قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الخرطوم:وافقت الحكومة السودانية والجماعات المتمردة في اقليم دارفور على وقف لاطلاق النار مدته 60 يوما في الاقليم المضطرب يستند الى اتفاق السلام الذي جرى التوصل اليه في نيجيريا في ايار/مايو الماضي، حسب ما افاد مسؤول اميركي بارز اليوم الاربعاء. وصرح حاكم ولاية نيو مكسيكو الاميركي بيل ريتشاردسون في مؤتمر صحافي في نهاية زيارة استمرت اربعة ايام ان الرئيس السوداني عمر البشير وافق على اقتراح وفد ريتشاردسون بفرض هدنة في الاقليم المضطرب غرب البلاد. وقال ريتشاردون انه عقد اجتماعين مع البشير الذي وافق على الهدنة quot;طالما انها تتماشى معquot; اتفاق سلام دارفور الذي جرى التوقيع عليه في ابوجا في الخامس من ايار/مايو.

وجاء في بيان مشترك وزع على الصحافيين في مؤتمر صحافي الخرطوم ان quot;الجانبين اتفقا على وجود ضرورة ملحة لوقف شامل لاطلاق النار لاطلاق عملية سياسية تستند الى اتفاق سلام دارفور وتقود الى نهاية دائمة للنزاع في اسرع وقت ممكنquot;. واضاف البيان ان quot;الجانبين وافقا على وقف العداوات لمدة 60 يوما من جانب كافة الاطراف في اطار اتفاق سلام دارفورquot;. كما اجرى ريتشاردسون خلال زيارته التي ترأس فيها وفدا من quot;حلف انقذوا دارفورquot;، محادثات مع وزير الخارجية لام اكول وزار دارفور حيث التقى بمسؤولين من الحكومة ومن المنظمات الانساية اضافة الى زعماء الفصائل المتمردة. وصرح ان الفصائل ابلغته quot;بانها ستوافق على وقف الاقتتالquot;. واوضح انه سيتم الاتفاق على موعد لبدء وقف اطلاق النار بين الحكومة والامم المتحدة والاتحاد الافريقي ومتمردي دارفور. وجاء في البيان الذي اصدرته الخرطوم والفريق الاميركي ان الامم المتحدة والاتحاد الافريقي سيبدآن جهودا ترمي الى quot;تضييق الخلافاتquot; بين الحكومة والجماعات المتمردة التي ترفض التوقيع على اتفاق السلام.