قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

زامبوانغا (الفيليبين): اعلن الجيش الفيليبيني الجمعة توقيف ناشط اسلامي يشتبه بانه يقف وراء خطف ومقتل مجموعة من السياح بينهم اميركيان في 2001.وهاجم جنود وعناصر في الشرطة مخبأ لجماعة ابو سياف، وهي حركة اسلامية مرتبطة بتنظيم القاعدة، في زامبوانغا في جنوب الفيليبين. واوضح الجيش في بيان انه اوقف تواتين اناهالي، من مجموعة ابو سياف، الذي كان مسلحا، وضبطوا اسلحة.

وكان اناهالي فارا منذ خطف ثلاثة اميركيين ومجموعة من الفيليبينيين في فندق في جزيرة بالاوان في 2001. وكانت هناك مكافأة بقيمة مليوني بيزوس (48700 دولار) مقابل اعتقاله.وقتل الخاطفون خمسة من الرهائن بينهم اميركيان.

وقتل عدد عدد كبير من عناصر جماعة ابو سياف الذين ساهموا في عملية الخطف، او اعتقلوا منذ ذلك الوقت. وحكم على 14 منهم الشهر الماضي بالسجن لمدى الحياة.وينسب العديد من الاعتداءات الدامية لجماعة ابو سياف، وكان اكثرها ماسوية الاعتداء على باخرة وقد تسبب بمقتل اكثر من مئة شخص في 2004 في مانيلا.