قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك




بغداد : قال السكرتير الاول في السفارة المصرية في بغداد بدر الدين الدسوقي انه لم يتم بعد التوصل الى اجراء اتصال مع خاطفي الدبلوماسي محمد ممدوح حلمي قطب الذي اختطفته مجموعة مسلحة امس الجمعة. وقال الدسوقي "لم نتمكن بعد من الاتصال مع الخاطفين".واضاف "لا يمكننا اعطاء اي معلومات اخرى في الوقت الحالي فنحن نتابع هذه القضية بصورة متواصلة".
ويأتي الدبلوماسي المختطف ممدوح حلمي قطب في الترتيب الثالث في السفارة المصرية في بغداد.
وبثت قناة الجزيرة القطرية امس الجمعة صورا ظهر فيها قطب جالسا امام ستة رجال مسلحين يغطون وجوههن واجسادهم برداء اسود ويضعون حول جباههم عصابات بيضاء. وقال الخاطفون انهم ينتمون الى مجموعة تطلق على نفسها اسم "كتائب اسد الله".
وقالت المجموعة انها اختطفت الدبلوماسي ردا على عرض رئيس وزراء مصر احمد نظيف "تقديم خبرات بلاده الامنية للعراق".
وقالت الجزيرة ان قطب تحدث في الشريط قائلا ان الخاطفين يعاملونه "معاملة حسنة"، موضحا ان البعثة المصرية "لا تتعامل مع القوات التي تقودها الولايات المتحدة بل تقوم فقط بمساعدة العراقيين في اعادة الاعمار".
وقد اكدت مصر استعدادها للمشاركة في تدريب الشرطة العراقية واعادة الاعمار، خلال زيارة قام بها الى القاهرة رئيس الوزراء العراقي اياد علاوي الذي صرح بأنه يأمل في مشاركة قوات عربية لتأمين حماية بعثة الامم المتحدة في بغداد.
لكن وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط اكد بعد الاعلان عن الخطف انه "ليس من الامور المطروحة اطلاقا ارسال قوات او عسكريين مصريين الى العراق".
وكان قطب موجودا في السفارة يوم الاثنين لدى الافراج عن سائق الشاحنة المصري سيد محمد سيد الغرباوي الذي احتجزته مجموعة مسلحة اخرى طيلة اسبوعين.
وقد خطف قطب بعد 48 ساعة على خطف سبعة سائقي شاحنات هم ثلاثة كينيين وثلاثة هنود ومصري واحد يعملون في شركة كويتية.
واكد خاطفو هذه المجموعة انهم سيقتلون رهائنهم تباعا اذا لم تغادر الشركة الكويتية العراق.
وقالت الجزيرة ان الخاطفين منحوا الشركة امس الجمعة مهلة جديدة من 48 ساعة.