قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: رفض الرئيس التركي عبدالله غول إجراء أي مباحثات مع حزب العمال الكردستاني الذي ينشط مقاتلوه في شمال العراق، مؤكدا أن الحوار معهم سيكون مثل دعوة تنظيم القاعدة إلى طاولة المفاوضات. وقال غول بعد مباحثاته مع الرئيس جورج بوش في البيت الابيض ان الخيار السياسي في التعامل مع متمردي حزب العمال الكردستاني في شمال كردستان العراق غير ممكن لانهم quot;ارهابيونquot;. وقال خلال ندوة عقدت في واشنطن ان حزب العمال الكردستاني quot;ينفذ هجمات على تركيا انطلاقا من اراض بلد آخر وتستهدف المدنيين وقوات الامنquot;.

وقال ردا على سؤال حول امكانية العمل على حل سياسي، quot;كيف يمكننا الحديث عن حل سياسي عندما يتم تنفيذ اعمال ارهابية من الخارج انطلاقا من بلد اخرquot;. وتابع quot;هذا يشبه السعي الى حل سياسي لهجوم تشنه القاعدة انطلاقا من بلد اخرquot;، موضحا انه لم يتم التطرق خلال مباحثاته مع بوش الى حل سياسي لقضية حزب العمال الكردستاني. وقال quot;لم نناقش هذا الموضوع لا اليوم ولا في لقاءات اخرىquot;.

وحث بوش الثلاثاء غول على التعاون مع العراق للتوصل الى quot;حل سياسي بعيد الامدquot; لانهاء اعمال العنف التي ينفذها المتمردون الاكراد. وقال بوش خلال مؤتمر صحافي مشترك مع غول في حديقة البيت الابيض quot;ان الولايات المتحدة تواجه هؤلاء الناس الى جانب تركيا وسنواصل مواجهتهم باسم السلامquot;. واضاف بوش quot;اننا نواجه مشاكل مشتركة. احدها مواصلة كفاحنا ضد عدو مشترك يتمثل في الارهابيينquot;. واكد quot;ان هذا العدو المشترك هو حزب العمال الكردستاني. انه عدو تركيا وهو عدو العراق وهو عدو الناس الذين يطمحون للعيش في سلامquot;. ومن جانبه شكر الرئيس غول بوش على مساعدته في مواجهة الانفصاليين الاكراد في شمال العراق.