قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إسلام آباد، لندن، وكالات: قال الرئيس الباكستاني برويز مشرف يوم الثلاثاء إن حكومته ملتزمة بكشف الحقيقة وراء اغتيال زعيمة المعارضة بينظير بوتو وتعهد بمعاقبة القتلة. وقتلت بوتو التي تولت مرتين منصب رئيس الوزراء في باكستان في هجوم بالأسلحة والقنابل يوم 27 ديسمبر كانون الأول بعد أن أطلت برأسها من خلال فتحة سقف في عربة مدرعة للتلويح لمؤيديها وهي تغادر اجتماعا انتخابيا في روالبندي.

وألقت الحكومة باللوم على تنظيم القاعدة في مقتل بوتو وهي مؤيد قوي للحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد التشدد الإسلامي لكن يشتبه كثير من الباكستانيين في تورط أعداء آخرين ربما من داخل وكالات الأمن.

وثار جدل بشأن الكيفية التي قتلت بها.

وطلب مشرف في إطار رد فعله على نداءات بالحصول على مساعدة خارجية في التحقيق الأسبوع الماضي من بريطانيا المساعدة ووصل فريق من الشرطة البريطانية إلى إسلام آباد يوم الجمعة.

واجتمع مشرف مع فريق سكوتلنديارد يوم الثلاثاء وقال إن الحكومة ملتزمة quot;بكشف الأدلة ومعرفة الحقيقة وتقديم المسؤولين عن هذه الجريمة الشنيعة إلى العدالة.quot;

ونقلت الحكومة عنه قوله quot;أكد لفريق التحقيق التعاون الكامل من جانب جميع وكالات التحقيق.quot;

وقالت الشرطة البريطانية إنها تقوم بفحص شامل للأدلة للتأكد من الحقائق.

وأشعل اغتيال بوتو الغضب ضد مشرف وضاعف من القلق بشأن الأمن في بلد به أسلحة نووية ينظر إليه على انه طرف مهم في محاربة القاعدة وجلب السلام إلى أفغانستان المجاورة.

وأدت موجة من العنف أعقبت اغتيالها إلى تأجيل الانتخابات البرلمانية ستة أسابيع والتي كان من المقرر أن تجري في الأصل يوم الثلاثاء لاستكمال انتقال باكستان إلى الحكم المدني.

والانتخابات المقرر أن تجري يوم 18 فبراير شباط ستختار أعضاء الجمعية الوطنية الذين يتم منهم اختيار رئيس جديد للوزراء وحكومة تدير البلاد بالتعاون مع مشرف وبرلمانات أربعة أقاليم في باكستان.

ورفض حزب الشعب الباكستاني الذي كانت تتزعمه بوتو الرواية الرسمية لاغتيالها ودعا إلى إجراء تحقيق تحت إشراف الأمم المتحدة.

نجل بنازير بوتو يطالب بتحقيق دولي

من جانبه دعا نجل رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بنازير بوتو الثلاثاء الى فتح تحقيق دولي تحت اشراف الامم المتحدة بشان مقتل والدته وذلك في اول مؤتمر صحافي له في لندن.واوضح بيلاول بوتو زرداري (19 عما) الذي اختير نهاية كانون الاول/ديسمبر رئيسا لحزب الشعب الباكستاني (حركة المعارضة الرئيسية في باكستان) ان عائلته لا تثق بالتحقيق الذي تجريه الحكومة الباكستانية بدعم من شرطة سكتلنديارد البريطانية.

وقال بيلاول quot;العائلة والحزب يريدان تحقيقا تحت اشراف الامم المتحدة لاننا لا نعتبر ان التحقيق الجاري تحت اشراف الحكومة الباكستاينة يضمن الشفافية المطلوبةquot;.واغتيلت رئيسة الوزراء السابقة وزعيمة المعارضة بنازير بوتو في 27 كانون الاول/ديسمبر في عملية انتحارية في ضاحية روالبيندي المتاخمة لاسلام اباد في ختام تجمع انتخابي ادت الى مقتل 22 شخصا اخر.