قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بريشتينا: عين رئيس اقليم كوسوفو فاتيمير سيديو عنصرا سابقا في جيش تحرير كوسوفو، الميليشيا الانفصالية السابقة، كاول قائد للقوة الامنية الجديدة في كوسوفو، حسب ما جاء في بيان للرئاسة السبت.

وجاء في البيان quot;بموجب صلاحياتي الدستورية (...) اعلن تعيين الجنرال سليمان سليمي في منصب قائد القوة الامنية الكوسوفيةquot;. وستكون القوة الامنية الكوسوفية المؤلفة من 2500 عنصر و800 احتياطي عملانية منتصف العام 2009 ومجهزة باسلحة خفيفة.

وكان الحلف الاطلسي تعهد بدعم تدريب هذه القوة الجديدة وكذلك حل قوة الحماية الكوسوفية القائمة والمؤلفة بمعظمها من عناصر سابقة في جيش تحرير كوسوفو، الميليشيا الانفصالية التي حاربت القوات الصربية خلال النزاع في 1998-1999. وكان الجنرال سليمان نفسه عضوا في جيش تحرير كوسوفو.

ومن ناحيته، اعلن وزير الدفاع الصربي دراغان سوتانوفاك ان انشاء القوة الامنية الكوسوفية هو امر quot;غير مقبول على الاطلاق من قبل صربياquot;، حسب ما ذكرت اذاعة quot;بي 92quot;. وقال ان quot;صربيا ليست موافقة ابدا على تشكيل ما يعرف بالقوة الامنية الكوسوفية وهي لن تبدي اي تفهم للقيام بمثل هذا العملquot;.

وكان زعماء اقليم كوسوفو اعلنوا في شباط/فبراير استقلال الاقليم الصربي الذي تقطنه اغلبية تتحدر من اصل الباني، من طرف واحد. واعترفت بهذا الاستقلال حتى الان حوالى خمسين دولة من بينها الولايات المتحدة ومعظم دول الاتحاد الاوروبي.

ولكن صربيا المدعومة من حليفتها روسيا، تعارض بشدة هذا الاعلان وتعتبره غير شرعي.