قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك-روما: دافعت المتحدثة باسم الامم المتحدة ميشيل مونتاس اليوم عن الرأي الذي ابداه السكرتير العام الجديد بان كي مون تعقيبا على اعدام الرئيس العراقي صدام حسين بقوله ان الامر عائد لكل دولة لتقرر موقفها الخاص من العقوبة القصوى. وكان الرأي الذي عبر عنه بان في اول ايام توليه منصبه امس الاول الاثنين قد تسبب بجدال في وسائل الاعلام الغربية واثار العديد من الاسئلة في كل ايجاز صحافي يومي في الولايات المتحدة خلال اليومين الماضيين.

وقالت مونتاس اليوم ان السكرتير العام quot;واع بالطبع للجدال الدائر حول الحظر الشامل لعقوبة الاعدام وحتى يحسم هذا الأمر فانه يحترم رأي كل دولة عضو في ان يكون لها موقفها الخاص من المسألة .. غير ان السكرتير العام يؤمن بحكمة البند الثالث من الاعلان العالمي لحقوق الانسان الذي ينص على ان كل انسان يملك الحق في الحياة والحرية والامن الشخصيquot;.

واعتبر البعض ان تصريح بان يتناقض مع موقف الامم المتحدة المعارض لعقوبة الاعدام.

في المقابل، أكد نائب رئيس المفوضية الأوروبية والمختص بشؤون العدل والحرية الايطالي فرانكو فراتيني اليوم عزمه على مواصلة الجهود الأوروبية بهدف تعليق تنفيذ عقوبة الاعدام في العالم والتي قررت الحكومة الايطالية تبنيها في الأمم المتحدة. وقال في تصريح صحافي تعقيبا على اعلان الحكومة الايطالية بدء اجراءات ادراج الموضوع على جدول أعمال الجمعية العامة quot;ان المفوضية الأوروبية وأنا شخصيا لدينا النية في المضي قدما بمساعي تعليق عقوبة الاعدامquot;.

واوضح بالقول quot;من الجلي أنه يتعين اختيار التوقيت المناسبquot; معتبرا ان quot;الخطر الكبير يتمثل في طرح مبادرة على التصويت فيتم رفضها في الجمعية العامة للأمم المتحدةquot;.

ولفت الى ان السكرتير العام الجديد للأمم المتحدة بان كي مون تلقى بنوع من الفتور المقترح الايطالي الذي قال انه مقترح صائب في حد ذاته لكنه بحاجة الى المناقشة واختيار التوقيت المناسب لطرحه على التصويت لضمان اقراره. ونفى انتقاده لمبادرة الحكومة الايطالية التي حركتها ردود الفعل على اذاعة عملية اعدام صدام حسين في ايطاليا واستدل على تأييده لهذه المبادرة بالتذكير بأن الاتحاد الأوروبي أعلن العاشر من أكتوبر الماضي يوما أوروبيا ضد عقوبة الاعدام.

وفي سياق متصل قال بيان لوزارة الخارجية الايطالية ان حالات الاعدام وتنفيذ أحكامها في مناطق جغرافية مختلفة وفي ظروف سياسية متنوعة تعيد بقوة الحاجة الى طرح مبادرة متجددة لتحريك حظر على تنفيذ عقوبة الاعدام في أسرع وقت تحت نظر المجتمع الدولي في انتظار الغائه نهائيا. وقال البيان ان ايطاليا التي انضمت هذا الأسبوع الى عضوية مجلس الأمن الدولي لعامين ستطرح مبادرتها ضمن أنشطة الجمعية العامة وأن الخطوة الأولى في هذا الاتجاه هي الاتفاق ضمن أعضاء الاتحاد الأوروبي ال27 على تحديد استراتيجية عمل مشتركة داخل الأمم المتحدة.

وأوضح ان ايطاليا بتوليها هذه المبادرة السياسية طلبت من الرئاسة الألمانية الحالية للاتحاد الأوروبي طرح الموضع على جدول مناقشات القمة الأوروبية المقرر عقدها في (دريسدا) في ال11 من يناير الجاري.