكرني ذلك في المفكر الفرنسي كاموا " حين يبتلي المرء بالهزيمة سيشعر بالهوان و يتفجر غضبا في اعماقه ولكن كلما طال زمن النكبة كلما فقد تدريجيا قابليته حتى على الغضب الصامت" .

نحبس أنفاسنا كلما تكلم من يمتلك القوة ومايزال يمسك بأتباعه ويدلي بتصريحات واثقة تصدر من هذه المحاور الخمسة مع مخالفتها لتوجهات دولة. ولايسع شعبنا  إلا أن يعيش لحظات محيرة رهيبة وبإنتظار الإصلاح. 

باحث ومحلل سياسي

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 6
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الداء لا يمكن أن يكون دواء ...
فول على طول - GMT الإثنين 27 مايو 2019 11:39
يقول السيد الكاتب : يتطلب من المرجعية الدينية والأقليم الكردي والسُنة " مادام الجميع يخافون الله " أن يجتمعوا ويقرروا بحكمة المنطق "الوجهة الأفضل" لشعبنا المتأخر في كل نواحي الحياة وأيقاف صراع وقتال الوكلاء من مليشياتهم . ..انتهى الاقتباس . سيدى الكاتب سبب بلاوى وبلايا الذين أمنوا ومنهم العراق بالطبع هو ما تطالب بة أى اجتماع المرجعية الدينية وأهل السنة والأكراد ...الثقافة العنصرية التى ترضعونها فى كل بلاد المؤمنين سببها معروف وهو الداء والغريب أنك تعتقد أنة هو الدواء . ثقافة الدين الأعلى بجناحية - المرجعيات الدينية وأهل السنة - هى أس البلاء وعندما نقول ذلك تتهموننا بأننا نكرة الاسلام ونعادى الاسلام ونشوة صورة الاسلام ..الى أخر هذة الشعوذات . ربنا يشفيكم . لا أمل فى شفائكم .
2. تعليق أخير
فول على طول - GMT الإثنين 27 مايو 2019 15:24
عندما نقول أن الثقافة العنصرية والمذهبية والطائفية والعدوانية التى ترضعونها هى السبب فى مشاكلكم بينكم وبين بعض وبينكم وبين العالم لا تصدقوننا وتتهموننا بأننا نكرة الاسلام ونشوة الاسلام ونتجنى على الاسلام ..وها نحن نؤكد للسيد الكاتب - الذى ربما ضاق زرعا بى وبتعليقاتى مع أنى أقرأ نصوصكم بصراحة - نحن مجرد قراء للنصوص دون محاباة ودون تجنى على أحد وكل ما نبغية هو الاعتراف بالحقيقة ونحاول مساعدتكم على التخلص من أى شئ عدوانى من أجل الأجيال القادمة ..وكل ما يهمنا هو الانسان وليس الأديان ..نحن على استعداد لانتقاد أى ديانة وأى قانون عنصرى لصالح كل البشر .
3. أعيت مداويها
بسام عبد الله - GMT الإثنين 27 مايو 2019 23:44
يحشر المدعو مردخاي فول نفس التعليق الممجوج والمجتر في جميع المواضيع حتى الطبخ والأزياء فقط ليشفي غله ويريح قلبه المليء بالحقد والكراهية وينفث سمومه إذ يكفي كتابة على جوجل رأي ول ديورانت باليهود أو رسالة بولس الرسول الى اهل فيلبي أو رأي المطران جورج خضر بإله العهد القديم ( نحب تكرار هذا الرأي لأنه يسبب حساسية ونوبة مميزة للمدعو فول ) أو مؤتمر تثبيت العقيدة للشباب الأرثوذكس أو حقيقة خدعة وأكذوبة النور المقدس أو النار المقدسة و رأي التلمود بالمسيح والمسيحية أو الوثيقة الصادرة عن الفاتيكان بحق الأرثوذكس أو مسيحية تفضح الكنيسة لتقرأ وتسمع وترى ما يشيب له الولدان. بينما الدين الاسلامي هو دين التسامح والمحبة والسلام فالإسلام حث على حسن الخلق والتسامح والمحبة قال تعالى : “وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُم مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ” (سورة المائدة: 82 )
4. كيان عنصري خبيث
Rizgar - GMT الثلاثاء 28 مايو 2019 08:30
هل بامكان الشيعة الاستهتار بكرامة الشعب الكوردي في كركوك وخانقين وخورماتو بعد انهيار ايران ؟ لولا الدعم الايراني المباشر للحشد الشيعي والاسلحة الامريكية الفتاكة لما كان بامكان ابناء النجف والكربلاء والجنوب الشيعي اغتصاب المدن الكوردستانية وحرق محاصيل الفلاحين الكورد وطرد الكورد من منازلهم من قبل الشيعة وحرق وقتل الفقراء الكورد بصورة اجرامية ....اكثرية المحللين السياسين في كوردستان يعتقدون ان مصير الشيعة في المدن الكوردستانية المغتصبة مربوط بانهيار ايران ... السؤال المهم هل بامكان الكورد اعدام المجرمين الشيعة في يوم العيد حيث اياديهم ملطخة بدماء الاطفال الكورد من امثال العبادي والمالكي والعامري ؟؟؟ هل الا مريكان سوف يد عون الكورد كما دعموا الشيعة حينما هاجموا على المدن الكوردستانية ؟؟
5. اسباب الصراع في العراق
عادل - GMT الثلاثاء 28 مايو 2019 12:31
حاليا يوجد سببان للصراع في العراق:ايران المستوطنين الايرانيون العجم ايران تحرض الاكراد ضد العرب وتحرض السنه ضدالشيعة فايران منذ الخليقة بلد الفتنه واهلها لا يعيشو بدون فتنه شوف الفتنة التى احرقت العالم العربي الان كلها بسبب ايران .المستوطنون الايرانيون في العراق دخلوا الى العراق بحجة الزيارات والان هم استولوا على كل مفاصل السلطة ويحميهم سيستاني وايران والمليشيات التى صنعوها لحمايتهم وهم لن يتخلو عن السلطة الا بالدم
6. اللعنة على المس بيل .
卡哇伊 - GMT الخميس 30 مايو 2019 13:57
عدم تقسيم الكيان المنبوذ يعني حروب ل ٣٠٠ سنة اخرى , ١٠٠ والرب فشلوا فشلا مخزيا في تعريب وانفال واغتصاب كوردستان ..ارضا وشعبا ...فهل بامكان الشيعة وابناء الجنوب الشيعي تحقيق احلامهم العرقية في ٣٠٠ سنة القادمة ؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.