قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

سمية درويش من غزة: باتت وسائل الإعلام العاملة في الأراضي الفلسطينية ، الحلقة الأضعف في الصراع الدائر على الساحة الفلسطينية منذ عدة أشهر بين الحركتين المتناحرتين على السلطة ، فتارة تهاجم قناتا الجزيرة والعربية ، وتارة أخرى تهدد وكالة معا الإخبارية ، في حين تعرض الكثير من الصحافيين وعدساتهم للاعتداء من قبل المسلحين .

فبعد أسابيع من إعلان حركة فتح حربها على الجزيرة والدعوة لمقاطعتها لانحيازها بالتغطية لصالح منافستها حماس على حساب ما وصفته المصلحة الفلسطينية ، فتحت حماس النار ضد قناة العربية الفضائية ، مطالبة المتحدثين والناطقين الإعلاميين والسياسيين في حركة حماس بضرورة الالتزام بقرار مقاطعتها.

وقد أعلنت الحكومة الفلسطينية ، بأنها سترفع دعوى قضائية على محطة العربية لما نشرته المحطة من أخبار وصفتها الحكومة بـquot;الكاذبة والملفقةquot; والتي تمس شخص رئيس الوزراء إسماعيل هنية خلال حلقة برنامج أخر ساعة الليلة الماضية

وأوضح د. غازي حمد المتحدث باسم الحكومة في بيان توضيحي لوسائل الإعلام ، أن quot;قناة العربية اتصلت قبل نشرة الساعة العاشرة بأعضاء من الحكومة وطلبت منهم التعليق على الخبر الذي بثه موقع quot;فلسطين برسquot; والذي زعم فيه كذبا وزورا أن رئيس الوزراء تطاول على الذات الإلهيةquot;.

وتابع البيان ، quot; أخبرهم الناطق باسم الحكومة د.غازي حمد بأن هذا الخبر كاذب وسخيف ولا يصح أن يعاد بثه, خصوصا وأنه مضى عليه ثلاثة أيام وسبق للحكومة أن صدرت بيانا على لسان الناطق باسمها طرحت فيها كافة المغالطات وردت عليها برد تفصيلي quot;.

وأضاف أبو عمر ، quot;حذرنا قناة العربية من تبعات نشر الخبر وبأن فيه إساءة واضحة ومتعمدة لرئيس الوزراء, حتى أن مدير مكتب العربية في غزة نقل للمسؤولين في دبي موقفنا وطلب منهم وقف بث الخبر إلا أنهم أصروا على ذلك, وأذيع الخبر الأول على النشرة quot;.

وتابع الناطق باسم الحكومة قوله ، إن موقف قناة العربية لا يمكن تفسيره إلا بأنه إساءة متعمدة وواضحة ضد رئيس الوزراء والهدف منه التشهير على نطاق واسع والنيل من شخصيته ومكانته ، ولقد سبق أن طلبنا منهم عدم نشر الخبر إلا أنهم لم يمتثلوا وأصروا على نشرهquot; ، وقال ، إن هذا الموقف لا ينفك عن مواقف كثيرة تبنتها قناة العربية تسيء إليها كقناة فضائية مهنية وتسيء إلى مصداقيتها وقبولها في الشارع العربيquot;.

وأوضح أنه بعد نشر الخبر طلبت الحكومة الفلسطينية من قناة العربية اتخاذ موقف في النشرة التالية يكذب الخبر ويتضمن اعتذارا لرئيس الوزراء عما بدر منهم إلا أنهم رفضوا ذلك ، وقال ،quot; قررت الحكومة مقاطعة قناة العربية من قبل أعضاء الحكومة وعدم التعامل معها quot; ، وقررت أيضا مقاضاة قناة العربية على إساءتها الواضحة والمتعمدة لرئيس الوزراء .

وقد كشف موقع قناة العربية على شبكة الانترنت ، أن بعض موظفي القناة وعائلاتهم في الأراضي الفلسطينية ، قد تعرضوا لتهديدات على حياتهم من قبل مسلحين منتسبين إلى حركة حماس ، إثر خبر بثته القناة عن حديث مسجل منسوب لرئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية.

من جهتها قالت حماس ، أن quot; قناة العربية تعاملت مع الحديث المجزوء لرئيس الوزراء على أنه ورد على لسانه quot;رغم التوضيح الذي قدمه المسؤولون قبل نشر البرنامج لثني القناة عن موقفها، والتعامل مع هذه الأكاذيب على أنها حقائق، مما يؤكد على التشويه المقصود من قبل فضائية قناة العربية والمس بشخصية رئيس الوزراء بشكل متعمد ومع سبق الإصرار والترصدquot;.

وكانت حركة فتح ، قد هاجمت قناة الجزيرة الفضائية في منتصف الشهر الماضي ، متهمة إياها بالإصرار بشكل مشبوه وموتور على أن تكون عامل فتنة وتخريب على الساحة الفلسطينية ، مشيرة إلى أنها تمارس أسوأ أشكال الانحياز المغرض في التغطية الإخبارية والبرامجية عبر نهج مخطط ومدروس من إدارة المحطة وهيئة تحريرها.

وقالت فتح في بيان صحافي حينها ، أن هذه القناة التي تدعي الحيادية والنزاهة غارقة في مستنقع الحزبية ، وتعمل بتنسيق وتوجيه من جهات فلسطينية وأجنبية ضد حركة فتح وقياداتها وإغفال الوقائع والمستجدات حسب الأهواء المريضة ، مطالبة كل أبناءها بمقاطعة الجزيرة وعدم التعاطي معها ووقف أي تعامل مع مراسليها ، وفضح القناة وتعريتها على حقيقتها المشينة التي لم تعد خافية على أحد.

أما كتلة الصحافي الفلسطيني ، فقد أعربت أمس عن أسفها واستغرابها لما قام به أحد الناطقين باسم حركة فتح ، بتهديد وكالة معا الفلسطينية المستقلة ، حيث قالت كتلة الصحافي في بيان لها ، quot; أن مواصلة ممارسة أسلوب الإرهاب الفكري لوسائل الإعلام المحلية والدولية ، ليس سوى محاولة يائسة من أجل ابتزازها ، ومحاولة إجبارها على حرف الحقائق والبعد عن المهنيةquot;.

وكانت وكالة معا التي يرأس تحريرها المحلل السياسي الكبير ناصر اللحام ، قد ذكرت قبل يومين ، quot;على نحو غريب ومستهجن وغير مألوف في العلاقة التي تربط الوكالة مع الناطقين الإعلاميين للفصائل والمؤسسات ، هدد جمال نزال الناطق باسم حركة فتح في الضفة الغربية ، الوكالة في حال واصلت سياستها التحريرية التي وصفها بالمنحازة لحركة حماسquot;.

وحذرت كتلة الصحافي ، الوسط الإعلامي الفلسطيني بأكمله من تفشى ظاهرة جديدة تحاول بعض الجهات تنفيذها عبر ابتزاز الصحافيين ووسائل الإعلام ، وذلك عبر محاولة إشعارها بـ quot;عقدة الذنبquot; ، وبأنها غير حيادية في الصراع السياسي القائم ، مؤكدة على أن وسائل الإعلام خط أحمر لا يجوز الاقتراب منها أو ممارسة أي نوع من الوصاية أو الرقابة عليها ، كما وحذرت من إقحامها في أتون الصراع السياسي القائم إلي جانب أي طرف كان.