قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك



وزير الدفاع
سيدني: قدم وزير الدفاع الاسترالي روبرت هيل الذي اشرف على نشر القوات الاسترالية في العراق، استقالته اليوم الجمعة مما يفتح الباب امام تعديل وزاري في حكومة رئيس الوزراء جون هاورد.

ويعتبر هيل (59 عاما) من اقدم الوزراء في حكومة هاورد التي شكلت قبل عشر سنوات، وقد اعلن استقالته الفورية من منصبه كما اعلن انه سيتقاعد خلال اسابيع من مجلس الشيوخ الذي عمل فيه لمدة 25 عاما.

وتشير التكنهات الى انه سيعمل سفيرا لبلاده في الامم المتحدة، الا انه رفض التعليق على ذلك في المؤتمر الصحافي الذي عقده اليوم الجمعة.

وكان هيل، المعتدل في حكومة هاورد المتشددة، قد تولى وزارة الدفاع في عام 2001، واشرف من خلال منصبه على نشر القوات الاسترالية الى جانب القوات الاميركية اولا في افغانستان ثم في العراق.

وارسلت استراليا نحو الفي جندي الى العراق مما اثار احتجاجات واسعة في الشوارع كانت الاكبر منذ حرب فيتنام. وقال مراقبون ان هيل اصبح على خلاف مع هاورد ويرجع ذلك في جزء منه الى عدم حماسته لنشر القوات الاسترالية في العراق.

واكد هيل في المؤتمر الصحافي انه اتخذ قرار استقالته لاسباب شخصية، واوضح انه ناقش المسألة مع هاورد. ورفض التلميحات بانه شعر بخيبة امل بشأن حرب العراق بعدما تبين ان تبريرات كانبيرا للمشاركة في العراق وهي القضاء على اسلحة الدمار الشامل العراقية، كانت غير صحيحة. وقال quot;اعتقد انه يجب ان ينظر الى قرارات المشاركة في الحرب على ضوء الظروف اتي كانت قائمة عند اتخاذهاquot;. واضاف quot;اعتقد ولا زلت ان التبرير كان له اساس في ذلك الوقتquot;.