قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة: nbsp;تلقى الرئيس المصري حسنى مبارك اليوم رسالة شفهية من الرئيس السودانى عمر البشير تتضمن تطورات مشكلة دارفور وموضوع المحكمة الجنائية الدولية والتقدم الذي احرز بالنسبة لتطبيق اتفاقية السلام الشامل.
واوضح وزير الخارجية السودانى دينج آلور فى تصريح للصحافيين عقب اجتماعه الى الرئيس مبارك انه اطلع الرئيس المصرى ايضا على تطور العلاقات بين السودان وتشاد واحتمال تبادل السفراء بين البلدين خلال الشهر الحالي.
واشار الى ان رسالة الرئيس البشير تطرقت كذلك لموضوع المحكمة الجنائية الدولية وتداعيات هذه القضية منوها بان الرئيس مبارك quot;متفهم تماماquot; لهذه القضية ومتفاعل معها وان السودان ستستفيد خلال الفترة المقبلة من الدراسات القانونية المصرية حول المحكمة فى اطار تعامل الخرطوم معها.

وذكر وزير الخارجية السودانى انه اطلع الرئيس مبارك على التطورات بالنسبة لتنفيذ اتفاق السلام الشامل السودانى بين الشمال والجنوب والمسائل المتبقية بهذا الشأن وضرورة تنفيذ الاتفاق quot;بشكل كاملquot;.
ونوه بانه سيتم بعد عامين اجراء الاستفتاء فى الجنوب لافتا الى ان نتائج الاستفتاء ترتبط بطريقة تعامل حكومة الوحدة الوطنية مع تنفيذ اتفاق السلام مشيرا الى ان الرئيس مبارك جدد نصيحته بضرورة تنفيذ الاتفاق بالصورة المتفق عليهاquot; حتى يؤثر ذلك بشكل ايجابى على نتيجة الاستفتاءquot;.

وحول تقييمه للدور العربى والاقليمى فى حل مشكلة دارفور ودعم جهود السلام بالسودان اوضح الور ان الجامعة العربية وكذلك الاتحاد الافريقى ومنظمة المؤتمر الاسلامى تضطلع بادوار ايجابية وفاعلة من أجل حل مسألة المحكمة الجنائية الدولية لصالح السودان.

وراى ان ملتقى (اهل السودان لحل مشكلة دارفور) الذى عقد اخيرا يمكن ان يساعد مع مبادرة الجامعة العربية والاتحاد الافريقى فى الوصول الى ارضية مشتركة بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة فى دارفور.
وذكر ان لاتصالات التى تجريها مصر مع اطراف من الحركات والفصائل السودانية فى دارفور تاتى فى اطار محاولاتها لدعم المبادرة العربية بشان دارفور منوها باهمية الدور المصرى quot;خاصة ان السودان كله سواء الحكومة أو الفصائل المتمردة تثق فى هذا الدورquot;.

وفيما يتعلق بالعلاقات الثنائية بين مصر والسودان وسبل دعمها اوضح الور ان هناك العديد من المشروعات الاستثمارية بين البلدين فضلا عما يربط بينهما من تعاون فى المجالات الدبلوماسية والثقافية.
واشار الى الاتفاق على ان يقوم وفد مصرى بزيارة الى السودان فى اواخر نوفمبر الجارى لبحث اقامة عدد من المشروعات الاستثمارية فى كل من العاصمة الخرطوم ومدينة جوبا فى جنوب البلاد