تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

موقف إماراتي مهم بشأن الملف الايراني

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

ليس لدي شكوك كبيرة حول إمكانية انعقاد حوار بين نظام الملالي الإيراني وإدارة الرئيس ترامب رغم الزوبعة التي يثيرها الملالي برفضهم المتكرر لأي حوار مع الولايات المتحدة، ورغم الشعارات الجوفاء التي يرفعها القادة في طهران.

ومن يلاحظ مايحدث داخل إيران يجد أن هناك لعبة تبادل أدوار يجيدها بحرفية شديدة الملالي، تمارس على نطاق واسع في الأيام الأخيرة، فنجد الحديث عن حوار مشروط مع الولايات المتحدة يأتي على لسان بعض المسؤولين السياسيين وفي مقدمتهم الرئيس روحاني، ثم نجد الرفض والتعنت ى لسان قادة التيار الذي يوصف بالمتشدد في الساحة السياسية الإيرانية وقيادات الحرس الثوري الإيراني، الأكثر تضرراً من العقوبات الأمريكية، ولاسيما تلك الخاصة بقطاع البتروكيماويات وشركاته التابعة للحرس الثوري.

هذه اللعبة الإيرانية التي تخدع بعض المحللين فيبادروا إلى القول بأن هناك خلافات داخل النظام الإيراني حول أسلوب التعاطي مع الضغوط الأمريكية، رغم أن ما يحسن فهم ديناميات السياسة الإيرانية يدرك تماماً أنها بشكل مطلق تتمركز بيد المرشد الأعلى علي خامنئي، فهو من يوزع الأدوار ويكلف الشخصيات بها، في مراوحة بين التهدئة والتصعيد، وهذه اللعبة تهدف بالأساس لرفع سقف المطالب الإيرانية التي ينقلها المبعوثون الدوليون الذين يتوافدون في المرحلة الراهنة على طهران، وآخرهم وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، الذي قام بزيارة لدولة الامارات اتبعها بزيارة لإيران، ويتوقع ان يقوم رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الذي يقوم بزيارة لإيران هذا الأسبوع في محاولة لتخفيف حدة التوترات بين الولايات المتحدة وإيران والقيام بدور وساطة يتوقع الكثيرون أن تسفر عن نتائج في ظل علاقات الوسيط المتميزة بطرفي الأزمة.

اعتقادي الشخصي أن هناك تطور ما سيحدث في ملف الأزمة الإيرانية خلال الفترة المقبلة، وهناك شواهد عدة لذلك أولها دخول أطراف إقليمية ودولية عدة على خط الوساطة المباشرة وغير المباشرة، فإقليمياً هناك العراق، الذي يمتلك مصلحة مؤكدة في تخفيف حدة التوترات وتفادي حدوث مواجهة عسكرية بين إيران والولايات المتحدة، ومن ثم فهو ليس وسيطاً تقليدياً، أو لاعب سياسي يهدف إلى خطف الأضواء كما يفعل بعض المغامرين الإقليميين مثل قطر وغيرها، فالعراق يتعامل مع ملف الوساطة بأقصى جدية ممكنة، والأرجح أن القادة العراقيين قد بذلوا جهداً كبيراً في نقل وتبادل الرسائل بين طرفي الأزمة والتواصل مع الأطراف المعنية بالتهدئة مثل اليابان وألمانيا وغيرهما.

ولكن الأرجح أن وساطة العراق لها سقف ربما يتوقف عند حد نقل الرسائل واستكشاف النوايا، على أن تتواصل بعدها أدوار وساطة لأطراف دولية أخرى مثل اليابان، حيث لا يتوقع أن يغامر رئيس الوزراء الياباني بالقيام بزيارة استثنائية لإيران من دون الإمساك ببعض الدلائل على فرص النجاح ولو من خلال انهاء احتمالية نشوب صراع عسكري بين طرفي الأزمة.

في ظل هذه الأجواء التي اعتدناها في منطقة الخليج العربي منذ قيام الثورة الإيرانية عام 1979، بسبب ممارسات النظام الإيراني وتعمده الإبقاء على أجواء التوتر والفوضى والاضطرابات في المنطقة، يبدو الموقف الخليجي والعربي هاماً للغاية.

إننا كعرب وخليجيون، نطالب بالضغط الدولي المكثف على إيران كي تتصرف كدولة مسؤولة وبشكل طبيعي وفقاً لمقتضيات القانون الدولي ومبادئ الأمم المتحدة، ولكن الحقيقة أن هذه المطالب ليست كافية، فالمجتمع الدولي قد يضغط على إيران بالفعل، وقد يتم التوصل إلى صفقة ما كما حدث في الاتفاق النووي الذي وقعته مجموعة "5+1" برعاية إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما مع النظام الإيراني، في عام 2015، من دون مراعاة مصالح دول مجلس التعاون وأخذ مطالبها في الاعتبار، ومن ثم فإن نتائج هذه الضغوط ومخرجاتها لن تأتي كما نطمح وهذا أمر متوقع وربما يكون مؤكداً، بحكم قواعد اللعبة الحاكمة للعلاقات الدولية، التي يسعى كل طرف فيها إلى تحقيق سقف مطالبه ومصالحه الاستراتيجية بغض النظر عن مطالب ومصالح الآخرين.

صحيح ان هناك روابط وصيغ تحالف وشراكات استراتيجيات قائمة بين دول مجلس التعاون ومعظم الأطراف المعنية بالأزمة الإيرانية، والتي غالبا ما ستكون طرفاً في أي صفقة بشأن إيران، وفي مقدمتهم الولايات المتحدة والدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي، ولكن الواقع يشير إلى ضرورة أن تكون دول مجلس التعاون شريك أساسي في أي حوار أو نقاش دولي حول تسوية الأزمة القائمة مع إيران، باعتبار هذه الدول شريك جيواستراتيجي أساسي معني بالأزمة وطرف لا غنى عنه ولا وكيل في النقاش حول مطالبه ومصالحه الاستراتيجية.

ولهذا، حسناً فعل سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية حين أكد على ضرورة وجود دول المنطقة ضمن أي اتفاق مستقبلي مع إيران، بحيث تكون هذه الدول طرفاً في أي اتفاق، وقد أكد سموه ذلك خلال تصريحاته في المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره الألماني الذي زار أبوظبي مؤخراً، وأضاف سموخ "يجب أن يشمل أي اتفاق مع إيران بالإضافة إلى الملف النووي، وقف دعمها للإرهاب وبرامج الصواريخ البالستية"، وهذا أمر بديهي يجب أن تراعيه الدول الكبرى لأن الأزمة الراهنة اندلعت بسبب ثغرات وقصور الاتفاق الموقع عام 2015، والذي غابت عنه عناصر الشمولية والتكاملية في النقاش مع إيران، ومن ثم فقد خرج مبتوراً ومنح لإيران اليد الطولى في التوسع والتمدد استراتيجياً في المنطقة العربية.

تصوري، أن الموقف الاماراتي الرسمي هذا يجب ان يحظى بدعم خليجي وعربي عاجل من أجل الضغط على الأطراف الدولية تحسباً لبدء أي حوار مع إيران في المرحلة المقبلة.

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 10
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ولاية الطغيان
وليد - GMT الثلاثاء 11 يونيو 2019 05:16
اختلف معك اخي الكاتب عندما تقول ان مصلحة العراق هي مع التهدئة فمصلحة العراق ومصلحة جميع دول وشعوب المنطقة بما فيها الشعب الايراني هي بازالة ولاية الفقيه هذا الورم الخبيث الذي ينتشر في المنطقة مسببا الدمار والحروب والمأسي في كل دولة يتمكن من التدخل فيها ومع بقاء هذا النظام متسلطا على ايران ومستخدما خيرات هذا البلد في التسليح والمؤامرات وشراء العملاء سوف تستمر النزاعات والطائفية في المنطقة وسوف لن ترى الاستقرار والازدهار ابدا.
2. الى أذكى اخواتة - وليد
فول على طول - GMT الأربعاء 12 يونيو 2019 18:49
وما رأيك فى الخلافة ؟ وما الفرق بين الخليفة والولى الفقية ؟ وما الفرق بين نظام الخلافة الذى كان قائما فى عصركم الذهبى والذى تتمنونة الان وفى ولاية الفقية ؟ يعنى يا وليد حلال عليكم وحرام على الجناح الأخر للأمة الاسلامية ؟
3. نفهمه إزاي بس بتاع الهلوسة والصنف المضروب؟
بسام عبد الله - GMT الخميس 13 يونيو 2019 04:03
يعني حلال عليكم انتو بس؟ تعريف الخلافة من خلف يخلف، كالرئاسة والقيادة والباباوية. الخلافات بين الكاثوليك والبروتستانت والأرثوكس لا تصل لحد التكفير فقط بل الإبادة. ما تنسبه للإسلام يا مردخاي فول الزهايمري زوراً وبهتاناً من خلافات بين المذاهب هو موجود في الديانتين اليهودية والمسيحية ، أي خلافات جوهرية تمس صميم العقيدة وتنسفها من جذورها، وهذا ما أكده مراراً قداسة بابا الفاتيكان والمطران جورج خضر بخصوص الأرثوذكس كما ذكرنا في تعليقات سابقة ، وجاء ذكرهم بالقرآن: (..وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ). وعلى العكس فالخلافات بين المذاهب الإسلامية شكلية لا تمس جوهر العقيدة ويمكن التوفيق بينها لولا تسييسها وتجييرها لحسابات العداء القومي كالفرس والعرب مثلاً، لأن كثيراً من مظاهر الاختلاف والتعددية في حياة المجتمع الانساني إن هو إلاّ روافد وعوامل أساسية لتعميق معنى الوحدة والتضامن بين أفراده، وتعدّد المذاهب الفقهية التي نراها اليوم في المجتمعات الإسلامية، واحدة من هذه المظاهر التي تغذي في الحقيقة والمآل نسيج الوحدة الإسلامية، في حياة المسلمين.
4. فضل الخلافة على ارثوذوكس مصر
مت بحقدك الكنسي يا جرجس - GMT الخميس 13 يونيو 2019 04:18
فضل الخلافة على ارثوذوكس مصر كان عظيما فقد اصدر الخليفة العثماني قرارا بمنع تغول الكنايس الغربية في مصر والتي كانت تبشر بمذاهبها بين الارثوذوكس وتستقطب شبابهم لكننا بصدد قليلي اصل وقليلي رباية يشتمون الاسلام والمسلمين في هذا الموقع على مدار الساعة حتى في قسم التطريز و المطبخ مت بحقدك الكنسي يا جرجس واحترق في قبرك وفي جحيم الابدية يوم يبعثون ..
5. الى فول على طول
وليد - GMT الخميس 13 يونيو 2019 04:21
اثبتت التجارب الفعلية حديثا وقديما ان نوع الحكم لايهم سواء كان ملكي او جمهوري او وراثي او ديمقراطي او اميري او علماني او او المهم ان تكون السلطة بيد من يحبون بلدهم ويعملون على تطويره ويحبون شعبهم ويعملون على توفير حياة كريمة له وانا لااكتب من منطلق طائفي او عنصري فلايهمني من اي فئة يكون الحاكم المهم ان يحب شعبه ووطنه واتمنى الخير لجميع شعوب العالم .
6. مردخاي فول يسأل عن أصله وفصله
بسام عبد الله - GMT الخميس 13 يونيو 2019 13:07
الفرق بين الخلافة وولاية الفقيه الخمينية تماماً كالفرق بين الباباوية في الفاتيكان عند المسيحية الكاثوليكية المسيحية الحقيقية المؤمنة والباباية الأرثوذكسية من أقباط مصر المهرطقين المحسوبين على الديانة المسيحية زوراً وبهتاناً . الفاتيكان ينتخب البابا بعد إنعقاد مجلس التشاور أي الشورى ويطلق الدخان الأبيض بعد الإتفاق ومبايعة البابا الجديد. بينما عند الأرثوذكس من أقباط مصر يجب أن يكون من سلالة يهودا الإسخريوطي الذي صلبه الرومان عندما شبهه الله بالمسيح عليه السلام وأتباعه من الكهنة الدجالين من أقباط مصر، وهم من قال فيهم رب المجد يسوع المسيح: "لو كان لكم إيمان مثل حبة خردل لكنتم تقولون لهذا الجبل: أنتقل من هنا إلى هناك فينتقل، وهم من قال عنهم أشعياء النبى: "الثور يعرف قانيه، والحمار معلف صاحبه، أما أسرائيل فلا يعرف. شعبى لايفهم. وهم من يغتصبون الأطفال ويرشمون النساء ويبيعون صكوك الغفران ( تفخيد الرضيعة وزواح المتعة والخمس) أكتفي بهذا الموجز لأن التفاصيل مقرفة ومقززة.
7. الى وليد
فول على طول - GMT الخميس 13 يونيو 2019 14:14
شكرا على ردك ولكن أنت لم تجاوب عن السؤال بل ابتعدت تماما عنة ...هل هذا هروب كالعادة ؟ مازال السؤال قائما : ما الفرق بين الخليفة وبين الولى الفقية ؟ هل هذا السؤال غير واضح ؟ ...أما الشيخ ربوت لة كامل الحرية أن يبرطع فى الموقع كما يشاء ....نحن نحب ذلك . نحب أن نراة ييجرى فى كل اتجاة ..خد راحتك . لكن يا شيخ ذكى أنت تعدين مرحلة الهلاوس والشعوذة بمراحل وتداخلت عند الأمور بشكل فاضح ...بابا الفاتيكان أو بابا مصر لا يحكم ...أنت مش فاهم ..لكن الخليفة أو ولى الفقية يحكم ...يعنى كأنك تقارن بين شيئين ليس بينهما أى شئ مشترك وهذا أخطر أنواع الشعوذات . ما علينا . ونسيت أن تفخيذ الرضيع ونكاح الأطفال وزواج المتعة هى تبعكم أنتم ...انت مسكين خالص يا ربوت . تحياتى على كل حال .
8. لا نملك إلا الدعاء لك بالهداية والشفاء يا مردخاي فول
بسام عبد الله - GMT الخميس 13 يونيو 2019 19:28
لا تتمحك يا مردخاي فول بالمسيحية لأنه لا علاقة لكم بها لأنكم منبوذون من قداسة بابا الفاتيكان بموجب وثيقة رسمية صادرة عنه ذكرناها مراراً، ولا تقارن بين باباكم شنودة أو خليفته تواضروس كلنا يذكر تحريضه شباب الكنيسة وتحديه لأجهزة الدولة بسلطته الكهنوتية التي تتعالى على أحكام القضاء، برغم أن بابا روما أو رئيس أساقفة كانتربري لا يستطيعان مخالفة قوانين الدولة الإيطالية أو البريطانية. وهو من ردد "هنقلب البلد عاليهـا واطيها، وكذلك "بيشوي ردد عبارة : ( حخليها دم للركب من الإسكندرية إلى أسوان) في حال عدم تلبية مطالبه. ويُعلن أن تطبيق القانون على الكنيسة والطائفة يعني الشهادة أي الدم والقتل. بينما بابا الفاتيكان يحكم دولة أمة من ملياري كاثوليكي لا دولة محدودة المساحة، تماماً كالخليفة يحكم أمة الإسلام لأن الأمة كانت دولة واحدة أيام الخلافة وهي إنتهت بإنتهاء الدولة العثمانية. واضح من التلعثم أن المدعو مردخاي فول الزهايمري وصل إلى مرحلة العجز فبدأ يهلوس ويزمجر ويتخبط ولا يدري ما يكتب. لم نسمع بتاريخ الفاتيكان عن جريمة قتل الرهبان لبعضهم البعض كما حدث في دولة أو عصابة تواضروس الثاني الذي عندما أراد الإستيلاء على أموال دير أبو مقار خطط لقتل الأنبا إبيفانيوس والإستيلاء على أموال الدير فجند كل من الراهب إشعيا المقارى والراهب فلتاؤس المقارى للقيام بهذه الجريمة التي إنكشفت بمعجزة رغم كل محاولات الكنيسة التغطية عليها ومنع الأمن من التحقيق بها، والإصرار على إتهام جماعات إسلامية إرهابية بها. ولا زالت قنوات دولة تواضروس مثل قناة ملك القسيس ومحور وغيرها والبابا وبعض القساوسة يحاولون التغطية على القضية، والسؤال هنا : إذا كان رهبانهم بهذه الوحشية فكيف يكون أتباعهم ؟ لن نجيب بل نترك الإجابة للمطران جورج خضر. لذا نتوقع قريباً بعد هذه الفضيحة المدوية إنهيار الكنيسة القبطية وخروج جماعي عن هذا التجمع الديني المشبوه واللجوء إلى الأديان الحقيقية كالكاثوليك والإسلام.
9. الى بسومة عبداللة - تعقيب أخير
فول على طول - GMT الجمعة 14 يونيو 2019 01:02
حاول تقرأ تعليقى رقم 7 مرة أخرى بشرط أن تستعين بصديق فاهم وليس من نفس طينتك كى يفهمك ....وبالمرة يساعدك على الرد بدلا من البرطعة على الفاضى والجرى فى كل اتجاة مثل الخيول البرية التى يلدغها النحل ...... نحن نسعد جدا عندما نراك تتخبط وتجرى دون هدف ونقدر ذلك فأنت لست الأول من نوعة ولن تكون الأخير.
10. إلى مردخاي فول الزهايمري، تعليق مش أخير
بسام عبد الله - GMT الجمعة 14 يونيو 2019 11:21
تتحدث وكأنك قرأت أو فهمت أي تعليق من تعليقات القراء أو حتى أي مقال من مقالات الكتاب. أنت إنسان عنصري وحاقد وكاره لكل تعاليم الأديان وخاصة وصايا يسوع وأهمها أحبوا أعداءكم وباركوا لاعنيكم وصلوا من أجلهم ، فكيف إذا كانوا ممن أغرقوكم بأفضالهم وأنقذوكم من إبادة أقرانكم، وتشتموهم في كل مناسبة وعلى الفاضي والمليان بإجترار نفس الكلام وترديده كالببغاوات دون فهم أو إدراك. السؤال هنا ماذا تستفيد وخاصة وأنت في أرذل العمر غير أنك تحلم بالسباحة في بحيرة الكبريت والأسيد. بالمناسبة لماذا تهرب من تفسير السؤال الثالث؟ بعدين ما تقولش أخير عشان فأل وحش يعني ح تودع ويخسر القراء أهم عنصر للفرفشة والشعوذة وسرد الخزعبلات.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي