لندن: دعا رئيس الحزب القومي الاسكوتلندي (اس ان بي) اليكس سالمون اليوم الى إنهاء حالة quot;التشويش والاستياءquot; التي سادت بعد أن كشف استطلاع للرأي تأييد الاغلبية في كل من اسكوتلندا وانكلترا انفصال البلدين. واضاف سالمون ان هناك موجة قوية مؤيدة للاستقلال في اسكوتلندا وانجلترا ، داعيا الى ضرورة قيام شراكة جديدة في القرن الواحد والعشرين تجمع بين البلدين على أساس المساواة والاحترام المتبادل.

وكانت صحيفة (ديلي ميل) أجرت استطلاعا للرأي حول الوحدة قبيل اسبوع من الذكرى ال300 لإقرار اتفاقية توحيد انجلترا واسكوتلندا. وكشف استطلاع الرأي رغبة المشاركين من الانجليز والاسكوتلنديين في استقلال اسكوتلندا اضافة الى رغبتهم في ضرورة وجود برلمان انكليزي يقرر الشؤون الانكليزية فقط دون تدخل اعضاء البرلمان الاسكوتلنديين.

واظهر الاستطلاع ان حوالى نصف المشاركين فيه يعتقدون ان هذه الترتيبات (الوحدة بين البلدين) قد تستمر اكثر من خمسة وعشرين عاما.وبين الاستطلاع ان حوالى نصف الانكليز تقريبا ونحو 51 في المئة من الاسكوتلنديين المشاركين يؤيدون حصول اسكوتلندا على استقلالها فيما رفض نحو 39 في المئة من الانكليز و 36 في المئة من الاسكوتلنديين ذلك.

وأعرب نحو 12 في المئة من الانجليز و 14 في المئة من الاسكوتلنديين المشاركين في الاستطلاع عن عدم معرفتهم فيما اذا كان لابد ان تحصل اسكوتلندا على استقلالها ام لا.

من جهة اخرى رأى 53 في المئة من الانكليز و 47 في المئة من الاسكوتلنديين المشاركين في الاستطلاع انه لابد من منع الاعضاء الاسكوتلنديين الحاصلين على مقاعد في مجلس العموم البريطاني من التصويت على القوانين والتشريعات الخاصة بانكلترا وويلز.وايدت اغلبية في كل من انجلترا واسكوتلندا تعيين أول رئيس وزراء لانكلترا.