قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


دمشق: من المتوقع أن يعلن الرئيس السوري بشار الاسد خلال خطابه أمام اجتماع اتحاد المحامين العرب السبت في دمشق عن مزيد من الاصلاحات. يتعرض الاسد لضغوط دولية متزايدة بسبب ما أثير من مزاعم حول تورط دمشق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري. ومن المتوقع أن يتضمن خطاب الاسد مقترحات بشأن تحرير النظام السياسي للبلاد.يذكر أن حركة الاخوان المسلمين لا تزال محظورة في سوريا، ويعتقد أن هناك حوالي 1500 سجين سياسي في المعتقلات السورية. وكانت السلطات السورية قد أطلقت سراح اثنين من قيادات المعارضة المعتقلين صدر بحقهما حكم بالسجن لخمسة اعوام في عام 2002.

وكان رياض سيف ومأمون الحمصي قد اعتقلا عام 2001 بعد ان امرت الحكومة السورية باقفال كل مجالس النقاش السياسي التي بادرت باطلاقها منظمات المجتمع المدني في سورية. وكانت المعارضة السورية قد دعت في شهر يونيو/ حزيران الماضي، من خلال عريضة وقعها مثقفون، الى وقف العمل بقانون الطوارئ المطبق منذ 42 عاما والذي يعطي السلطات صلاحيات واسعة في مجال الاعتقالات والمحاكمات. واتهم النائبان عام 2002 quot;بمحاولة تغيير الدستور بالقوة وانشاء تنظيمات يحظرها القانونquot;. يذكر ان سورية اطلقت سراح 190 سجينا سياسيا في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي وكان بينهم الناشطان في مجال حقوق الانسان محمد رعدون وعلي عبد الله.