قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طلال سلامة من روما: تتضارب الأرقام المتأتية من وزارة الداخلية حول المظاهرة الضخمة التي نظمها الحزب الديموقراطي اليساري بزعامة فالتر فلتروني، في العاصمة روما، يوم السبت المنصرم. فهناك من يشير الى أن الجيش اليساري فاق عدده 2.5 مليون متظاهر في حين تنوه الأرقام الواردة من المراقبين في ائتلاف الوسط اليميني بأن المظاهرة كانت مخيبة للآمال. إذ ثمة من توقع أن تؤدي المظاهرة الى انقلاب في الحكم، كما يحصل بين الفينة والفينة بأميركا اللاتينية، لكن الأمر لم يتحقق بعد. في الحقيقة، كانت المظاهرة مجرد تعبير ديموقراطي عن مشاكل اجتماعية وطلابية تضيق الخناق على ايطاليا وتعجز حكومة برلسكوني عن إيجاد الحلول المواتية لها ماعدا إقفال quot;حنفيةquot; الإنفاق بانتظار التطورات على الساحة الوطنية والدولية في الأيام القادمة. من جانبه يتمسك فلتروني بأن ايطاليا أفضل ممن يحكمها في الوقت الحاضر. أما برلسكوني فيؤكد بأن فوز ائتلافه ناتج عن فرز الأصوات وصناديق الاقتراع. وأغلب الإيطاليين يريدون أن يمسك برلسكوني زمام الأمور كي يمضي قدماً في تنفيذ برنامجه السياسي.

في أي حال، لم تستطع مظاهرة فلتروني تعكير صفوة فريق برلسكوني التنفيذي، من وزراء وغيرهم، مما يعني أن برلسكوني سيبقى في الحكم لمدة خمسة سنوات. بدلاً من تنظيم المظاهرات، ينصح برلسكوني زعيم المعارضة(فلتروني) بأخذ قسط من الراحة تمهيداً لتنظيم حملة انتخابية يسارية أفضل بعد انتهاء ولاية حكمه. في تلك الأثناء، سيستطيع برلسكوني العمل بفعالية لجني المكاسب لشعبه.

على صعيد العلاقات المستقبلية بين الحكومة والمعارضة، نستنتج أن الهجمات والانتقادات الكلامية المستمرة بين الفريقين لا تعطي أملاً بذلك. فبرلسكوني غير مستعد للحوار مع كيان فلتروني المعارض بيد أنه يرحب بالمعارضة ان اتحدت معه للتصويت على إجراءات لصالح البلاد. ولن يتأخر برلسكوني وفريقه عن التصويت على اقتراحات قوانين يسارية مفيدة للبلاد. للآن، لم يستلم برلسكوني من المعارضة إلا الانتقادات.