قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيران تحذر أميركا من انتهاك الأجواء الإيرانية

طهران: عبر النائب الإيراني المحافظ حميد رضا حجي بابائي العضو في مكتب رئاسة مجلس الشورى الإيراني الأربعاء عن إرتياحه لفوز الديموقراطي باراك أوباما في الإنتخابات الرئاسية الاميركية، معتبرا انه سيكون quot;فرصة واختباراquot; للولايات المتحدة. كما عبر المحلل السياسي سعيد ليلاز القريب من المعتدلين عن ارتياحه لفوز اوباما.

وقال حجي بابائي لوكالة فرانس برس ان quot;انتخاب اوباما بالمقارنة مع (الجمهوري) جون ماكين امر ايجابي. اوباما وعد بتغييرات في السياسة الاميركية وهذا يشكل فرصة واختبارا للولايات المتحدةquot;.

واضاف ان الرئيس الاميركي المنتهية ولايته جورج بوش quot;خلق بنزعته القتالية والازمة الاقتصادية مناخا سيئا جدا ضد الولايات المتحدة في العالم في السنوات الاخيرة وانتخاب ماكين كان سيؤدي الى تفاقم الوضعquot;.

واوضح النائب ان اوباما وعد quot;بتغييرات في السياسة الاميركية حيال طهران وهذا يشكل فرصةquot;، مضيفا quot;ننتظر هذه التغييراتquot;. ورأى ليلاز انه quot;اذا نفذ اوباما ما وعد به (فتح حوار مع طهران) فهذا سيضعف المتشددين في طهران والشعارات المتطرفة والمتطرفون لن يجدوا من يؤيدهمquot;. واضاف ان quot;هذا سيؤثر ايضا على الملف النووي الايراني لان الخط الاحمر للسلطة ليس النووي بل الامن (ايران) وبفتح حوار نضمن لها هذا الامنquot;.

مستشار خامنئي يصف فوز اوباما بانها هزيمة لسياسات جورج بوش

من جانبه اعتبر مستشار المرشد الاعلى الجمهورية الاسلامية الايرانية غلام رضا حداد عادل فوز اوباما بانها هزيمة لسياسات جورج بوش في انحاء العالم. وقال حداد عادل في تصريحات للصحافيين ان فوز اوباما quot;يمثل هزيمة لسياسات الرئيس الحالي للولايات المتحدة الأميركية في انحاء العالم وانه ليس امام من يفوز بالرئاسة الأميركية خيار سوى النأي بنفسه عن نهج بوش لانه يصب في مصلحة الشعب الأميركي وشعوب العالمquot;.

ورأى الرئيس السابق للبرلمان الايراني والنائب الحالي ان quot;الشعب الأميركي في الواقع مضطر لاجراء تغييرات في سياسات بلاده وذلك لانقاذ نفسه من المستنقع الذي اوجده له الرئيس جورج بوشquot;. يذكر ان باراك اوباما فاز في انتخابات الرئاسة الأميركية التي اجريت امس بعد تغلبه على منافسه الجمهوري جون ماكين الذي اقر بهزيمته وهنأ خصمه الديمقراطي.