قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: اعلن الرئيس الباكستاني برويز مشرف انه يامل في نبش جثة بنازير بوتو التي اغتيلت في اواخر كانون الاول/جيسمبر، لانهاء الجدل حول احتمال تواطؤ الحكومة في مقتل زعيمة المعارضة في خضم الحملة الانتخابية.
وقال مشرف في مقابلة اجريت معه الجمعة ونشرت السبت على موقع مجلة نيوزويك الاميركية على شبكة الانترنت، quot;نعم، فلننبشها. واتمنى 100% ان تنبشquot;.
واضاف انه يوافق على نبش الجثة ليتم التأكد من انها قتلت برصاصة.
لكنه رفض نبش الجثة من دون موافقة عائلة بوتو.
واوضح ان عائلة بنازير بوتو التي اغتيلت في 27 كانون الاول/ديسمبر بعد تجمع انتخابي، عارضت تشريح الجثة quot;لانهم يعرفون ان لا شيء غير صحيحquot;.
واكد مشرف ان quot;المعارضة تسعى الى مزيد من المكاسب السياسيةquot; من مقتل بنازير بوتو.
وقد اقترحت الحكومة الباكستانية نبش جثة بوتو وتشريحها، لكن العائلة طلبت في المقابل ان يوافق نظام مشرف على فتح تحقيق دولي في مقتلها، وهذا ما يرفضه حتى اليوم.
وكان مشرف قد رفض امكانية تحقيق تابع للامم المتحدة في اغتيال بوتو.
وقال مشرف في حوار مع مجلة لو فيجارو الفرنسية ان لدى باكستان مؤسساتها للتحقيق في الحادث وتتلقى المساعدة من بريطانيا.
وقال الرئيس انه يامل ان تصدر نتائج التحقيق قبل الانتخابات العامة في فبراير شباط المقبل. وكان نجل بوتو، بيلاوال، طالب مرارا بتحقيق من قبل الامم المتحدة.
وقال ان عائلته وحزب الشعب، الذي اصبح احد زعمائه الان، لا يعتقدون ان تحقيق الحكومة في مقتل والدته يتسم quot;بالشفافية الضروريةquot;.
وفي حواره مع لو فيجارو، رفض مشرف المطالب بتحقيق تجريه الامم المتحدة قائلا انه لا يجب مقارنة باكستان بلبنان، حيث تحقق الامم المتحدة في مقتل رئيس وزرائه السابق رفيق الحريري.