قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بانيا لوكا: اعلنت حكومة الجمهورية الصربية الاربعاء انها تقدمت بشكوى الى القضاء ضد تسعة اشخاص بينهم دبلوماسي اميركي رفيع المستوى في البوسنة متهم بتقويض مصالح هذا الكيان الصربي البوسني.
وقالت الحكومة ان الاشخاص التسعة وبينهم نائب الممثل الدولي الاعلى في البوسنة الدبلوماسي الاميركي رافي غريغوريان متهمون quot;باستغلال مواقعهم وسلطاتهم مما ادى الى اضرار وانتهاكات لحقوق الجمهورية الصربية وحكومتها ورئيس وزرائها ووزرائهاquot;.
ورفعت الشكوى الى النيابة العامة في البوسنة ضد غريغوريان وثلاثة مدعين هم اميركي وسلوفيني وبوسني وقاض وصحافيان ورئيس منظمة غير حكومية محلية ومسؤول كبير في الوكالة المركزية للتحقيق والحماية اي الاستخبارات.
وكان رئيس وزراء صرب البوسنة اتهم غريغوريان مرات عدة مؤخرا بالوقوف وراء تحقيق quot;غير قانونيquot; اجرته النيابة العامة ضد حكومته لاعمال فساد.
وبعد اسابيع من الضغوط الدولية اكدت حكومة صرب البوسنة انها سلمت الاربعاء محكمة الدولة الوثائق المطلوبة.
ومنذ انتهاء الحرب في البوسنة (1992-1995) تتألف هذه الجمهورية اليوغوسلافية السابقة من كيانين هما الاتحاد الكرواتي المسلم وجمهورية صرب البوسنة تجمعهما مؤسسات ضعيفة.
لكن المؤسسات القضائية التي فتحت التحقيق ضد حكومة الصرب تتحمل مسؤولية وطنية.