قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: دعا البيت الابيض اليوم الخميس الحكومة العراقية الى التصرف quot;بالطريقة المناسبةquot; في عملية تنفيذ حكم الاعدام بالمسؤولين السابقين في نظام حزب البعث، برزان التكريتي وعواد البندر، بعد الجدل الذي اثارته عملية شنق الرئيس العراقي السابق صدام حسين.وقال المتحدث باسم البيت الابيض توني فراتو quot;نتوقع من المسؤولين العراقيين ان يتولوا امورهم بالطريقة المناسبة. لا اعتقد ان هناك ما يمكن اضافتهquot;.
وذكر نواب عراقيون الخميس ان برزان التكريتي الاخ غير الشقيق لصدام حسين والرئيس السابق لمحكمة الثورة عواد البندر سيعدمان فجر الاحد المقبل.

وقال مسؤول مقرب من رئيس الحكومة العراقي نوري المالكي ان quot;العملية كانت مقررة اليوم لكنها ارجئت نظرا للضغوط الدولية والعربية التي اثارهاquot; تسريب شريط يصور عملية اعدام صدام حسين شنقا. وردا على سؤال عما اذا كان الرئيس الاميركي جورج بوش شاهد او ينوي مشاهدة الشريط المصور عن اعدام صدام حسين، قال فراتو quot;لاquot;، مشيرا الى ان بوش لم يشاهده ولا يرى فائدة في مشاهدته.وحكم في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر على التكريتي والبندر مع صدام حسين بالاعدام لادانتهم في قضية قتل 148 شيعيا في الدجيل في ثمانينات القرن الماضي.

ثم ثبتت محكمة الاستئناف الحكم في كانون الاول/ديسمبر.واثار شريط مصور بهاتف نقال على الارجح نشره موقع على الانترنت لعملية اعدام صدام حسين كاملة صدمة في اوساط عديدة في العراق والعالم، لا سيما ان الشريط كشف وجود انصار للزعيم الشيعي مقتدى الصدر، عدو صدام حسين اللدود، بين الاشخاص الذين حضروا العملية. وقد هتف هؤلاء باسم quot;مقتدىquot;، كما اطلقوا هتافات مناهضة لصدام.واعلنت الولايات المتحدة الاربعاء انها عبرت للحكومة العراقية عن تحفظات على توقيت وظروف اعدام الرئيس العراقي السابق قبل تنفيذ عملية الاعدام