قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لجنة دعم الحقوق الانتخابيّة لعراقيي المهجر تنتخب اعضاءها
الياور: إنفجار الأوضاع في كركوك سيفجّر العراق

غازي الياورأسامة مهدي من لندن : اكد الرئيس العراقي غازي الياور ان الفيدرالية في العراق لن تكون عرقية او دينية، وحذر من ان انفجار الاوضاع في مدينة كركوك سيفجر العراق كله،وقال ان التركمان كانوا يشكلون نصف عدد سكانها في وقت، انتخبت اللجنة الموسعة لدعم الحقوق الانتخابية لعراقيي المهجر اعضاءها، واتفقت على ارسال وفد الى العراق لبحث مشاركة حوالي ثلاثة ملايين عراقي يعيشون في الخارج في الانتخابات التي ستجري في كانون الثاني (يناير) من العام المقبل 2005 .

جاء ذلك خلال استقبال الياور وفدا يضم ممثلين عن القوى الساسية العراقية بحث معه تطورات الاوضاع في العراق، والاستعدادات الجارية لعقد المؤتمر الوطني الموسع الخميس المقبل بمشاركة الف عضو.

وابلغ عضو في الجبهة التركمانية العراقية التي كان رئيسها فاروق عبد الله حاضرا الاجتماع " ايلاف" اليوم،ان الياور اكد ان الفدرالية في العراق ستكون غيرعرقية ولا دينية وتحدث عن مدينة كركوك (255 كيلومترا شمال بغداد) فقال انها اول مدينة يزورها بعد توليه الرئاسة " وهي عراق مصغر ان استقرت استقر العراق وان انفجرت انفجر العراق كله " واضاف ان مسؤولية 26 مليون عراقي تقع على عاتق سكان كركوك موضحا أن عدد التركمان في كركوك كان عام 1957 اكثر بكثير من نصف سكانها ومن ثم يليها العرب والاكراد " لن نقول لأحد ارحل من هنا لأننا لا نصلح الخطأ بالخطأ ولكن نعمل على إعادة المرحّلين إلى الأماكن التي رحلوا منها " في اشارة الى ترحيل النظام العراقي السابق للالاف من ابنائها التركمان والاكراد واحلال عوائل عربية استقدمها من وسط وجنوب العراق محلهم في محاولة لتغيير تركيبتها السكانية.

وتواجه كركوك التي يسكنها اكثر من 800 الف نسمة والبلدات المحيطة بها مشكلة عودة المرحلين منها من العرب والاكراد، بعد رحيل النظام السابق مطالبين بالعودة الى دورهم ومزارعهم وطرد العرب المستقدمين اليها اضافة الى التطاحن العرقي حيث يتهم التركمان الاكراد بمحاولة الاستئثار بالمراكز المهمة في المدينة، واعادة مجاميع من عوائلهم اليها لتحويلها الى مدينة كردية خاصة مع المطالب الكردية الملحة بضمها الى اقليم كردستان الامر الذي يعارضه العرب والتركمان في المدينة التي تشهد بين الحين والاخر عمليات اغتيال متبادلة.

وشدد الياور على ان العراق للعراقيين جميعاً لا فرق بينهم إلا بالمواطنة الصالحة وبالخدمة التي يؤديها للمجتمع العراقي ليبقى العراق موحداً وأن العراقيين كلهم متساوون بالحقوق والواجبات لأن الشعب هو الذي يبني ويصل إلى الذروة" لا تسبعد و لا تستغني عن آية شريحة من الشعب العراقي ولن تتمركز السلطة بعد الان بيد شخص واحد".

وتحدث عن علاقات العراق مع الدول العربية فقال ان بلاده تسعى الى التكامل الاقتصادي معها والتعاون مع دول الجوار على أساس المصالح المشتركة " لأن العراق بلد قوي وله موقع ا ستراتيجي وغني لذا نطمح أن نجعل العراق قوياً مزهراً لأننا نريد ان يبني العراق نفسه بنفسه والعالم يحترمه نحترم النساء وقد فسحنا المجال لدخولهن الميدان السياسي وكان المجتمع الإسلامي أول مجتمع يسمح بالتصويت للنساء حيث كان لها حق المبايعة".

وشرح رئيس الجبهة التركمانية العراقية خلال الاجتماع الذي عقد في مكتب الياور في بغداد امس الموقف التركماني والوضع الحالي للتركمان في مختلف المناطق التركمانية والمشاريع المطلوبة لتأمين الاستقرار في مختلف أنحاء العراق مركزاً، حديثه على مدينة كركوك وما يجري فيها وتشتكي من " أبعاد التركمان من مختلف المناصب الإدارية في الوزارات والسلك الدبلوماسي والجيش والشرطة مما سيؤثر سلباً على حالة الوئام والتفاهم بين أبناء الشعب لأنه سيبقى دائماً شريحة تشعر نفسها مظلومة ومغبونة".

وعلى صعيد اخر جرت في لندن انتخابات عضوية اللجنة الموسعة لدعم الحقوق الانتخابية لعراقيي المهجر بهدف اجراء اتصالات مع المسؤولين العراقيين وارسال وفد منها الى بغداد في مسعى لاستحصال قرارات رسمية تقر مشاركة العراقيين في الخارج الذين يزيد عددهم على الثلاثة ملايين نسمة في الانتخابات المقبلة ووضع اليات لتسهيل هذه المشاركة من ناحية اختيار مراكز التصويت والاشراف عليها والنفقات التي ستخصص لها.

واسفرت الانتخابات عن فوز الاعضاء : محمد الاسدي ، ليلى البحراني ، عباس الامامي ، منذر العبادي ، عباس طاهر ، زهير النهر ، علي البياتي ، محمد الدراجي ، عماد العبادي ، عبد المحسن الرابي و علي الحسيني .

أسترالياستتجاهل التهديد بشن هجمات
جسر الصرافية، موقع انفجار السيارة الملغومة صباح اليوم في بغداد

على صعيد آخر، قالت أستراليا إنها ستتجاهل تهديدات جماعة زعمت أنها جناح تنظيم القاعدة في اوروبا بشن هجمات فيما قال الكسندر داونر وزير الخارجية الاسترالي إنها تهديدات شجعها انسحاب القوات الاسبانية وقرار الفلبين سحب القوات لانقاذ حياة رهينة فلبيني. على الصعيد الامني، انفجرت سيارة ملغومة كما سقطت على العاصمة العراقية بغداد في ساعة مبكرة من صباح اليوم ثلاث قذائف مورتر مما ادى الى اصابة شخص. من جانب آخر، طلب 40 نائبًا في مجلس العموم البريطاني من الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان ان يسأل رأي محكمة العدل الدولية في مشروعية حرب العراق، وأصدرت جماعة اسلامية في بيان مزعوم نشر على موقع على شبكة الانترنت اليوم تهديدا جديدا بمهاجمة ايطاليا اذا لم يسحب رئيس الوزراء سيلفيو برسلكوني قواته من العراق.

بلير يلقي كلمة في كوفنتري برلمانيون بريطانيونيستشيرونالمحكمة الدولية في غزو العراق
على صعيد آخر، قالت صحيفة ديلي ميرور البريطانية ان مجموعة النواب ويمثلون مختلف الاحزاب في بريطانيا نقلوا طلبهم الى عنان في رسالة بتاريخ 20 يوليو تموز ويعتقدون ان حكومة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير انتهكت ميثاق الامم المتحدة بمشاركتها في الغزو الأميركي للعراق في مارس اذار عام 2003 .

وطلبت الرسالة من عنان الحصول على "رأي استشاري" من المحكمة في لاهاي. وقال الان سيمسون أحد نواب حزب العمال البريطاني الحاكم والذي قاد المجموعة "لدى كثير من الناس شكوك بشأن مشروعية الحرب ويبدو أننا بحاجة الى ايضاح في هذا الشأن." وثارت الشكوك طويلا في أوساط الرأي العام البريطاني بشأن دوافع غزو العراق. وأعطى تقرير أصدره في وقت سابق هذا الشهر اللورد بتلر ذخيرة جديدة لمنتقدي بلير فيما يتعلق بمصداقيته.

وقال خطاب النواب لعنان "من الواضح ان الحرب كانت مبررة عند بريطانيا والولايات المتحدة على أساس تقارير المخابرات بشأن التهديدات القائمة والخطيرة من جانب اسلحة الدمار الشامل العراقية التي ساد اعتقاد بان العراق يملكها وهو ما ثبت انه بلا أي اساس." وتابع النواب "اننا نتطلع الى رأي استشاري من المحكمة بشأن هذه الحرب. ليس فقط للتعامل مع حجم الضحايا والخسائر التي تكبدها الناس والعراق بل ايضا لوضع قواعد واضحة في المستقبل بشأن مشروعية الضربات الوقائية."


أستراليا تقول إنها ستتجاهل التهديد بشن هجمات
وهددت جماعة زعمت أنها جناح تنظيم القاعدة في اوروبا يوم السبت ايطاليا واستراليا بهجمات اذا لم تسحبا قواتهما من العراق.
وقال البيان الموقع باسم "جماعة التوحيد الاسلامية - تنظيم القاعدة - أوروبا" والذي نشر بموقع على الانترنت ان الجماعة ستهاجم الدولتين باستخدام "طوابير السيارات المفخخة" اذا لم يتم تنفيذ مطالبها.

وقال رئيس الوزراء الاسترالي جون هاوارد اليومالاثنين إن استراليا ستتجاهل التهديدات ولن تتفاوض مع جماعات ارهابية.
وقال هاوارد الحليف الوثيق للرئيس الأميركي جورج بوش للصحفيين في سيدني "ما زلنا نتحقق من تلك الجماعة .. لكننا لن نهتم بأي تهديدات من ذلك النوع." وأضاف "لن نتفاوض مع ارهابيين وأعتقد أن الاغلبية الساحقة من الشعب الاسترالي تتفق معنا." وأرسل هاوارد قوات قوامها الفي فرد إلى الحرب في العراق بقيادة الولايات المتحدة.

وقالت الجماعة في بيانها يوم السبت "أيها الشعب الاسترالي ان مصلحتكم بأيدي حكومتكم فاذا أرادت عدم الانسحاب وعدم الاستجابة لنا فسوف نزلزل الارض من تحت أقدامكم كما فعلنا في اندونيسيا وان طوابير السيارات المفخخة لن تتوقف." وأضاف البيان "اتبعوا النهج الذي سلكته الفلبين وأسبانيا فانه النهج الصواب الذي يضمن لكم الحياة بأمن وأمان."

وهددت الجماعة ذاتها التي لم يسمع عنها من قبل يوم الاربعاء الماضي بلغاريا وبولندا بشن هجمات اذا لم تنسحبا من العراق.
وقال داونر مرة أخرى إن انسحاب القوات الاسبانية وقرار الفلبين سحب القوات لانقاذ حياة رهينة فلبيني شجع الجماعات الارهابية. وقال داونر للاذاعة الاسترالية الاثنين "ما فعلتاه (اسبانيا والفلبين) في هاتين الحالتين هو قبول مطالب الارهابيين. وفي تلك الظروف .. اذا وافقت على مطالب الارهابيين فان كل ما تفعله هو زيادة جسارتهم على مواصلة الاستراتيجية."

ودافع هاوارد الاسبوع الماضي عن قرار حكومته ارسال قوات إلى حرب العراق بعد تقارير انتقدت معلومات المخابرات في هذا الصدد.

ويصر على ان القوات الاسترالية وقوامها 850 فردا داخل وحول العراق باقية طالما هناك ضرورة. وأظهر استطلاع للرأي ان ثلثي الاستراليين يؤيدون موقفه.

مجموعة تعتقل سبع رهائن في العراق تعلن تمديد المفاوضات
هذا واعلنت المجموعة التي تعتقل سبع رهائن في العراق اليوم انها قررت تمديد فترة المفاوضات التي تجريها مع الجهات التي تسعى للافراج عن المخطوفين. وقالت المجموعة التي تطلق على نفسها اسم "كتائب الرايات السود" في بيان انه "استجابة لنداء الامين العام لجمعية المعتقلين في السجون الاميركية الشيخ هشام الدليمي قررت القيادة العليا للجيش السري الاسلامي تمديد المدة لاكمال المفاوضات مع الجهات ذات العلاقة".

واكدت المجموعة في بيانها على "ضرورة انسحاب الشركة الكويتية (التي يعمل فيها المختطفون السبعة) (من العراق ووقف ) تعاونها مع المحتل". وحذرت المجموعة في بيانها الحكومة الهندية من "قضية التهجم الغير مسؤول على المجاهدين حفاظا على رعاياها" في العراق. وافادت قناة "العربية" الفضائية مساء امس الاحد ان المجموعة التي تعتقل سبع رهائن في العراق كلفت زعيما عشائريا عراقيا التفاوض باسمها مع الشركة التي يعمل لحسابها الرهائن.

واعلنت القناة التي تبث من دبي انها تلقت بيانا باسم "كتائب الرايات السود" جاء فيه انها كلفت الشيخ هشام الدليمي "التفاوض بالنيابة عنها مع الشركة الكويتية وسفارات الدول التي ينتمي اليها المخطوفون السبعة". وحددت المجموعة مطالبها للافراج عن الرهائن "بدفع تعويضات لشهداء الفلوجة وتعويض النساء اللواتي اغتصبن في سجن ابو غريب، ودفع تعويضات لعائلات المعتقلين كافة في السجون الاميركية في العراق واطلاق العراقيين المحتجزين في الكويت وتعهد باطلاق سراح اعضاء الجماعة المتهمة بتجنيد مجاهدين في العراق". وحدد البيان مهلة 48 ساعة لتحقيق هذه المطالب.

وكانت هذه المجموعة تبنت مسؤولية خطف سبعة سائقي شاحنات هم ثلاثة هنود وثلاثة كينيين ومصري يعملون لسحاب شركة نقل كويتية. وطالبت المجموعة الشركة بوقف اعمالها في العراق والا فانها ستعدم رهينة كل 72 ساعة بعد انتهاء مهلة الانذار في الساعة 16 ت غ من يوم الاثنين. وتعتبر عشيرة الدليمي التي ينتمي اليها هشام الدليمي من اكبر عشائر العراق ويتوزع ابناؤها في محافظة الانبار حيث توجد مدينتا الرمادي والفلوجة اللتان تشهدان مواجهات شبه دائمة مع القوات الاميركية.

بيرلسكوني يتفقد جانبا من القوات الايطالية في جنوب العراق في العاشر من ابريل نيسان الماضيجماعة اسلامية تهدد ايطاليا بسبب العراق
وقال البيان الموقع باسم جماعة أبو حفص المصري "هذا انذار ووعيد إلى الحكومة الايطالية التي كرست نفسها لخدمة الصليبية الأميركية المجرمة. اتبعي نهج من سبقك وارحلي من أرض العراق."

وأضافت في البيان المؤرخ 26 يوليو تموز "والا فسوف نترك هذا الخطاب ونتكلم بلغة الدم وسنزلزل الارض في كل مكان في عمقك". وقال البيان "إلى الحقير رئيس الوزراء الايطالي .. اذا لم تسمع هذا الوعيد فسنسمعه اياك في روما وفي كل مكان تحت أقدام شعبك باذن الله. نمهلك برسلكوني أياما معدودة وسترى ما لا يسرك باذن الله". وهدد المتشددون الاسلاميون مرارا ايطاليا في اطار حربهم ضد الولايات المتحدة وحلفائها. لكن التحذيرات زادت هذا الشهر.

ونشر نفس الموقع يوم السبت بيانا موقع باسم "جماعة التوحيد الاسلامية - تنظيم القاعدة - أوروبا" جاء فيه ان الجماعة ستهاجم ايطاليا واستراليا باستخدام "طوابير السيارات المفخخة" اذا لم تسحبا قواتهما منالعراق. وقال البيان "أيها الشعب الاسترالي ان مصلحتكم بأيدي حكومتكم فاذا أرادت عدم الانسحاب وعدم الاستجابة لنا فسوف نزلزل الارض من تحت أقدامكم كما فعلنا في أندونيسيا وان طوابير السيارات المفخخة لن تتوقف." وأضاف "يا أيها الشعب الايطالي اننا ننصحكم بقبول عرضنا وان لم تقبلوا فسستسمعون طوابير السيارات المفخخة تدك مدنكم."

وحذر بيان نشر في وقت سابق هذا الشهر على الانترنت باسم كتائب أبو حفص المصري التي تزعم انها على صلة بتنظيم القاعدة من "حمامات دم مثل 11 سبتمبر" اذا بقى برلسكوني في السلطة. وأيد برلسكوني الحليف الوثيق للولايات المتحدة حرب العراق العام الماضي ولايطاليا قوات قوامها نحو 2700 فرد في العراق. وسحبت الفلبين قواتها من العراق هذا الشهر لانقاذ حياة رهينة فلبيني. وانضمت بذلك إلى أسبانيا ونيكاراجوا وهندوراس وهي الدول التي انسحبت مما كان ذات يوم ائتلافا يضم 34 دولة تحت قيادة الولايات المتحدة في العراق.

التطورات الأمنية

انفجار سيارة ملغومة وهجمات مورتر في بغداد
واثر فترة هدوء قصيرة بعد تولي الحكومة العراقية المؤقتة السلطة من قوات الاحتلال بقيادة الولايات المتحدة يوم 28 يونيو حزيران صعد المقاتلون من هجماتهم وفجروا سيارات ملغومة في هجمات انتحارية وشنوا موجة من الاغتيالات وعمليات الخطف. وقالت الشرطة انه لم يصب احد في انفجار السيارة الملغومة. وتناثرت على الطريق بقايا السيارة المحطمة. وقال ملازم الشرطة جمال عباس في موقع الانفجار ان سيارة ملغومة انفجرت في الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي (0400 بتوقيت جرينتش) قرب جسر الصرافية ولم يصب احد في الانفجار. وسمع دوي انفجارين على الاقل في بغداد في هذا التوقيت.

وقال الضابط العراقي سفين رشيد ان "سيارة من طراز اوبل انفجرت قرب جسر الصرافية على طريق ترتادها عادة دوريات للشرطة، دون ان تسفر عن اصابات". ولم يتبق من السيارة التي قذفها الانفجار حوالي عشرين مترا من مكانها سوى محركها اما باقي اجزائها فقد تبعرثت جراء شدة العصف. وقال الضابط عباس جاسم ان "الانفجار حصل عند مدخل الجسر"، مشيرا الى ان "السائق ترك السيارة لحظات قبل وقوع الانفجار". وقال ضابط اخر في مكان الانفجار اسمه انمار ان "الانفجار لم يؤد الى وقوع قتلى او جرحى".

ومن جانبه، اكد حاتم احمد محمد وهو سائق سيارة اجرة يسكن بالقرب من مكان الانفجار انه رأى صاحب السيارة يوقفها في هذا المكان عند حوالي الساعة 7:30 بالتوقيت المحلي (الساعة 3:30 تغ) قبل ان يسمع صوت دوي الانفجار.

وقال سكان ان قذيفة مورتر فيما يبدو اصابت رجلا في احد احياء بغداد واظهرت لقطات تلفزيونية سيارة محطمة. وقال شهود عيان ان دوي انفجارين قويين سمعا في وسط بغداد قرب وزارة التعليم اليوم. وقال احد الشهود انه رأى دخانا يتصاعد من المنطقة. ولم يتسن الوصول على الفور الى متحدث باسم الجيش الاميركي للتعليق.

قتيلان في انفجار سيارتين مفخختين بالقرب من قاعدة اميركية في الموصل
وفي الموصل،قتل عراقيان واصيب عدد اخر بجروح صباح اليوم الاثنين في انفجار سيارتين مفخختين عند المدخل الرئيسي لمطار الموصل (400 كلم شمال بغداد) الذي يعد القاعدة الرئيسية للقوات الاميركية في المدينة، حسب ما افاد ضابط في الحرس الوطني العراقي.

وقال النقيب حمادي حذيفة من قوات الحرس الوطني العراقي ان "الانفجار الاول وقع عند الساعة 8:05 بالتوقيت المحلي (الساعة 4:05 تغ) وكان على ما يبدو بسيارة مفخخة يقودها انتحاري اما الانفجار الثاني فقد اعقبه بدقيقة واحدة على مبعدة عدة امتار منه". واوضح ان "الحصيلة الاولى للانفجار هي مقتل عنصرين من الحرس الوطني العراقي واصابة عدد اخر من العمال والسائقين بجروح مختلفة".

ومن جانبه، اكد جمال محمد العبيدي العامل في مقهى الانترنت في المطار انه "اعقب الانفجارين دوي انفجارين اخرين ربما ناجمين عن سقوط قذيفتي هاون". واضاف العبيدي الذي هرب قبل الوصول الى البوابة ان "القوات الاميركية منعت جميع الموظفين العراقيين العاملين في المطار من الدخول اليه واخرجت من سبق وان دخله صباح هذا اليوم". وهرعت سيارات الاسعاف الى مكان الانفجار فيما ضربت القوات الاميركية طوقا امنيا حول المطار ومنعت الصحافيين من الدخول اليه.

اغتيال امرأتين تعملان في مطار البصرة اقصى جنوب العراق
وفي مدينة البصرة، اطلق مجهولون النار صباح اليوم الاثنين على باص يقل عددا من العاملين في المطار(550 كلم جنوب بغداد) الذي تستخدمه القوات البريطانية مما ادى الى مقتل امرأتين واصابة اخرين، حسب ما افادت مصادر طبية في المدينة.