قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس : دعا الرئيس الفرنسي جاك شيراك امس الى الالغاء الجزئي لقانون مثير للجدل يشجع المدارس الفرنسية على رسم صورة إيجابية لماضي فرنسا الاستعماري.وقال شيراك انه طلب من رئيس الوزراء دومينيك دو فيلبان ان يحصل على إذن من المحكمة الدستورية للحكومة لإسقاط البند المثير للجدل في القانون بدون الحاجة الى إصدار مشروع قانون جديد في البرلمان.

ويأتي القرار بعد ضغوط شديدة من المعارضة اليسارية في البرلمان من أجل الغاء القانون الذي يؤكد على quot;الدور الايجابي للوجود الفرنسي في الخارج ولاسيما في شمال افريقيا.quot;وفي بيان منفصل قال دو فيلبان انه اذا ما حكمت المحكمة لصالح الحكومة فسيرسل مشروع مرسوم الى مجلس الدولة وهو أعلى محكمة ادارية في البلاد لالغاء الجملة المسيئة من القانون.

وقال شيراك ان الجانب الاكبر من قانون 23 من فبراير شباط 2005 كان تكريما صحيحا لقدامى المحاربين والمواطنين الذي عادوا الى فرنسا في نهاية الفترة الاستعمارية.

وقال البيان ان جزءا من المادة الرابعة quot;أثار تساؤلات وسوء فهم بين العديد من مواطنينا..والامة يجب ان تكون متحدة بشأن تاريخها.quot;

وأُجيز القانون في هدوء في فبراير الماضي ولكنه برز في الخريف عندما جرى تصويت بأغلبية كاسحة من قبل النواب المحافظين ضد محاولة الغاء الجملة.

وأثار ذلك نقاشا بشأن ما اذا كانت فرنسا التي انتهت امبراطوريتها بالحروب الدامية في الهند الصينية والجزائر قد تعلمت من تجربتها الاستعمارية.

وأصبحت القضية متفجرة سياسيا بعد أحداث الشغب في اكتوبر تشرين الاول الماضي ونوفمبر تشرين الثاني من قبل شبان من شمال افريقيا وأصول افريقية سوداء.

واتهم بعض هؤلاء الشبان وزير الداخلية نيكولا ساركوزي باتخاذ quot;موقف استعماريquot; تجاه الاقليات أثناء الاضطرابات واضطر الى إلغاء زيارة الى جزر الهند الغربية الفرنسية في الشهر الماضي بسبب الغضب من عبارة quot;الدور الايجابي.quot;

وقال ساركوزي ان القانون يتعين إعادة كتابته بدلا من إلغائه كما تقول المعارضة.