تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

كيف نصنع العدو؟

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

في بداية كتابه :”صناعة العدو" يشير امبرتو ايكو الى أنه كان ذات مرة في نيويورك . وفي سيّارة التاكسي التي كانت تقلّه إلى مكان ما، سأله سائقها الباكستاني :”من هم أعداء الايطاليين؟ ومن هي الشعوب التي تحاربوا معها ؟". ويقول امبرتو ايكو أن ذلك السؤال هو الذي حرضه على تأليف كتابه المذكور.ويضيف قائلا بإنه يمكن القول أن ايطاليا لم يعد لها منذ نهاية الحرب الكونية الثانية أعداء بالمعنى الحقيقي للكلمة. لكن على المستوى الداخلي،  هناك صراعات بين قوى بسبب التعارض القائم بين مصالحها. فالمافيا ضدّ الدولة المركزيّة. وأثرياء الشمال ضدّ فقراء الجنوب. والليبيراليّون ضدّ الفاشيين الجدد. غير أن التاريخ يقدّم أدلّة قاطعة على أن الوحدة الايطالية لم يكتب لها النجاح اّلا بفضل حروب مع أعداء خارجيين ، نمساويين تحديدا. وعندما انهار ما كان يسمّى بالاتحاد السوفياتي،  وجدت الولايات المتحدة الأمريكيّة نفسها في حيرة من امرها بسبب احتياجها إلى من يتشرف بتعويض "امبراطورية الشر". ولم ينقذها من تلك الحيرة غير ظهور "القاعدة" بزعامة بن لادن وأيمن الظواهري. ثم يكتب امبرتو ايكو قائلا :”أمر مهمّ أن  يكون لنا عدوّ لتحديد هويّتنا، ولكن أيضا لمواجهة العقبات، وتبيّن مدى صحّة وقوّة نظام قيمنا، واظهار شجاعتنا. لهذا حتى وإن لم يكن لنا عدوّ فإنه يتحتّم علينا صناعته ".

ولكي يثبت صحّة فكرته هذه، يعود امبرتو ايكو الى التاريخ القديم، الروماني بالخصوص، ليقدم لنا من خلال خطب شيشرون أمثلة عن كيفيّة "صناعة العدو"، والحاجة اليه :”هذا القطيع النذل ليس سوى عصابة من كلّ اللاعبين، والزوجات الخائنات، ومن كلّ ما هو نجس وفحش وفسق. هؤلاء الشبان الرشيقون والظرفاء واللطفاء جدا لم يتعلّموا فقط فنّ الحب، وكيف يحبهم الآخرون، وكيف يرقصون، ويغنّون وإنما هم يعرفون أيضا كيف يطعنون بالخنجر، وكيف يضعون السمّ في الكؤوس". وأما الروماني الآخر تاسيتوس فقد حدّد مقاييس لأعدائه اليهود قائلا :”عندهم-أي اليهود- كل ما هو محرّم عندهم هو مقدّس عندنا، وكلّ ما هو شرعيّ عندهم هو عندنا فظيع ،وممنوع منعا باتا". ويصف مبعوث الامبراطور الجرماني اوطون الأول (القرن العاشر) الامبراطور البيزنطي نيسيفور على النحو التالي :”إنه كائن مشوّه الخلقة. وهو شبيه بقزم له رأس سمين وعينان صغيرتان تجعله شبيها بالخلد. وأما خصلات شعره الطويلة والغزيرة فتجعله شبيها بالخنزير .ويحيل لون بشرته الى لون بشرة ايثيوبي لا نرغب في لقائه في الليلة الدهماء. وله بطن كبير، ومؤخرتان نحيلتان، وفخذان طويلان غير متناسقين مع قامته، وساقان قصيرتان. وهو يرتدي ثوبا من الحرير لكن بسبب كثرة الاستعمال اليومي،  هت لونه وبات منفرا يميل لونه الى الاصفرار". 

وعندما تأسست الدول القوميّة في أوروبا ،أصبح البريطانيّون يصفون أعداءهم الفرنسيين ب"أكلة الضفادع”. وكان الألمان يسخرون من الايطاليين بسبب اقبالهم على استهلاك كميات كبيرة من الثوم. ثمّ تغيّرت الصورة ليصبح العدو ذلك الذي يجاهر باختلافه سواء في اللباس، أو في التفكير، أو في السلوك. وفي الولايات المتحدة الأمريكية أصبح الزنجي عدوا بالنسبة للأبيض. وهو دائما متهم بجريمة ما. ودائما مذنب. وقد يقاد الى الكرسي الكهربائي رغم أنه لم يرتكب الجريمة المنسوبة اليه. وهذا ما تعكسه العديد من الروايات والأفلام. وفي عين الأبيض العنصري، يكون الزنجي دائما قبيحا، ووسخا، ونتن الرائحة، وفاحشا في سلوكه وفي لغته. وهو مثال للنذالة في أبشع صورها. والمنتصر في الحرب يقدّم عدوّه المهزوم على أنه مثال للجبن، والغباء، والسطحية ، بل ونتن الرائحة أيضا . وهذا ما تعكسه الفقرة التالية التي يصف فيها الايطالي غيوستي جنودا نمساويين وقعوا في الأسر :”دخلت لأجد نفسي أمام كتلة من الجنود، من أولائك الجنود الشماليين الذين قد يكونون إمّا من بوهيميا،  أو من كرواتيا وضعوا هنا في حقل العنب كما لو أنهم أوتاد. ظللت في الخلف لأني شعرت وأنا وسط اولئك الرهط من البشر بامتعاظ تحتم عليّ وظيفتي عدم الاجهار به. وكانت تطفو رائحة عطنة تخنق الأنفاس". وقد اكتفى امبرتو ايكو بتحديد مقاييس العدو من خلال القارة الأوروبية القديمة والحديثة غافلا عن ذلك في الثقافات الأخرى كالعربية والصينية واليابانية وغيرها. مع ذلك يتيح كتابه المذكور للقارئ والباحث التعرف على جوانب مهمة في التاريخ الاوروبي والعالمي من خلال مواصفات "صناعة العدو" .

 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 15
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لا حاجة لتصنيع أعداءنا فهم من النوع مسبق الصنع
بسام عبد الله - GMT الأحد 14 يوليو 2019 15:07
مصيبة العرب ليس أعداء الخارج كالمجوس والصهاينة وغيرهم، بل أعداء الداخل من بعض أقليات الغدر والخيانة مسبقة الصنع والمزروعة بيننا. هل كان أحدنا يتصور أن صديق الطفولة ومن كان يجلس بالأمس إلى جانبه على نفس مقعد الدراسة أو زميل العمل أو غيره ممن يعيشون بيننا وغفلنا عنهم لقرون يحملون حقداً تعجز الجبال عن حمله؟ معرفة الداء نصف الدواء، فعندما يكون عدو الشعوب أحد مكوناتها التي تطعن من الظهر يستحيل على الشعوب التطور والتقدم قبل إبادة هذا المكون الذي يحمل حقداً وكرها وعنصرية رهيبة، ويخوض حرب إبادة ضد الغالبية العظمى للشعوب التي ينتمون إليها ظاهرياً، كالأسدية في سوريا والشنودية في مصر والبرزانية في العراق والعونية الباسيلية الخمينية في لبنان أقليات تماماً كالسرطان الخبيث لا ينفع معها علاج وعلاجها الوحيد البتر والإستئصال. لا تعرف ولا تفهم معنى الحوار والمشاركة والتعايش السلمي في الوطن ظنناهم شركاء بالآلام والآمال وإذا بهم أفاعي وعقارب. إذا حَكَمَتْها الأغلبية تلطم وتشتم وإذا حَكَمَتْ هي الأغلبية أبادتها عن بكرة أبيها. كما حصل مع الأقلية النصيرية الأسدية في سوريا التي قتلت وشردت ودمرت وباعت الوطن لأعدائه لتبقى جاثمة على صدور الشعب، والبرزانية التي طردت العرب من قراهم وألغت اللغة العربية وفرضت الكردية والعبرية، وكما هو حاصل في مصر مع أرثوذكسها الذين يشتمون العرب والإسلام والمسلمين ليلاً نهاراً ، وكذلك عصابة حسن زميرة التي صارت بالبلطجة الخمينية دولة داخل الدولة ورمز للإرهاب والكراهية.
2. وفي الشرق الأوسط
خوليو - GMT الأحد 14 يوليو 2019 15:17
وفي الشرق الأوسط ظهر نبي قال انه يتلقى رسائل شفوية من إلهه يقول في بعضها ان بعض الناس انجاس وبعضهم ضالون وبعضهم مغصوب عليهم وفي رسائل اخرى امر بقنلهم وفي بعض احاديثه قال انه مأمور بقتال الناس حتى يشهدوا ان لا اله الا إلهه وأنه هو رسوله.. الى ان وصل به المآل انه قال ان الرسائل الأخيرة التي استلمها، هناك امر بقتال ثلاثة ارباع البشرية التي لا تصدقه ، وعلى المستوى الداخلي عبن صديقه خلفاً له وعين ابن عمه في نفس المنصب لانه كان ينسى ، فخلق عداوات داخلية أيضاً .. فالعداوات الخارجية والداخلية مستمرتان منذ أربعة عشر قرناً لايعرفون كيف ستنتهي . كارثة بكل معنى الكلمة .
3. من هم أعداء الايطاليون ؟
فول على طول - GMT الأحد 14 يوليو 2019 22:33
وكيف نصنع العدو ؟ ومن هم أعداء اللة ؟ ومن هو عدوكم وعدو اللة ؟ وهل اللة يصنع لة أعداء ؟ وهل يقدر أحد على معاداة اللة ؟ وهل اللة يتأثر بأعدائة ؟ انتهت الاسئلة . واضح أن الكاتب أمبرتو ايكو يؤمن بنظرية المؤامرة والأسوأ منها هو مبدأ التعميم ...من هم أعداء الايطاليين أو أعداء البريطانيين ؟ بالتأكيد لا يوجد شعب بأجمعة يعادى شعب دولة أخرى ولكن بعض الأشخاص لا يحبون الأخرين وهؤلاء موجودين فى كل شعب وكل ديانة .... وأستغرب أن أغنياء الشمال هم الذين يكرهون غقراء الجنوب مع أن العكس دائما هو الصحيح أى أن الفقراء هم غالبا لديهم احساس بالظلم واحساس بالغيرة لدرجة كراهية الأغنياء وليس العكس ...يتبع
4. من هم أعداء اللة ؟
فول على طول - GMT الأحد 14 يوليو 2019 22:41
ومن قال أن البريطانيين يسخرون من الفرنسيين أو الألمان يسخرون من الايطاليين أو العكس ؟ هذة المصطلحات يطلقها بعض رجال الاعلام أما العداء بين الدول هو من صنع النخبة أى الحكام وليس الشعوب ...ودعنا نتفق أن الذين أمنوا هم فقط يكرهون بقية العالم وعلى أساس دينى بل يعتبرون أن المخالفين لهم فى الدين هم أعدائهم ويرددون دائما عدو عدو دينك ..والذى رسخ هذا فى عقول المؤمنين قولة فى الكتاب الذى لم يحرف : عدو اللة وعدوكم ... الكفار أعداء اللة وأعدائكم ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى الخ الخ .هذة مشكلة المؤمنين وكتبهم وتفاسيرهم وليس مشكلة الأخرين . والقاعدة هى التى تعادى امريكا والأخرين وليس العكس ..امريكا وأى دولة محترمة لا تبحث عن عدو ..ولا تبحث عن شئ لتحديد هويتها . يتبع
5. كيف نصنع العدو ؟
فول على طول - GMT الأحد 14 يوليو 2019 22:47
السؤال فى عنوان المقال ربما ينطبق على بعض البشر الذين يتصرفون بغباء أو بدون قصد أو بالقصد واساءة الأخرين وبذلك يصنعون لهم أعدا ..لكن هل يعقل أن اللة يتصرف بنفس الطريقة ويصنع لة أعداء ؟ ..عدو اللة وعدوكم ...من هم أعداء اللة ؟ هل اللة هو السبب فى هذا العداء ؟ وهل يعقل أن هناك بشرا يعادون اللة ؟ وبافتراض أن هناك بشرا يرفضون وجود الخالق ويرفضون الايمان بة ....هل لهم القدرة على معاداة اللة ؟ وهل اللة يتأثر بهذا العداء ؟ وهل يعقل أن تتساوى الرؤوس أى نضع أعداء اللة - حسب العتبير - فى نفس القدر مع اللة ونقول عنهم أعداء اللة ؟ تعبيرات غير منطقية ...
6. العداء والعنصرية بين الشمال والجنوب الايطالي حقيقة تسمعها بالإنتخابات
بسام عبد الله - GMT الإثنين 15 يوليو 2019 03:20
يتضح من المقال أن الأستاذ المصباحي على دراية وإطلاع على دقائق الأمور بالسياسة الداخلية الإيطالية ، فهم فعلاً كذلك وخاصة أهالي مناطق جبال الألب الشمالية المسماة ( Trentino-Alto Adige ) فهم دائمي التذمر من أهالي الجنوب مثل صقلية وكتانيا لدرجة العنصرية ويعتبرونهم عالة عليهم وأنهم لا يعملون ، وكثيراً ما كان يدرج المرشحون عن تلك المناطق في برنامجهم الإنتخابي المطالبة بالإنفصال، حتى أن أحدهم قال مازحاً في مجلس النواب عام 73 بعد حرب اكتوبر أنه يحيي حكومة دولة صقلية لأنها كانت الدولة العربية الوحيدة التي لم تعلن الحرب على اسرائيل.
7. أعداء الإسلام والمسلمين مفبركين ومسبقي الصنع
بسام عبد الله - GMT الإثنين 15 يوليو 2019 03:41
ما علاقة الموضوع بالإسلام يا أعداء البشرية والإنسانية؟ يزعل المدعو منخوليو عندما نقول أن قرينه مردخاي عبقري مقارنة به رغم أنه من أغبى معلقي إيلاف على الإطلاق ويتوجب عليه إثبات ما يدل على حصوله على شهادة محو الأمية. نحن هنا يا مردخاي فول ويا منخوليو لا ندافع عن الإسلام لأنه أسمى من أن يتطاول عليه صعاليك المسيحية، وقد شهد أمثالكما الكثيرين على مد العصور ولم يزده إلا محبة وإعتناق من قبل مئات الملايين وتأكدا أنكما بعدائكما للمسلمين كافة دون إستثناء قدمتما بغبائكما خدمة جليلة للإسلام والمسلمين وأهنتما ديانتكما وأبرزتما للعالم مدى التناقض والعداء المستحكم بين الكاثوليك والأرثوذكس فقد جعلتما الكثيرين من الفئات المسلمة بالهوية كالملحدين والشيوعيين والقوميين والرماديين بنسبة كبيرة منهم يشعرون بالإهانة فعادوا وتمسكوا بدينهم أي أنكما وحدتما المسلمين وخلقتما أعداء للمسيحيين وبذلك تكونا قد أسأتما وحرضتما المسلمين والأقليات ضد المسيحية لذا نترك لكما الرد على بعضكما البعض برد شنودة على قداسة بابا الفاتيكان وشتمه لتكفيره لهم بوثيقته الشهيرة . وهنا وحتى نغيظكما فقط ونجبركما على تغيير الحبوب التي تتعاطيانها أو تقبلا دعوة ابن خالة مردخاي الدكتور سيمون للعلاج . يتبع...
8. لقد ورطكم بولص شاؤول ما فيش خلاص خلاص
بسام عبد الله - GMT الإثنين 15 يوليو 2019 03:44
نورد لكما بعض تفاهات وسخافات عمكما بولص الذي قال لكم لا تذهبوا إلى نور العالم الذي ورط اتباع المسيح بقوله أن من الأسباب الداعية لوضع هذه العقيدة المخترعة أنهم لما قالوا: إن المسيح قد صلب على يد الأعداء، وقعوا في مأزق توراتي، ففي العهد القديم ; أن المعلق ملعون من الله ويلزم من هذا حلول اللعنة من ربهم على ربهم ، فأي دين هذا؟ لذلك حاروا في أمرهم، ولو أنهم لجأوا إلى حقائق التاريخ بأن المسيح لم يصلب، لسلموا من هذا اللازم لكن سيترتب على ذلك أمور أخرى لا يريدونها، لذلك فقد استعاروا من الأدبيات المصرية والشرقية فكرة الخلاص بالصلب، وقال كبيرهم بولص: «المسيح افتدانا من لعنة الناموس إذ صار ملعونًا من أجلنا لأنه مكتوب ملعون كل من علق على خشبة، هكذا: صار ملعونًا ، إذن فقد رضوا بأن يكون المسيح ملعونًا من أجل تبرير هذا الإسفاف البشع، وأضحى الميدان خاليًا لهم ليبنوا في عقول الرعاع ما شاؤوا من إملاء الشياطين لهم وحتى أهمية عقيدة ألوهية المسيح تكمن في الإيمان القوي بعقيدة الكفارة . لا شك أن هذه العقيدة نظريًا وعمليًا متهافتة ومتعارضة مع بدهيات العقل والمنطق والفطرة ومع تعاليم الكتاب المقدس الأساسية، وأنها منقولة من الأمم الوثنية الغابرة
9. ح نهريك مسلسلات عن الفتح الإسلامي والغزو المسيحي يا مرخاي فول
بسام عبد الله - GMT الإثنين 15 يوليو 2019 03:47
المدعو مردخاي فول لا يعرف الفرق بين الغزو المسيحي والفتح الإسلامي. لذا سنشرح له بالتفصيل الممل وعلى حلقات على طريقة المسلسلت المكسيكية حتى يفهم. الغزو هو ما قام به مسيحيي اوروبا في امريكا واستراليا ضد السكان الأصليين وأبادوا الملايين منهم بأساليب وحشية على طريقة الراهبان الأخوان مقاري، وسلبوهم أرضهم وسبوا نساءهم وإستعبدوا أطفالهم. أما الفتح الإسلامي فقد حصل عندما إستنجدت الأقلية المسيحية في بلاد الشام ومصر لإنقاذهم من إبادة الرومان والفرس والسكان الأصليين الوثنيين لهم، وعندما وصل جيش المسلمين فتح البطاركة والرهبان والقسيسين أبواب المدينة لهم واستقبلوهم إستقبال الفاتحين والمنقذين لهم ونشروا الحضارة والأخلاق والطهارة والعلم والأدب وزاد عددهم وزادت كنائسهم، لذا سمي بالفتح الأسلامي. يتبع الحديث عن مجازر المسيحية وسماحة الإسلام في الحلقة الثانية.
10. فين يا اورانج ويا عظمه زرقا
قتل الكفار وانتم بيننا بالملايين - GMT الإثنين 15 يوليو 2019 10:07
فين بقا يا صليبيين مشارقة يا روبوتات الكراهية والخطية ، الهنا يحرض على قتلكم وانتم بالمشرق الاسلامي بالملايين ولكم الاف الكنايس والاديرة ، لا يوجد قتل للمخالف في الدين في الاسلام هذا تاريخ مسيحيتكم عندما ابدتم شعوب قارات باكملها ورفضتم إعطاءها حق الاعتقاد الديني ورفضتم أخذ الجزية منهم ليعيشوا وابدتوهم هذا هو الارهاب الحقيقي يا صليبيين مشارقة ، بالكم يا كنسيين ارثوذوكس انعزاليين حقدة مسرطنين لو كان أسلافكم فرقة دينية في أوروبا لتمت إبادتها او على الأقل نفيها الى استراليا مع المجذومين والجربانين والمشوهين والمجرمين والمجانين على اعتبار ان أسلافكم فرقة مسيحية مشرقية مهرطقة كافرة فالزموا ادبكم يا صليبيين مشارقة يا انعزاليين كنسيين حقدة يا ابناء خطية ورهبان لم تهذبكم الوصايا والتعاليم . وفين فين أمرت ان أقاتل الناس حتى يشهدوا ان لا اله الا الله ، يا يا ابناء الخطية والرهبان وأنتم في مصر وبقية المشرق بالملايين ولكم الاف الكنايس والاديرة وعايشيين متنغنغين في ظل الانظمة القمعية التي تصطفون معها في مصر والشام ضد الديمقراطية وضد الاغلبية إنتوا امتى حتبطلو كذب على انفسكم وعلى العالم يا مهرطقين حتى بيسوع ووصاياه وتعاليمه ؟ حتروحو النار ولو انكم كده رايحين وكده رايحيين و رداً على شبهة متداولة يروجها ابناء الخطية والرهبان روبوتات الكراهية والشعوذة


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي