قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

محمد الخامري من صنعاء: شهدت قاعة المركز الإعلامي بالعاصمة اليمنية صنعاء صباح اليوم الندوة الفرعية الأولى ضمن مشروع التراث السياسي ( رداء الدولة/ تلبيس السياسة ) حول " تأريخ الرداء الرئاسي والتغيير في اليمن" والتي نظمتها مؤسسة تخطيط برامج التنمية الثقافية بهدف توسيع نطاق الحوار اليمني الدائر حول إقرار زي وطني يمثل الهوية اليمنية.
وكانت الندوة التي أدارتها الدكتورة رؤوفة حسن " رئيسة مؤسسة تخطيط برامج التنمية الثقافية " التي رحبت بالحضور والمشاركين ، قد شهدت مناقشة واسعة للدراسة الوحيدة المقدمة من مجموع عشرين ورقة عن اليمن وألمانيا ستناقش في ندوات فرعية أخرى ، والتي قدمها العقيد محسن خصروف بعنوان ( الرداء الرئاسي العسكري والتغيير في اليمن) حيث استعرض فيها تطورات الزي العسكري للفترة من 1948م وحتى عام 2004م، لثلاث مراكز رسمية تشمل الرئيس او ما كان يسمى بالإمام، ثم رئيس الوزراء، ورئيس البرلمان ، بالإضافة إلى لمحة تاريخية للرموز والشعارات العسكرية ورموز الدولة منذ العهد المتوكلي وحتى قيام الجمهورية وما مثلته هذه الرموز والشعارات ومراحل تطورها حتى ظهرت بالشكل التي هي عليه الآن.
كما استعرضت الندوة العديد من الأوراق التعقيبية على دراسة العقيد خصروف شارك فيها كل من د. رؤوفة حسن الشرقي ، العميد محمد علي الأكوع - وزير الداخلية الاسبق ، العميد علي حسن الشاطر- رئيس دائرة التوجيه ، العميد/ أحمد محي - الملحق العسكري المصري بصنعاء ، أحمد قرحش ، نبيلة العمري ، الدكتورة بلقيس أبو أصبع وغيرهم ، تعرضت جميعها إلى بعض الجوانب التي أظهرتها الدراسة، مضيفة عليها معلومات قيمة، من شأنها تطوير البحث وتوسيع مؤدياته الثقافية، ومحاوره التاريخية ، ودلالاته الاجتماعية.
كما أشارت التعقيبات وبشكل تفصيلي إلى ما احتوته الورقة من معلومات تاريخية وتوثيقية ، مؤكدة ان هذا الموضوع من أدق المواضيع وأكثرها أهمية لارتباطه الوثيق بكينونة الشخصية وملامحها العسكرية والوطنية في ابرز رموزها الذين يشكلون حقبة مهمة لسلسلة الحقب المكونة للتأريخ السياسي والعسكري اليمني.
يذكر ان هذه الندوة هي جزء من مشروع التراث الرسمي السياسي الذي تنظمه مؤسسة تخطيط برامج التنمية الثقافية بالتعاون مع جامعة ألمانية ، والذي يهدف الى إقامة معرض للرداء السياسي إسهاما في دراسة التأريخ الحديث لليمن من خلال الزي كرمز ، بالإضافة إلى أن هناك ندوات أخرى ستعقدها المؤسسة خلال الفترة القادمة لتستكمل بها الحديث في مضمار الرادار العسكري.