قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اقرأ أيضا

الرئيس الجديد لمحاكمة صدام : لو كنت بعثياً لما تنكرت لتاريخي

جريدة الجرائد اختارت

القاضي رؤوف رشيد قد يرأس جلسة محاكمة صدام المقبلة

أسامة مهدي من لندن: قال حزب البعث العراقي المنحل ان امينه العام السابق الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين يدير باقتدار عملية مواجهة اللاشرعية واللااختصاص للمحكمة التي تحاكمه حاليا مدعوما ومسندا بالجهد والترافع والجدال الدفاعي للمحامين وذلك وسط غموض حول الشخصية القضائية التي ستترأس جلسة المحكمة لدى استئنافها غدا بعد استقالة رئيسها القاضي زركار محمد امين بينما يتوقع ان يواجه عدد من رموز النظام السابق صدام خلال الجلسات المقبلة .

وفي بيان له اليوم قال حزب البعث ان جلسات محاكمة quot;الرفيق القائد صدام حسين رئيس جمهورية العراق والقائد العام للقوات المسلحةquot; وعدد من رفاقه البعثيين تنعقد غدا بعد أن تأكد للجميع بأن quot;هذه المحاكمة إنما تأتي في سياق التطبيق الخائب للمشروع الاحتلالي للعراق بأبعاده ومراميه الإمبريالية والصهيونية والطائفية الشعوبية والتي ابتدأت بالعدوان والاحتلال، وتدمير وحرق ونهب مكونات ومرتكزات الحياة والحضارة والمدنية للعراق والعراقيين... والتي توالت فصولها باستحقاقات سياسية خائبة، وخطط أمنية مرعوبة ومنهارة، ومبادرات إنقاذ عربية رسمية موؤدة للاحتلال ومشروعه الخائبquot;.

اضاف انه في كل جلسة quot;للمحاكمةquot; كان يتجلى التقابل بين البعث المقاوم المقتدر المطاول والاحتلال وعملائه المهزومين المذعورين quot;وكان الرفيق صدام حسين يؤكد بأنه قائد الجمع المؤمن، وحادي الركب الأمين، ومستنهض التاريخ المجيد، ومستشرف المستقبل الواعدquot;. واشار الى انه quot; في الغد وعندما تنعقد جلسة المحاكمة تتأكد حقيقة بات يعرفها كل العراقيين الشرفاء والعرب الأصلاء والإنسانيين الأحرار بأن الاحتلال الأميركي بحربه واحتلاله العراق نيابة عن إسرائيل والسلطة العميلة المرعوبة بتمثيلها للطائفية الشعوبية إنما يساومان المقاومة العراقية الظافرة والبعث المقاوم بفسحة تفاوضية تسمح بمراجعة الاستهداف الوسيط والاستراتيجي، كما صاغه البعث في المنهاج السياسي والاستراتيجي للمقاومة العراقية المسلحة وكما أكد عليه وطوره وعضده في تقابله القتالي مع الاحتلال وعملائه ليكون للاحتلال منفذا بإعلان الانسحاب على أساس من تحقق الأهداف السياسية للعدوان والاحتلال بعد أن انحسرت تلك الأهداف بالعملية السياسية الجارية وتمكين قطعان السلطة العميلة من مهام الأمن في العراقquot;.

وقال الحزب ان quot; أمام الاحتلال الأميركي شروط البعث المعلنة للانسحاب الفوري وليس أمامه من خيار أخر سوى الاستمرار في التقابل القتالي وفقا لخيار المقاومة المسلحة .. وليس هناك من شرعية مهما كانت لأي سلطة أتت وستأتي بفعل الاستحقاقات السياسية الخائبة لمشروع الاحتلال واوضح ان هذا الانسحاب قد حددت شروطه قيادة قطر العراق للحزب quot; وسمت الرفيق القائد صدام حسين وفوضته لمباشرة وإدارة ذلك التفاوضquot;. وشدد في الختام على انه ليس لسير المحاكمة quot;عندما يريدها الاحتلال كأداة ضغط على البعث والمقاومة، سوى سياقها الذي يديره باقتدار الرفيق القائد في مواجهة اللاشرعية واللاختصاص للمحكمة مدعوما ومسندا بالجهد والترافع والجدال الدفاعي للمحامين الشرفاء وليس للولايات المتحدة وقواتها المنهارة في العراق المقاوم عند ذلك، سوى اختيار التقابل القتالي أو التفاوض وفقا لشروط قيادة قطر العراق للانسحاب الفوري لكافة قوات الاحتلالquot;.

ويأتي هذا البيان في وقت وصل عشرة محامين يمثلون فريق الدفاع عن صدام حسين الي بغداد من اجل التشاور مع الرئيس السابق وذلك قبل استئناف جلسات محاكمته غدا حيث يتهم صدام وسبعة من معاونيه باعدام ما يقارب الـ 148 شيعيا في بلدة الدجيل العراقية (60 كم شمال بغداد) في العام 1982 عقب محاولة اغتيال استهدفته هناك .

ونقلت صحيفة القدس العربي اللندنية عن نقيب المحامين الأردنيين صالح العرموطي الذي انضم حديثا الى هيئة الدفاع قوله في تصريح صحافي امس قبيل مغادرته عمانإن لدى الهيئة عدداً من الطلبات المستقلة المتعلقة بالمحاكمة ومنها تقديم طلب الي السلطات العراقية بنقل محاكمة صدام إلي الاردن أو قطر. واضاف ان هيئة الدفاع ستقدم طلب رد القضاة الذين يجرون المحاكمة لان القانون يشترط لدي تعيين القضاة والمدعين العامين ان يكونوا محايدين في تعاطيهم مع موضوع المحاكمة وهو ما لا يجري لدي هيئة القضاة والنيابة العامة، فيما أفاد مصدر قضائي ان القاضي رؤوف رشيد سينتدب لرئاسة جلسة المحكمة بشكل مؤقت.(إقرأ التفاصيل هنا)

وعلى الصعيد نفسه - اكد رائد جوحي رئيس هيئة التحقيق في المحكمة الجنائية العراقية العليا التي تحاكم الرئيس السابق صدام حسين اليوم لوكالة الصحافة الفرنسية ان القاضي الكردي رؤوف رشيد عبد الرحمن سيرأس جلسة يوم غد الثلاثاء. وقال جوحي quot;الجلسة المقبلة سيترأسها القاضي رؤوف رشيد عبد الرحمنquot;. وعبد الرحمن (65 عاما) كردي من مواليد بلدة حلبجة الواقعة في محافظة السليمانية (330 كلم شمال بغداد).

وكان رئيس المحكمة الجنائية العليا التي تحاكم صدام حسين وسبعة من اعوانه القاضي الكردي رزكار محمد امين استقال منتصف الشهر الحالي. واكد مصدر مقرب منه اليوم انه مصر على قرار الاستقالة رغم الجهود التي تبذل لحثه على العدول عن قرار الاستقالة.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته ان quot;القاضي امين مصر على قراره ويقول ان هذا القرار نهائي ولاعدول عنه رغم كل الجهود المبذولة لحثه عن العدول عن قرار الاستقالةquot;. واوضح ان quot;امين اكد له انه سيتابع جلسات المحكمة يوم غد الثلاثاء من منزله في السليمانية ولن يتوجه الى بغداد لترؤس جلسات المحكمةquot;.

وكان جوحي اكد في وقت سابق اليوم ان جهودا لا زالت تبذل من اجل اقناع القاضي امين بالعدول عن قرار الاستقالة.

وكانت المحكمة الجنائية العراقية العليا اكدت في في بيان في منتصف الشهر الحالي ان القاضي امين قدم استقالته من منصبه quot;لظروف خاصة وليس لضغط حكوميquot;، موضحة ان الاستقالة quot;لم يبت بها حتى الانquot;. ولكن مصدرا مقربا من امين قال ان استقالة القاضي تأتي ردا على انتقادات وجهها له سياسيون بشأن تساهله في ادارة الجلسات التي يحاكم فيها صدام حسين وسبعة من مساعديه.

ومن المتوقع ان يدلي معاونون سابقون لصدام حسين بشهادتهم أمام المحكمة عندما تستأنف لكن الدفاع سيطالب بتعليق الجلسة القادمة بعد استقالة رئيس المحكمة احتجاجا على تدخل الحكومة. ونقلت وكالة رويترز عن دبلوماسي غربي على صلة وثيقة بالمحاكمة قوله quot;سيكون هناك أعضاء سابقون بالنظامquot; بين الشهود الذين سيدلون بشهاداتهم على مدار عدة أيام من الجلسات التي ستبدأ اعتبارا من يوم الثلاثاء وتستمر قرابة ثلاثة اسابيع.

وقال ان اول محاكمة قد تنتهي بحلول أواخر ايار (مايو) المقبل ولكن هناك نحو ست قضايا اخرى على الاقل في انتظار العرض على القضاء ومنها محاكمة وشيكة عن ابادة الاكراد موضحا ان العملية قد تستمر لسنوات.

غير ان فريق الدفاع عن صدام سيقترح وقف الجلسات بعد استقالة رئيس المحكمة القاضي رزكار امين احتجاجا على تعرضه لضغوط سياسية لمنع صدام من القاء خطب أمام المحكمة والاسراع بالانتهاء منها وهو الامر الذي أثار علامات استفهام جديدة حول استقلال المحكمة وسط خضم الصراعات الطائفية والعرقية.

وقال رامزي كلارك وزير العدل الاميركي الاسبق لدى مغادرته الاردن متوجها الى بغداد امس مع الفريق الذي يضم محامين عراقيين واجانب quot;من غير المعقول ان يستمروا.quot; واضاف quot;نتوقع ترهيبا وضغوطا أكبر. هذا هو مضمون الرسالة المتمثلة في الضغوط التي تعرض لها القاضي أمين. سر على هذا الطريق .. تحرك وادهس أي انسان يعترض طريقكquot;. واضاف quot;انه هجوم جسيم على استقلال المحكمة.quot; غير أن الدبلوماسي الغربي قال ان quot;العملية ماضية قدما.quot;

وامتنع الدبلوماسي عن الافصاح عن هوية quot;شهود النظامquot; أو تحديد ما اذا كانوا من بين كبار الشخصيات المحتجزين لدى الجيش الامريكي. وقال ان المحكمة لن تبرم اي صفقات مع اي متهم ليدلي بشهادته ضد صدام ونفى صحة تقرير يفيد باسقاط الاتهامات عن طارق عزيز نائب رئيس الوزراء في عهد صدام في وقت ونفى عزيز نفسه ما تردد عن اعتزامه الادلاء باعترافات ضد صدام.

وتحدث شهود سابقون في سبع جلسات عقدت منذ بدأت محاكمة صدام بتهم ارتكاب جرائم ضد الانسانية في التاسع عشر من تشرين الاول (اكتوبر) الماضي عن عمليات تعذيب وقتل قامت بها قوات الامن . وقال الدبلوماسي ان المحكمة ستستمع خلال اربعة اشهر اخرى تقريبا من الاجراءات الى شهادات مباشرة عن اوامر اصدرها المتهمون بالاضافة الى ادلة على ادانتهم استنادا الى مسؤولياتهم عن اصدار الاوامر للقوات العراقية.

ويجادل الدفاع الذي قتل اثنان من اعضائه بعد الجلسات الاولى التي عرضت من شاشات التلفزيون بانه من المستحيل توفر محاكمة عادلة في العراق حيث ينخرط عدد من الاقلية السنية التي ينتمي اليها صدام في صراع طائفي وعرقي مع حكومة تدعمها الولايات المتحدة ويهيمن عليها الشيعة والاكراد.

ورسم الدبلوماسي الغربي الخطوط العريضة للجدول الزمني للمحاكمة الخاصة بالدجيل قائلا انه ستكون هناك عدة جلسات على مدار الاسبوعين أو الاسابيع الثلاثة القادمة تعقبها عطلة ربما تستمر ما بين اسبوعين الى اربعة اسابيع ريثما يتم اعداد الاتهامات الرسمية ضد كل متهم. وبعدها ربما يقر البعض بانهم مذنبون وربما تنتهي المحاكمة كلها بحلول نهاية ايار ..

لكن حتى اذا أُدين صدام وحكم عليه بالاعدام شنقا فسيكون هناك استئناف تلقائي وهو الامر الذي قد يستغرق بعض الوقت وسط المحاكمات الاخرى.

محامو صدام حسين يطلعونه على ابرز القضايا العربية والعالمية
إلى ذلك قال احد محامي الدفاع عن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين اليوم ان المحامين اطلعوا الرئيس السابق على ابرز القضايا العراقية والعربية والعالمية منها quot;الضغوط على سوريا والملف النووي الايرانيquot;.

وقال صالح العرموطي نقيب المحامين الاردنيين لصحيفة quot;العرب اليومquot; الاردنية ان quot;صدام حسين شكا من انقطاعه عن العالم واخباره وقال لمحاميه (لا اعرف ما يجري في الخارج)quot;. واوضح ان المحامينquot;اطلعوا صدام على ابرز القضايا العراقية والعربية والعالمية وعلى راسها المقاومة والضغوط على سوريا وازمة النووي الايرانيquot;.

والعرموطي هو احد ثلاثة محامين عرب انضموا الى فريق الدفاع عن صدام حسين قبل استئناف محاكمته غدا الثلاثاء. والمحاميان الاخران هما عيسى ابو رشيد من البحرين وتيسير المدثر من السودان.

وسيساعد المحامون الثلاثة محامي صدام حسين الاساسي العراقي خليل الدليمي بالاضافة الى وزير العدل الاميركي الاسبق رامسي كلارك و المحامي الاميركي كريس دوبلر ووزير العدل القطري الاسبق نجيب النعيمي والمحامي الاردني خليل غزاوي.

واوضح العرموطي الذي سافر مع رفاقه الى بغداد امس للمشاركة في المحاكمة ان quot;فريق الدفاع توجه فور وصوله الى مطار بغداد، الى احدى ضواحي العاصمة العراقية للقاء (الرئيس) الاسيرquot;. وتابع ان quot;فريق الدفاع وضع صدام حسين في صورة القضية (...) وتم الاتفاق على العديد من النقاط الخاصة باجراءات المحكمة وكيفية التعاطي مع الجلسةquot;.

وقال العرموطي ان quot;صدام حسين اعرب عن امتعاضه من تدخل ايران بشؤون العراق وقال (ان الخطر الايراني لم ينفك يضغط على الدول العربية والاسلامية لان الايرانيين يحملون من الاحقاد التاريخية ما لا يحمله شعب من العالم)quot;. وتابع ان صدام حسين تساءل quot;كيف سمح العرب بان تشارك ايران في احتلال العراق؟quot;.

وقال العرموطي ان quot;صدام رأى انه من الطبيعي ان تتعرض سوريا الى ضغوط كبيرة بسبب المواقف القومية والوطنية للرئيس بشار الاسدquot;. واشار العرموطي الى ان صدام حسين quot;يتمتع بمعنويات عالية جداquot; موضحا انه انهى كتابة كتاب جديد quot;اطلعني عليهquot;. وتابع ان الكتاب الجديد quot;يحتوي ثلاثة اقسام الاول شعر والثاني قصص قصيرة والثالث نصوص ادبيةquot;.

واوضح ان quot;صدام يملا وقته بالكامل في تلاوة القران الكريم والكتابة والقراءة ولا يوجد لديه وقت فراغquot;.

ويحاكم الرئيس العراقي السابق وسبعة من معاونيه امام محكمة عراقية خاصة في قضية قتل 148 قرويا في بلدة الدجيل الشيعية. ونفى صدام ومعاونيه التهم الموجهة اليهم. وفي حال ادانتهم يواجه المتهمون عقوبة الاعدام.