قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


أسامة مهدي من لندن : اكد الرئيس العراقي جلال طالباني ان قضية مدينة كركوك الشمالية الغنية بالنفط شأن عراقي تحل وفقا للدستور العراقي في اشارة الى رفض التدخل التركي في قضيتها بينما نفت حركة الوفاق الوطني العراقي بزعامة رئيس الوزراء السابق اياد علاوي ان يكون هذا الاخير مشاركا في مساع للاطاحة بحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي . وأكد الرئيس طالباني ان مسألة كركوك هي شأن عراقي و يجب ان تحل وفقا للمادة 140 من الدستور العراقي .

الامير سعود الفيصل: نريد عراقا موحدا

الحكيم: إستهداف شيعة العراق إبادة جماعية منظمة

ودعا جميع الأطراف إلى انتهاج سياسة حكيمة لترسيخ الوفاق والتعايش المصيري بين أبناء هذه المدينة التي تضم تركمانا واكرادا وعربا وكلدو اشوريين . وشدد خلال اجتماعه في مكتبه في بغداد اليوم مع ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق أشرف قاضي على ضرورة تعزيز التآخي والتآلف بين جميع الأطياف التي تعيش في المدينة . وقال بيان رئاسي عراقي ان طالباني وقاضي بحثا عددا من القضايا السياسية وتفعيل دور الأمم المتحدة في العراق وذلك بحضور وكيل الوزارة الخارجية لبيد عباوي. كما بحث طالباني من جهة اخرى مع رئيس الوزراء نوري المالكي الأوضاع في العراق لاسيما الأمنية والسياسية والاقتصادية اضافة الى خطة بغداد الأمنية وسبل إنجاحها. كما اجتمع الرئيس العراقي الى السفير البريطاني لدى العراق دومينيك آسكويث وبحث معه مجمل التطورات السياسية الراهنة على الساحة العراقية. واستعرض طالباني خلال اللقاء نتائج الزيارة الرسمية التي قام بها إلى سوريا والجهود الرامية إلى فرض الأمن والاستقرار في البلاد.

وأكد ضرورة تقوية حكومة الوحدة الوطنية ومكافحة الإرهاب وحصر السلاح بيد الدولة مشددا على أهمية تعاون دول الجوار مع العراق لمنع تسلل الإرهابيين إلى داخل الأراضي العراقية. كما أشار إلى أهمية تعزيز العلاقات مع المملكة المتحدة وعلى كافة الأصعدة.

ويأتي تصريح طالباني حول كركوك بعد يوم من اجتماع استثنائي عقدته الحكومة العراقية لبحث التهديدات العسكرية التركية للتدخل في قضية كركوك حيث عبرت عن قلقها ورفضها لهذه التدخلات مؤكدة ان هذه القضية داخلية عراقية ولن تسمح لاي جهة خارجية بالتدخل فيها .

وفي اطار التصعيد الذي تشهده قضية كركوك العراقية الشمالية الغنية بالنفط وتبادل الاتهامات بين اطرافها المختلفة حيث دعت رئاسة برلمان إقليم كردستان اليوم جميع الاعضاء إلى المشاركة في جلسة البرلمان الاستثنائية التي سيعقدها غدا الاربعاء في مدينة اربيل عاصمة الاقليم بهدف بحث ومناقشة التهديدات التركية ضد الاقليم حول كركوك.

وكانت العاصمة التركية انقرة شهدت منتصف الشهر الحالي مؤتمراً عن مدينة كركوك تحت عنوان quot; كركوك 2007quot;, اكدت معارضة الحكومة التركية بان تكون كركوك مدينة كردستانية كما يطالب الاكراد . وقال عبدالله كول وزير الخارجية التركي في وقت سابق ان بلاده لا يمكن ان تتجاهل مدينة كركوك والتركمان الذين يعيشون فيها. وينص الدستور العراقي في مادته 140 على اجراء استفتاء في المدينة لتطبيع الأوضاع فيها واجراء استفتاء على مصيرها اواخر العام الحالي بين ضمها الى اقليم كردستان الذي يحكمه الاكراد او بقائها تحت سلطة بغداد .

وعلى الصعيد نفسه اكد نجاة حسن مسؤول الفرع الثالث للحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الاقليم مسعود بارزاني ان الاجهزة الامنية التابعة لمحافظة كركوك لديها أدلة دامغة تثبت ضلوع جهاز الاستخبارات التركي (ميت) في تنفيذ أعمال إرهابية في المدينة تستهدف الأجهزة الحكومية والمواطنين مضيفاً أنه قد تم ابلاغ الجهات ذات العلاقة بخطر هذه الاعمال.

وقال حسن ان لدى الاجهزة الامنية في محافظة كركوك أدلة كاملة ودامغة تثبت ضلوع جهاز الاستخبارات التركي (ميت) في تنفيذ أعمال إرهابية في كركوك مشابهة لتلك التي وقعت في مدينة الموصل في وقت سابق. واشار في تصريح صحافي الى quot; أن تنفيذ هذه الاعمال ليس من قدرة منظمات وأحزاب صغيرة وليس حتى باستطاعة حزب البعث المنحل القيام بها، وإنما تنفذ بمساندة دولة أخرىquot;.

وفي ما يخص المؤتمر الذي عقد في العاصمة التركية قبل أيام اكد حسن قائلا quot; أننا ضد هذا المؤتمر, وقد ضاق سكان كركوك بكل مكوناته ذرعاً بالممارسات الدنيئة لتركيا والجبهة التركمانية وبأن الاشخاص الذين دعوا الى المؤتمر ليسوا سوى أناس مأجورينquot;.

ومن جهتها حذرت الجبهة التركمانية العراقية من حرب اهلية تشعل المنطقة في حال اصرار الأكراد على اجراء استفتاء لتقرير مصير المدينة ومحاولة إلحاقها باقليم كردستان الذي يحكمونه داعية الى مفاوضات لحل مشكلتها سلميا .

وقال مسؤول العلاقات الخارجية في قيادة الجبهة التركمانية عاصف سرت توركمان ان تطبيق المادة 140 من الدستور العراقي حول قضية كركوك والداعية إلى إجراء احصاء سكاني فيها يتبعه استفتاء حول مصيرها بنهاية العام الحالي سيكون السبب في اندلاع حرب اهلية في العراق ستؤدي الى اشتعال المنطقة برمتها . واكد حول تبادل التهديدات والاتهامات بين القادة الاكراد في اقليم كردستان العراق والحكومة التركية ضرورة عدم التسرع في تطبيق هذه المادة واٍطلاق ما اسماها بالخطب النارية التي لا تخدم مصلحة الشعب العراقي . واشار الى أن مرحلة إجراء الاستفتاء حول تقرير مصير كركوك في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) من العام الحالي 2007 ستكون المرحلة الحاسمة في تاريخ العراق السياسي وذلك للمعرفة المسبقة بنتائج الاستفتاء والاخطار التي ستنجم عنها .

ودعا جميع الاطراف العراقية الى التفاوض لحل مشكلة كركوك حلا سلميا عادلا يرضي جميع الاطراف ويبقي على وحدة العراق أرضا وشعبا. وقال ان صبر التركمان قد نفذ نتيجة حجم الإجحاف الذي يتعرضون له واوضح quot;نحن نعرف جيدا أن الارهاب وعمليات التفجير في المناطق والاحياء السكنية التركمانية في كركوك هي من جملة العمليات والخطط التي ترمي الى تخويف التركمان واٍجبارهم على ترك محافظتهم ولكن التركمان سوف يقاومون هذه العمليات بكل الوسائل الديمقراطية المتاحة رغم عدم امتلاكهم الميليشيات المسلحةquot;.

علاوي ينفي مشاركته في مساع للاطاحة بالمالكي

الى ذلك نفت حركة الوفاق الوطني العراقي بزعامة رئيس الوزراء السابق اياد علاوي ان يكون هذا الاخير مشاركا في مساع للاطاحة بحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي .

وقال الناطق الاعلامي للحركة في بيان صحافي ارسلت نسخة منه الى quot;إيلافquot; اليوم ان تقارير تحدثت عن دعوة إلى تشكيل تنظيم علماني جديد يطيح بحكومة المالكي وتم زج اسم علاوي فيها هي تقارير عارية عن الصحة هدفها quot;الاساءة إلى شخصية سياسية عراقية وطنية نذرت نفسها من اجل العراق وشعبهquot;. وهددت الحركة باللجوء الى المحاكم المختصة داخل وخارج العراق quot;لوضع حد لهذه التخرصات المسيئة والتي تصدر عن نفوس مريضة تعتاش على الكذب والتضليلquot;. ودعت الى التعامل مع ما يواجهه العراقيون من محنة بصورة اكثر شفافية ولتكون قلوب الجميع مع وطنهم وابناء شعبهم بعيداً عن اي مزايدات وطروحات طائفية مقيتة .. وفي ما يلي نص التصريح الصحافي :

ورد خبر على موقع الملف برس والذي يرأس تحريره الصحافي عصام فاهم العامري ويتم تمويله من قبل سياسي عراقي كان يشغل منصباً مهماً في حكومة الجعفري السابقة.
الخبر يتحدث عن دعوة لتشكيل تنظيم علماني جديد يطيح بحكومة السيد نوري المالكي وتم زج اسم الدكتور اياد علاوي في هذا الخبر العاري عن الصحة دون اي سبب اللهم الا لغرض الاساءة لشخصية سياسية عراقية وطنية نذرت نفسها من اجل العراق وشعبه.

اننا في الوقت الذي نحذر فيه هذا الموقع من نشر مثل هذه الاخبار والتلفيقات الكاذبة من خلال زج اسم الدكتور اياد علاوي او بعض القادة السياسيين الوطنين من حركة الوفاق الوطني العراقي في محاولة يائسة لتشويه سيرتهم السياسية الوطنية فاننا سوف نقوم باللجوء الى المحاكم المختصة داخل وخارج العراق لوضع حد لهذه التخرصات المسيئة والتي تصدر عن نفوس مريضة تعتاش على الكذب والتضليل.
نحذر مرة اخرى هذا الموقع ورئيس تحريره عصام العامري من الانجرار وراء هذه الاساليب المفضوحة وندعو الجميع للتعامل مع ما يواجهه العراقيون من محنة بصورة اكثر
شفافية ولتكون قلوب الجميع مع وطنهم وابناء شعبهم بعيداً عن اي مزايدات وطروحات طائفية مقيتة.
والله من وراء القصد

حركة الوفاق الوطني العراقي
الناطق الاعلامي