قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك




دبي (الامارات): قال محامي نائب رئيس الوزراء العراقي السابق طارق عزيز في مقابلة نشرت اليوم الخميس ان موكله quot;يحتضرquot; وquot;لن يعيش اكثر من شهرquot; بسبب quot;معاناته من آثار جلطة دماغية وامراض في القلبquot;.وقال المحامي بديع عارف عزت في حديث لصحيفة quot;الحياةquot; ان طارق عزيز الذي كان من ابرز وجوه نظام صدام حسين quot;يحتضر ولا اتوقع ان يعيش اكثر من شهر نتيجة معاناته من اثار جلطة دماغية وامراض في القلبquot;.
واكد المحامي ان ظروف اعتقال موكله لدى القوات الاميركية سيئة مشيرا الى انه محتجز في غرفة quot;مخصصة للكلاب لا يتجاوز طولها مترين وعرضا مترا واحدا ولا يدخل الضوء اليها ابداquot;.
واشار المحامي الى انه اكتشف الوضع السئ لموكله quot;بعد زيارته لمناسبة عيد الاضحىquot;.
وكان عارف اكدفي 28 كانون الاول/ديسمبر الماضي ان quot;عزيز يتمتع بصحة جيدة ومعنويات عالية على الرغم من انه فقد الكثير من وزنهquot; مشيرا الى ان quot;المعاملة اصبحت جيدة جدا معه ومع بقية المعتقلين قياسا لما كان عليه الحال في السابقquot;.وافاد المحامي في 20 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي ان عزيز الذي تعتقله القوات الاميركية منذ نيسان/ابريل 2003 زاره للمرة الثانية افراد من عائلته الموزعة بين اليمن والاردن والعراق.
الى ذلك، قال بديع عارف عزت في مقابلته مع quot;الحياةquot; ان تهمة quot;الابادة الجماعيةquot; التي وجهت الى موكله quot;الغيتquot; مشيرا الى وجود quot;محاولات لتوجيه تهمة جديدة اليه تتعلق بهدر الاموال العامةquot;.وعزيز البالغ من العمر 69 عاما مسيحي كلداني كان احد اهم اركان نظام صدام حسين على المستوى العالمي لانه كان احد المسؤولين النادرين الذين يتكلمون الانكليزية وبسبب توليه منصب وزير الخارجية خلال حرب الخليج الثانية (1990-1991).
وعزيز متهم في قضيتي مجزرتين حصلتا عامي 1979 و1991 الا انه يدفع ببراءته.
من جهة اخرى، قال المحامي انه لم يتم الافراج بعد عن جمال مصطفى زوج حلا ابنة الدكتاتور العراقي السابق وعن لؤي خيرالله طلفاح شقيق ساجدة زوجة صدام حسين كما افادت معلومات صحافية في وقت سابق.الا انه اشار الى ان اسميهما مدرجان على قائمة معتقلين تنوي القوات الاميركية الافراج عنهم قريبا.
واعلنت القوات لاميركية مؤخرا عن الافراج عن 22 شخصا من وجوه النظام العراقي السابق مؤكدة انهم لم يعودوا يشكلون خطرا على الامن.