قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ثاباتيرو: إعتداء إيتا الأخير أنهى عملية السلام
سان سيباستيان (اسبانيا): اندلعت مواجهات بين الشرطة ومئات من الشبان الناشطين الباسكيين مساء السبت اثر تجمع للمطالبة بالعفو عن معتقلين لمنظمة ايتا قرب سان سيباستيان (شمال). وقالت مراسلة لوكالة فرانس برس ان الشرطة اضطرت لاستخدام الرصاص المطاطي لتفريق مجموعة من الناشطين الانفصاليين الذين بقوا في المكان بعد التجمع الذي نظم في ستاد انويتا ضاحية سان سيباستيان.

وذكر مصور ان عدة سيارات احرقت على هامش التجمع بينما تحدثت وكالة الانباء الاسبانية quot;اوروبا برسquot; عن احتراق عدد من حاويات القمامة. حاول بعض الشبان نزع الحواجز المعدنية المحيطة بالستاد بينما كان المكان يمتلىء بمشجعين دفقوا لحضور مباراة في كرة القدم بين ناديين اسبانيين.

وكان القضاء الاسباني منع التجمع الذي نظمته حركة quot;برو امنيستياquot; التي تطالب بالعفو عن السجناء الباسكيين. لكن الحركة ابقت على التجمع. وصرح مسؤول في الحركة خوان ماريا اولانو بمبكر للصوت، ان الاقتراح الذي كان يعتزم اعلانه في هذا التجمع سيتم الشهر المقبل.

ودعا رئيس الحكومة خوسيه ثاباتيرو الى عدم quot;التسرعquot; ومواصلة عملية السلام التي بدأت quot;بعد وقف دائم لاطلاق النارquot; اعلنته ايتا في آذار(مارس) 2006 .

وكان رئيس الحكومة الاشتراكية الاسبانية اعلن السبت وقف وانتهاء الحوار مع ايتا بعد اسبوع على التفجير الذي نفذته المنظمة الانفصالية في مطار مدريد.