قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الياس توما من براغ : أعلن وزير الدفاع السلوفاكي فرانتيشيك كاشيتسكي أن الدفعة الأول من القوة السلوفاكية العاملة في العراق ستسحب مع عتادها في النصف الأول من هذا الشهر إلى الكويت كخطوة أولى لعودتها إلى بلادها تنفيذا للقرار الذي تبنته الحكومة العام الماضي بسحب القوة السلوفاكية من العراق . وأضاف في براتيسلافا اليوم بأنه سيتم في نهاية كانون الثاني يناير الحالي وبداية شباط فبراير القادم سحب عدد كبير من أفراد القوة السلوفاكية إلى الكويت رافضا الإفصاح عن مواعيد دقيقة لسحب القوة لاعتبارات أمنية .

واعتبر أن من المهم في هذا الأمر انه سيجري سحب القوة السلوفاكية خارج قاعدة quot; ايخو quot; أي خارج العراق مشيرا إلى أن القوة السلوفاكية بدأت تنفذ المهام المتعلقة بمغادرتها العراق .ووصف الوضع الأمني في المنطقة التي تتواجد فيها القوة السلوفاكية في العراق بأنه هادئ نسبيا ولم تسجل في الفترة الأخيرة أي هجمات على القوة السلوفاكية أو على المعسكر الذي تتمركز فيه .

وأكد أن مسالة النقل الجوي للقوات وللعتاد ستقوم بها دولة أخرى بناء على اتفاق بهذا الشأن لكنه رفض تحديد الدولة المعنية بهذا الأمر. وأشار إلى أن الحكومة العراقية طلبت رسميا من سلوفاكيا تقديم نظام quot;بوجينا quot; لنزع الألغام كما عبرت الحكومة العراقية عن اهتمامها بتدريب كوادر منها في هذا المجال من قبل خبراء سلوفاك.

وبشان القوة السلوفاكية في أفغانستان قال الوزير السلوفاكي انه في حال موافقة الحكومة على طلب حلف الناتو نقل القوة السوفاكية إلى منطقة قندهار في جنوب أفغانستان فانه سيتم في البداية إرسال عسكريين فقط في مناصب قيادية للتواجد في أركان القوات التي تتواجد هناك بهدف الحصول على الخبرة والمعلومات ومن ثم لاحقا يتم التفكير بإرسال وحدة سلوفاكية ما إلى هناك.

يذكر أن الحكومة السلوفاكية أمامها وقت حتى آذار مارس القادم للبت في مسالة نقل قوة سلوفاكية إلى قندهار. وكان رئيس الحكومة روبرت فيتسو قد عبر قبل فترة عن عزم حكومته عدم إرسال أي قوات إلى هناك إلا بعد توفير ضمانات أمنية قوية لها .