قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

"إيلاف" من الرياض: أكد وزير الدفاع السعودي الأمير سلطان بن عبدالعزيز أن المملكة ليست قلقة مما يحدث على أراضيها من عمليات إرهابية من قبل الفئة الضالة مؤكدا أننا سنقضي عليها.

وقال الأمير سلطان بن عبد العزيز في تصريح نشرته مجلة "الرجل " الشهرية السعودية التي تصدر في لندن "ليس لدينا أدنى شك في أننا سنقضي على هذه الفئة الضالة وهذا الوطن لن يكون إلا وطن الأمن والآمان".
ووصف الأمير سلطان بن عبد العزيز "مهلة العفو التي أتاحتها الدولة بأنها تعكس الحكمة" .

وقال" نحن نتعامل مع هذه الحالة بالحكمة والموعظة الحسنة وهى الفرصة التي أتاحها العاهل السعودي لهذه الفئة الضالة لتعود لرشدها وتفىء الى الحق ونحن واثقون أنه ستكون هناك استجابة لدى البعض ".

وأوضح النائب الثاني لمجلس الوزراء السعودي " أن التاريخ يبين أن المارقين ليسوا بأمر جديد بل على مدى ألف وأربعمائة وخمسة وعشرين عاما تطالعنا الأحداث بين حين وآخر بزمرة من الشاذين والضالين والتاريخ الإسلامي بل تاريخ العالم كله مليء بمثل هذه الفئات المارقة التي تظهر من حين لآخر لكن يتم القضاء عليها وسرعان ما تختفي".

وأشار الأمير سلطان بن عبد العزيز "الى أن المواطن السعودي لا تزعزعه مثل هذه الفقاعات بين حين وأخر لأنه متسلح بأعظم سلاح وهو سلاح الإيمان ومن كانت عقيدته صالحة كان إيمانه قويا بالله".

وقال "لقد قضيت أياما على السرير الأبيض كانت بلاشك فترة معاناة أسال الله أن يجعل فيها الأجر لكن رؤيتى لخادم الحرمين الشريفين حين دخوله علي في المستشفى أزاح عنى الألم وحل مكانه فرح وبهجة واستبشار بقدومه الكريم وما زاد من سعادتي وغمرني بالفرح ذلك الصدى الجميل الذي تركته تلك الزيارة في نفوس أبنائي وإخوانهم كافة أبناء هذا الوطن الوفي حقا أنها لحظات يختلط فيها الوفاء بالتقدير وبالحب المتبادل بين الكبير والصغير والغنى والفقير هذا هو ديدنه ".

وتحدث الأمير سلطان بن عبدالعزيز عن الزيارات اليومية لولى العهد الأمير عبد الله بن عبدالعزيز له في المستشفى وقال" ليست هي المرة الأولى أو الثانية أو عد كما شئت كي يتعرف الناس على حميمية العلاقة بيني وبين أخي الأكبر الأمير عبدالله بن عبدالعزيز".

وعبر الأمير سلطان بن عبدالعزيز عن تقديره للملك فهد بن عبدالعزيز والأمير عبدالله بن عبدالعزيز على زيارتهم لسموه عندما كان في المستشفى للعلاج.

وكان الأمير سلطان بن عبد العزيز غادر مستشفى الملك فهد للقوات المسلحة بجدة في الحادي والعشرين من شهر ايار /مايو الماضي بعد أن أمضى فيه فترة إثر العملية الجراحية التي أجريت له بنجاح ويمضي حاليا الأمير سلطان فترة للنقاهة خارج المستشفى.