قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك




القاهرة:
اعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة الافراج عن 164 سودانيا من اصل اكثر من 600 اعتقلتهم السلطات المصرية بعد فض اعتصام بالقوة في احدى ساحات القاهرة اواخر كانون الاول/ديسمبر الماضي.وقالت المتحدثة باسم المفوضية العليا للاجئين استريد فان جندرن ستورت quot;تم الافراج عن 164 شخصا في ثلاثة مراكز للتوقيفquot;، مشيرة الى ان هذه المجموعة افرج عنها الاربعاء بتوصية من المفوضية العليا للاجئين.
ومن هؤلاء المفرج عنهم، اشخاص يحملون بطاقات زرقاء للمفوضية العليا (لاجئون) وبطاقات صفراء (طالبو لجوء).
وكانت السلطات المصرية اعلنت انها تريد ابعاد اكثر من 600 طالب لجوء سوداني من اصل الفي سوداني ابعدوا بالقوة في 30 كانون الاول/ ديسمبر كانوا يعتصمون امام مكاتب المفوضية العليا في القاهرة . واعتبرت ان هؤلاء السودانيين الذين اعتقلوا كانوا يقيمون في مصر بطريقة غير قانونية ، باعتبارهم مهاجرين لاسباب اقتصادية وليسوا لاجئين.
وكانت المفوضية العليا طلبت من السلطات المصرية مقابلة هؤلاء الاشخاص الذين وضعوا في مراكز عسكرية للتحقق من اوضاعهم وما اذا كان يمكن ان يستفيدوا من حماية دولية.
والمهلة التي حددتها المفوضية العليا للاجئين تنتهي الاحد. وقالت المتحدثة quot;ما زلنا نطالب بعدم ابعادهمquot;، موضحة ان المفوضية دعت ايضا الى quot;الافراج الفوري عن جميع السودانيين المتحدرين من دارفورquot; غرب السودان.
وفي 30 كانون الاول/ديسمبر، اجلى رجال الشرطة المصرية بالقوة حوالى الفي سوداني من جنوب السودان ومن دارفور كانوا يطالبون بحق الاقامة في بلدان غربية . واسفرت تلك العملية عن مقتل 218 شخصا على الاقل منهم نساء واطفال. واعربت المفوضية عن صدمتها لما حصل، لكنها لم تتهم السلطات المصرية مباشرة في تلك الازمة.