قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: دعا المرشح الديمقراطي البارز لانتخابات الرئاسة الأميركية السيناتور باراك اوباما اليوم الي زيادة اهتمام بلاده بأفغانستان والتأكيد للعراقيين علي ان الولايات المتحدة لن تظل في بلدهم للأبد.
واعتبر اوباما في مقابلة مع شبكة تليفزيون quot;فوكسquot; الأميركية أن انخفاض العنف في بغداد اثر زيادة عدد القوات الأمريكية هناك يعد امرا طبيعيا كونه حدث بعد ارسال quot;30 ألف جندي من خيرة القوات الامريكية الي بغدادquot;.
وشدد علي ضرورة المصالحة السياسية بين الفصائل المتحاربة في العراق معتبرا ان عدم حدوث تلك المصالحة سيؤدي الي عدم وجود استقرار علي المدى الطويل في العراق.
وقال ان تحقيق المصالحة مرهون بابلاغ الولايات المتحدة العراقيين بأنها لن تبقي هناك للأبد مشيرا في الوقت ذاته الي ان تنظيم القاعدة في العراق لا يشكل تهديدا كالذي يشكله في افغانستان التي مازال يختبيء فيها اسامة بن لادن وقيادات التنظيم الأخرين.
واعتبر اوباما ان تهديد القاعدة في افغانستان هو quot;اكبر تهديد تواجهه الولايات المتحدة حالياquot; مشيرا الي عزمه التركيز علي الملف الأفغاني في حال فوزه بالرئاسة.
وقلل اوباما من خسارته الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي بولاية نيوهمبشاير امس لصالح السيناتور هيلاري كلينتون مشددا علي ان فرصته لازالت قائمة في باقي الولايات بعد فوزه الكبير بانتخابات ولاية ايوا في الاسبوع الماضي.
ويواجه اوباما صراعا شرسا مع السيناتور هيلاري كلينتون علي نيل حق الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة عن الحزب الديمقراطي ليصبح اول رئيس اسود للولايات المتحدة فيما تسعي كلينتون بدورها لان تصبح اول سيدة تتولي الرئاسة.
ويمنح المحللون هنا الحزب الديمقراطي افضلية خلال الانتخابات الرئاسية المقرر عقدها في شهر نوفمبر القادم نظرا لتدني شعبية الرئيس الجمهوري جورج بوش.