قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بوش لطالباني: أميركا ملتزمة بدعم الديمقراطية في العراق

بوش يضعجدولا زمنيا للحكومة العراقية لتحمل مسؤولياتها

واشنطن-اربيل: أعلن مسؤول بارز في البيت الأبيض ان الاستراتيجية الجديدة للرئيس جورج بوش للحرب في العراق سوف تتضمن الزام الحكومة العراقية بجدول زمني واضح لتحمل المسؤوليات الأمنية في بغداد وتقليص العنف وتنفيذ خطة المصالحة السياسية. وقال المسؤول الذي شاء عدم ذكر اسمه في لقاء مع الصحافيين ان الرئيس بوش سوف quot;يبلغ العراقيين بانه ليس هناك التزاما ابديا من الولايات المتحدة تجاه العراق وانه يتعين عليهم اتخاذ المبادرة بانفسهمquot;.

وشدد على ان حكومة المالكي بحاجة الى الوفاء باشياء اساسية تتضمن تمرير قانون النفط الذي يضمن حصول فئات الشعب على حصص متساوية من عائدات البترول وتقليص حدود عمل قانون حل البعث وكذلك قانون الانتخابات المحلية والاسراع بنقل مسؤوليات الامن الى القوات العراقية في بغداد وبقية انحاء العراق بحلول نهاية العام الحالي. واضاف ان الرئيس بوش سوف يعلن الوسائل التي يمكن للولايات المتحدة من خلالها تحقيق تلك الاهداف في العراق بما في ذلك زيادة حجم الجيش العراقي وتزويده بالمعدات التي يحتاجها والاسراع بجهود اعادة الاعمار في العراق. واوضح ان بوش quot;سيقر في خطابه اليوم بأن الوضع في العراق غير مقبول من جانب الشعب الأميركي وهو شخصيا وأن استراتيجيته الحالية للعراق لا تحقق أهدافهاquot;.

التدابير الاساسية لخطة بوش في العراق

العراقيون السنة يرفضون استراتيجية بوش الجديدة
واشنطن تنشط ضد عناصر سوريين وإيرانيين مفترضين

بوش يحذر من انهيار الحكومة العراقية

بلير يؤكد عدم تغيير السياسة البريطانية في العراق

ولفت الى أن عمليات المراجعة التي اجراها الرئيس خلال الاسابيع الماضية لسياسته في العراق اظهرت ان ثمة اجماعا على انه quot;برغم عدم وجود عصا سحرية لحل مشكلات العراق فان الولايات المتحدة ليس بمقدورها ان تفشل هناك بل يجب عليها ان تنجحquot;. واشار المسؤول الى ان بوش سوف يستعرض في خطابه اليوم كيف ان quot;اماله التي اعلنها في العام 2005 بأن تشهد العراق تقدما سياسيا وخفضا لمستويات القوات الامريكية هناك تلاشت خلال عام 2006 بسبب العنف الطائفيquot;. وقال ان quot;العنف الطائفي في العراق مرادف لعدم الامن في بغداد اذ ان 80 في المئة من العنف في العراق يقع في منطقة نصف قطرها 30 ميلا حول العاصمةquot; معترفا بان قوات التحالف في العراق لا تستطيع حل هذه المشكلة وانما الشعب العراقي والحكومة العراقية هما اللذان يستطيعان التعامل معهاquot;.

واضاف المسؤول ان quot;اعضاء في الحكومة العراقية يعتقدون ان لديهم خطة لحل المشكلات في بغداد استنادا على مفاهيم افضل للعمليات الامنية التي يتم تنفيذها هناك وباستخدام موارد كافية. واشار الى ان الخطة العراقية تتضمن نشر ثلاث فرق عراقية من الجيش والشرطة في بغداد وتحمل القادة العسكريين العراقيين مسؤولية تلك العمليات بشكل كامل بمنأى عن التدخلات السياسية والطائفيةquot;.

واقر المسؤول الأميركي البارز بأن quot;الخطط الأمنية والاقتصادية السابقة التي نفذتها الولايات المتحدة لم تفلح في تحقيق أهدافها ومن ثم فان الرئيس بوش يعتزم اعلان خطة جديدة لتقديم العون الاقتصادي للعراق لتمكين الحكومة من ايجاد فرص عمل للعراقيينquot;. وقال ان الرئيس بوش quot;يعتزم كذلك اعلان عزمه ارسال خمس فرق عسكرية امريكية الى بغداد لدعم القوات العراقية نظرا لعدم كفاية قوات الامن العراقية في الوقت الراهنquot;.

واضاف ان quot;قائدا عراقيا واحدا مع نائبين على كل جانب من نهر دجلة سوف يكونون مسؤولين عن قوات الجيش والشرطة العراقية وسوف يعملون خارج نطاق مراكز الشرطة في أحياء بغداد للتعامل مع نقاط التفتيش غير القانونية في المدنية والبحث من منزل الى اخر لضبط الامن لسكان بغدادquot;. ولفت المسؤول الى ان كتائب الجيش الاميركي المنتشرة في بغداد التي تتألف كل منها من 400 الى 600 جندي ستقوم بدعم القوات العراقية في تلك المهمة مشيرا الى انه سوف يتم تطعيم الفرق العراقية بافراد اميركيين لتنفيذ انشطة التدريب للعراقيين فضلا عن التشاور مع العراقيين ومساعداتهم في حال تعرضهم لأي ازمة.

وقال انه سيتم ارسال ما يزيد على 14 ألف جندي اميركي اضافيين الى محافظة الانبار بغربي العراق لخوض المعركة الدائرة هناك ضد تنظيم القاعدة الذي اوجد موطيء قدم لعملياته هناك مشيرا الى quot;مشاركة القادة المحليين من السنة في الاقليم في جهود مطاردة اعضاء القاعدةquot;. واضاف المسؤول انه quot;في حال لم تقم القوات العراقية بتنفيذ مهامها والسعي لتحقيق الامن فانها سوف تفقد دعم الاميركيين وكذلك الشعب العراقي لافتا الى ان السنة العراقيين يعتقدون ان حكومة المالكي لن تستمر طويلا كما ان الشيعة لا يثقون في تقديرات الحكومةquot;.

وتوقع المسؤول بان تقدم وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس عرضا تفصيليا لكيفية تنفيذ عمليات اعادة الاعمار في مختلف اقاليم العراق وذلك خلال شهادتها غدا امام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ. وقال ان الرئيس بوش سوف يشدد في خطابه كذلك على انquot; تجربة الديمقراطية في العراق تسهم في هزيمة المتطرفين امام المعتدلين في الشرق الاوسط كما سيستعرض عواقب الفشل في العراق على حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة وما تقدمه واشنطن لدعم هؤلاء الحلفاءquot;.

واضاف ان بوش سوف يعلن كذلك خططه لزيادة حجم الجيش الامريكي وقوات مشاة البحرية (المارينز) كما سيؤكد الحاجة الى مساعدة الدول الحليفة في المنطقة على تحسين قواتها وخدماتها الامنية لشعوبها وسيعرض لجهوده في تحسين العلاقة مع الكونغرس بتشكيلته الجديدة واهمية تقديم الكونغرس لخطط ومسارات بديلة بدلا من انتقاد سياسات الرئيس فقط.

ومن المتوقع ان تصطدم الاستراتيجية الجديدة للرئيس بوش للحرب في العراق بمعارضة من الحزب الديمقراطي الذي يسيطر على الكونغرس بمجلسيه وسط مطالبات متصاعدة بتحديد جدول زمني لسحب القوات الأمريكية من العراق.

بوش اطلع المسؤولين العراقيين على خياراته الجديدة

الى ذلك، اكد الرئيس الاميركي للرئيس العراقي جلال طالباني التزام بلاده بدعم العملية الديمقراطية في العراق. واوضح مصدر مسؤول في الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس طالباني ان الاخير تلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس بوش لاجراء المشاورات الاخيرة حول استراتيجية واشنطن الجديدة في العراق وكذلك لتبادل الآراء حول التطورات على الساحة العراقية.

واشار المصدر الى ان الرئيس بوش جدد التزامه والتزام ادارته بدعم العملية الديمقراطية في العراق وشدد على انه سيسخر الامكانات العسكرية والاقتصادية اللازمة لدعم الحكومة العراقية في سبيل توفير الامن والاستقرار ونجاح المصالحة الوطنية والعملية السياسية في العراق. واضاف المصدر ان طالباني شدد بدوره على العلاقات الاستراتيجية بين العراق والولايات المتحدة قائلا كما شكر الرئيس بوش على دعمه المستمر للعراق والعملية السياسية ومساعدة العراقيين على جميع الاصعدة. وكان الطالباني قد ذكر أمس ان الاستراتيجية الاميركية الجديدة في العراق ستكون في صالح الشعب العراقي.

كذلك، اعلن البيت الابيض ان بوش تحدث مع مسؤولين شيعة وسنة عراقيين عن استراتيجيته الجديدة للعراق.واتصل ايضا بنائب الرئيس العراقي السني طارق الهاشمي وزعيم ابرز الاحزاب الشيعية في العراق عبد العزيز الحكيم.

وقال المتحدث باسم مجلس الامن القومي غوردون جوندرو quot;تحدثوا عن الطريق التي يتعين اجتيازها في العراق والتزام الحكومة العراقية ببسط الامن من اجل الشعب العراقيquot;.

وتابع بوش الذي بحث الثلاثاء في خياراته الجديدة مع المسؤولين البريطانيين والاستراليين والدنماركيين، اتصالاته الاربعاء مع المسؤولين اليابانيين والبولنديين والكوريين الجنوبيين. ويشارك جميع هذه البلدان في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق.