قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: تبدا محكمة واشنطن الفيدرالية الثلاثاء جلسات محاكمة لويس ليبي المسؤول الرفيع السابق في ادارة الرئيس الامريكي جورج بوش المتهم بالكذب على العدالة بشان حرب العراق.وبعد اسبوع كامل تم الاثنين الانتهاء من تشكيل هيئة المحلفين بعد ان التقى القاضي المكلف بالقضية ريجي والتون وكذلك هيئتا الادعاء والاتهام ستين شخصا للتاكد من حيادهم.وفي مدينة عرفت بتصويتها الساحق لمصلحة الديموقراطيين، تم استبعاد الكثيرين بعد ان عبروا عن شكوكهم في مصداقية ادارة بوش.

وفضلا عن ذلك، يعرف الكثيرون منهم عددا من الشهود محتملين الذين يبلغ عددهم نحو 80 شخصا بينهم مسؤولون رفيعو المستوى في البيت الابيض مثل نائب الرئيس ديك تشيني وكذلك صحفيون مؤثرون.وتم الاحتفاظ ب37 قاضيا محتملا بعد ان تم استبعاد اولئك الذين طعنت هيئتا الادعاء والدفاع في نزاهتهم، خضعوا لاحقا لعملية قرعة اسفرت عن تعيين 12 قاضيا اساسيا واربعة بدلاء تم تعيينهم رسميا الاثنين.وتتهم المحكمة لويس ليبي، 56 عاما، المدير السابق لمكتب تشيني بشهادة الزور وعرقلة العدالة والحنث باليمين.وقال ليبي انه غير مذنب. وهو يواجه عقوبة السجن 30 عاما في اعقاب المحاكمة التي من المرجح ان تستمر بين اربعة الى ستة اسابيع.

وتعود القضية الى يوليو/تموز 2003 عندما اتهم السفير السابق جوزف ويلسون الادارة الامريكية بتضخيم التهديد العراقي للولايات المتحدة.ولاحقا كشفت الصحافة الامريكية ان زوجة السفير ويلسون عميلة لوكالة الاستخبارات المركزية الامريكية.وتم فتح تحقيق لتحديد هوية الجهة او الشخص الذي سرب اسم العميلة حيث ان ذلك يعد جريمة فدرالية.والعام الماضي، اعترف المساعد السابق لوزير لوزير الخارجية الامريكية ريتشارد ارميتاج انه كان، من دون قصد، وراء عملية التسريب.ولن يكون ارميتاج محل تتبع قضائي غير ان ليبي يمثل امام العدالة لانه قدم رواية غير صحيحة عن احاديثه الى الصحفيين.