قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: وصل المتنافسون الجمهوريون في انتخابات الرئاسة الأميركية الي مرحلة حاسمة في السباق كثفوا علي اثرها حملاتهم قبل يوم واحد من الانتخابات التمهيدية بولاية ميتشيغان التي ستؤثر نتيجتها علي السباق بشكل كبير.
وقال محللون هنا أن تكرار السيناتور جون ماكين للفوز الأخير الذي حققه في ولاية نيوهمبشاير سيمنح السيناتور المخضرم زخما كبيرا قبل الانتخابات التمهيدية في ولاية كارولينا الجنوبية يوم السبت المقبل كما سيقضي تماما علي أمال حاكم ماساشوستس السابق ميت رومني ويطيح به خارج السباق تماما حيث يعول الأخير علي ولاية ميتشيغان لاستعادة الثقة بعد خسارته في ولايتي ايوا ونيوهمبشاير لاسيما وانه نشأ في ولاية ميتشيغان كما ان والده ظل حاكما لها 3 دورات متتالية في حقبة السيتينات.
ويتصدر الاقتصاد اهتمامات الناخبين في ولاية ميتشيغان التي تحتفظ باعلي معدل للبطالة في الولايات المتحدة حيث يصل فيها الي 4ر7 في المئة ما يمنح رومني ميزة نسبية علي ماكين حيث يتمتع الأول بخبرة اقتصادية وادارية كبيرة اكتسبها من خلال عمله الطويل في القطاع الخاص.
ومنحت استطلاعات الرأي افضلية لرومني في انتخابات ميتشيغان حيث اظهر استطلاع للرأي اجرته صحيفة quot;ديترويت نيوزquot; وتليفزيون quot;دبليو اكس واي زدquot; تعادله مع ماكين في مقدمة السباق فيما اظهر استطلاع اخر لشبكة quot;ام اس ان بي سيquot; ومؤسسة quot;ماك كلاتشيquot; تقدمه بواقع 8 نقاط مئوية علي ماكين وبواقع 30 في المئة من اصوات الناخبين الي 22 في المئة لماكين واوضح استطلاع ثالث تقدمه ايضا بواقع 5 نقاط مئوية فيما حل حاكم اركانساس السابق مايك هاكبي الذي فاز بانتخابات ايوا ثالثا في جميع الاستطلاعات.
وقال محللون هنا ان استطلاعات الرأي لا تكتسب دلالة كبيرة حتي قبل يوم واحد من الانتخابات كونها اظهرت ان نسبة 45 في المئة من الناخبين لم تتخذ قرارا نهائيا بشأن المرشح المفضل لديها حتي الأن.
وعلي الجانب الديمقراطي من السباق اظهر استطلاع للرأي علي مستوي جميع الولايات الأميركية اجرته صحيفة quot;واشنطن بوستquot; وشبكة quot;ايه بي سيquot; تقدم السيناتور هيلاري كلينتون علي منافسها السيناتور باراك اوباما 5 نقاط مئوية وبواقع 42 في المئة الي 37 في المئة ما يظهر تراجع هامش التقدم لكلينتون بنسبة 11 في المئة عن استطلاع مماثل في الشهر الماضي وارتفاع شعبية اوباما بواقع 14 في المئة دفعة واحدة فيما حافظ السيناتور السابق جون ادواردز علي المركز الثالث في كلا الاستطلاعين.
واظهر الاستطلاع حصول السيناتور اوباما علي افضلية بلغت نسبتها 2 الي واحد علي كلينتون لدي الناخبين السود ما يمنحه ميزة مؤثرة في الانتخابات التمهيدية بولاية كارولينا الجنوبية يوم 26 يناير الحالي بالنظر الي ان السود يشكلون نسبة 45 في المئة من الناخبين في الولاية وفي ظل امكانية توزع اصوات البيض بين كلينتون وماكين الذي نشأ في تلك الولاية ويعول عليها كثيرا.
ومن المتوقع ان يظل السباق بين اوباما وكلينتون مفتوحا وغير محسوم حتي يوم quot;الثلاثاء الكبيرquot; الموافق للخامس من فبراير القادم حين تعقد نحو 22 ولاية انتخاباتها التمهيدية لاختيار مرشح الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية المقرر عقدها في شهر نوفمبر القادم.