: آخر تحديث

ليفني تبلغ المصريين عزم إسرائيل على توجيه ضربة نهائية لغزة

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

وسط توتر العلاقة بحماس وجهود لرأب الصدع الفلسطيني
ليفني تبلغ المصريين عزم إسرائيل على توجيه ضربة نهائية لغزة

nbsp;ليفني تهدد حماس وتعد بتغيير الوضع قريبا

باراك: حماس ستدفع ثمنا باهظا لإطلاق صواريخها

nbsp;نبيل شرف الدين من القاهرة: كشف مصدر دبلوماسي غربي في القاهرة عن معلومات مفادها أن وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني التي زارت القاهرة يوم الخميس، قد أبلغت المسؤولين المصريين الذين إلتقتهم عزم إسرائيل على توجيه ما وصفه المصدر بـ quot;ضربة خاطفةquot; لقطاع غزة، وذلك بعد انتهاء الهدنة مع حركة quot;حماسquot;، التي استمرت لمدة ستة شهور، وانتهت قبل نحو أسبوع بأعمال عنف متبادلة . ويأمل المصريون تجديدها حيث قال مصدر رئاسي مصري إن محادثات ليفني ومبارك تأتي في إطار جهود مصر لدفع عملية السلام وإنهاء معاناة الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، وتحقيق التهدئة بين الفلسطينيين والإسرائيليين .

وعقب الاجتماع قال أحمد أبو الغيط وزير الخارجية المصري إن المناقشات التى جرت أوضحت إحساس مصر بالحاجة إلى أن تمارس إسرائيل ضبط النفس وأيضا أن هناك حاجة لإيقاف إطلاق الصواريخ لتعود الأوضاع إلى ماكانت عليه والتمسك بالتهدئة حتى لو لم تكن تهدئة معلنة، بالإضافة إلى إستمرار إنسياب المساعدات والكهرباء والغذاء وكل مايتعلق باحتياجات الشعب الفلسطينيquot;، على حد تعبيره .

ونقلت صحيفة quot;جيروزاليم بوستquot; الإسرائيلية عن مسئول دبلوماسي قوله إن quot;للمصريين مصلحة في الحفاظ على الهدنةquot;، موضحاً أن سبب في ذلك يرجع إلى قلق القاهرة من أن يؤدي القتال داخل قطاع غزة إلى حدوث اندفاع فلسطيني على الحدود المصرية، مما سيجعل مصر أمام خيارين، أحدهما فتح الحدود وتدافع الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين إلى شبه جزيرة سيناء، أو إبقاء الحدود مغلقة والتعرض لضغوط عربية وإسلامية .

إسرائيل وحماس ومصر

وعقب اجتماعها مع الرئيس المصري حسني مبارك، ونظيرها المصري أحمد أبو الغيط، والوزير عمر سليمان رئيس المخابرات المصرية خلال زيارة ليفني للقاهرة، التي اعتبرتها عدة صحف إسرائيلية دعما للوزيرة في الانتخابات المرتقبة، في ما قالت مصادر إنها ستعرض خلالها رغبة إسرائيل في الإطاحة بـ quot;حماسquot; التي تسيطر على قطاع غزة .
وأعربت ليفني في مؤتمر صحافي مشترك مع أبو الغيط عن قلق إسرائيل حيال استمرار سيطرة حماس على قطاع غزة، مشيرة إلى أن تدهور الأوضاع في القطاع يأتي نتيجة سيطرة حركة quot;حماسquot; عليه والتي قالت عنها إنها لا تمثل القضية الوطنية الفلسطينية، وأضافت أن إسرائيل quot;لن تسمح باستمرار الوضع الذي تواصل فيه حماس الهجمات ضدها، وأن هذا الوضع لابد أن يتغيرquot;، مؤكدة quot;أن هذا ما سوف تقوم إسرائيل بتحقيقهquot;، على حد تعبيرها .

وتأتي محادثات ليفني مع الرئيس المصري بعد يوم واحد من إطلاق نشطاء فلسطينيين في قطاع غزة أكثر من 80 صاروخا وقذيفة هاون على جنوب اسرائيل وغارة جوية إسرائيلية قتلت مسلحا ينتمي لحركة حماس، بعد انتهاء التهدئة التي استمرت ستة شهور وأفضت إلى أعمال عنف الأسبوع الماضي، وقد أعلنت حماس الموافقة على وقف اطلاق الصواريخ مقابل تخفيف اسرائيل للحصار الذي شددته بعد سيطرة حماس على قطاع غزة في حزيران (يونيو) من العام 2007 .

وخلال الأيام القليلة الماضية اتجهت الوساطة المصرية بين فتح وحماس الى منعطف جديد يهدد استمرارها مع اتهام وزير الخارجية المصري لحركة حماس بعرقلة الحوار الفلسطيني الداخلي، وألقى باللوم على حماس في فشل الحوار الوطني الذي ترعاه مصر، بهدف تحقيق المصالحة بين الفلسطينيين .

ياتي هذا التصريح بعد اعلان مصطفى الفقي رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشعب المصري ان مصر لن تسمح بقيام امارة اسلامية على حدودها الشرقية، ويرى مراقبون أن ليفني حاولت إقناع مبارك بدعم هذه الخطة، التي تتحفظ عليها مصر، لافتا إلى أن هناك غموضًا يحكم موقف مصر في ظل اضطراب علاقاتها مع quot;حماسquot; وتجاوز الأخيرة بحسب وجهة النظر المصرية الخطوط الحمراء في العلاقة بينهما .

وسعت مصر إلى عقد لقاء في الثامن من تشرين الثاني (نوفمبر) يضم ممثلي كافة الفصائل الفلسطينية، وخصوصا حماس وفتح اللتين خاضتا مواجهات دامية في منتصف 2007 في قطاع غزة الذي بات على الاثر خاضعا لسيطرة حماس، غير أن قادة حماس قرروا في اللحظة الاخيرة مقاطعة اللقاء بحجة اعتقال السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس لعدد من عناصرها في الضفة الغربية .


عدد التعليقات 40
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. من اعماق قلبي..!!
المراقب - GMT الخميس 25 ديسمبر 2008 13:41
اتمنى من ليفني ان تنهي عصر حماس المظلم..!!
2. الى الغلابه المصريين
ابن الجزيرة - GMT الخميس 25 ديسمبر 2008 13:43
بعد كل هذه الصداقه الحميمه هل مصر ورئيسها لها قرار سيادي بظل الوجود الاسرائيلي الجبار في المنطقه ولماذا مبارك لم يسترجع سيناء كاملة ويحق للشركات المصريه التنقيب عن النفط في سيناء وهل ادارة طابه بيد السلطات المصريه او بقيت بيد اسرائيل حسب اتفافقيه السلام ولماذا وفي سنه 1997 المصريين اطفائوا الانوار على برنامج الاتجاه المعاكس (فيصل القاسم)بعد كشف الاوراق السريه على السيطره الكامله على سيناء من قبل اسرائيل وبعض المرافق السياحيه في مصر
3. اسرائيل العدوان!
أبو مالك - GMT الخميس 25 ديسمبر 2008 13:55
اسرائيل خُلقت للعدوان وهكذا يستمر العدوان - بلا خجل لتواطؤ حكام مصر وصمت سائر العربان. وهكذا تتوحد آلام فلسطين مع آلام العراق مع آلام لبنان، ووحدة الالم هي التي تشد من عزم المقاومة بوجه العدوان وصنوه الخذلان.
4. اين هم ابطال الممانع
[email protected] - GMT الخميس 25 ديسمبر 2008 13:57
ها هي إسرائيل تقول علنا بأنها ستضرب حماس وستدمر غزة، وها هي مصر تحاول تحييد غزة والفلسطينيون عن الدمار والخراب . والسؤال اين هو بطل الممانعة بشار اسد وإيران النووية ؟ البارحة رأينا مظاهرات شعب بالروح والدم يتجمعون امام سفارة مصر العربية يحتجّون وكأن نظام بشار يقول للمصريين لا تتدخلوا فالتذبح إسرائيل الشعب الفلسطيني وليبقى هذا الشعب يدفع الثمن الى ما شاء الله ، اما إيران النووية فا هي تدعوا الاسرائليين للسياحة على اراضيها وزيارة إيران ليس مهم ذبح الفلسطينيون الاهم هو كيفية الحصول على المفاعلات النووية والتهديد الفارغ بمسح إسرائيل عن الوجود
5. رؤساء مصر
متأسفة - GMT الخميس 25 ديسمبر 2008 14:12
لا تعليق ,حسبي الله و حده نعم الوكيل . العروبة أصبحت رمز لخيانة رؤساء لشعوبهم وأنفسهم مقابل أن يبقبوا في كرسي أو مقابل الأموال ,بأي وجه سيقابلون الله .لا حول و لا قوة إل بالله .
6. اشحذو احذيتكم ياعرب
ســامي الجابري - GMT الخميس 25 ديسمبر 2008 14:18
طبعا حصلت ليفني على الضوء الاخضر من الرئيس المصري حسني مبارك لتوجيه ضربه خاطفه لقطاع غزه للقضاء على حركة حماس وقادتها,غزه المحاصره التي يموت شعبها جوعا ومرضا, اغلقت جميع معابرها وتوقفت عجلة الحياة فيها. الرئيس الفلسطيني في واشنطن للقاء سيده في البيت الابيض لكي يتحاور معه وينسق الوضع لما بعد الضربه العسكريه او لنقل الاجتياح الاسرائيلي القادم للقطاع,بينما يموت حوالي نصف مليون فلسطيني في غزه موتا بطيئا بسبب نقص الغذاء والدواء,اذا كانت حماس هي خيار الشعب الفلسطيني في غزه في الانتخابات الاخيره, فلماذا لاتحترم رغبة الشعوب مهما كانت مختلفه مع رغبة الانظمه المجاوره والدوائر الغربيه, في التسعينيات من القرن الماضي انتخب الشعب الجزائري جبهة الانقاذ لكن الجوله الاولى من الانتخابات الغيت واعلنت الاحكام العرفيه بعدها دخلت البلاد في متاهات الحرب الاهليه التي اكلت الاخضر واليابس, بينما نرى اليوم غزه محاصره من جميع الجهات لانها رغبت ان يكون حكمها حماسيا,هذه الرغبه التي لم ترق للجميع لانها تسحب بساط المقاومه المزعومه من تحت ارجلهم وتحولهم الى ارقام في خانات الاسياد المتسلطين, لكي نرى ما ستفعل اسرائيل بغزه التي ستكون حربا طاحنه على العرب جميعا شحذ احذيتهم من جديد لكي يلوحوا بها بوجه حكامهم العرب الذين سيمولون خسائر اسرائيل ويتركو اطفال غزه تحت رحمة الصواريخ الموجهه عن بعد.
7. تحيا مصر
مواطن - GMT الخميس 25 ديسمبر 2008 14:44
تحيا مصر ام الدنيا و معقل القومية العربية. اسرائيل تهدد غزة بالجحيم من منبر مصري وا معتصمااااااه.......
8. الصوره واضحه
ناصري - GMT الخميس 25 ديسمبر 2008 14:52
شوفوا عامل ابو الغيط ازاي ؟ متكتف مش عارف حيقول ايه؟ الله يساعد شعب فلسطين...ما بقاش عندهم بس ربنا تعالى...و الله يرحمك يا جمال...قديش نحنا بحاجه اليوم اليك
9. مشروع حل للقضية
عربي حقود - GMT الخميس 25 ديسمبر 2008 15:06
ان أفضل حل في نظري هو أن تعيد اسرائيل احتلال سيناء ومن ثم ترحيل الفلسطينيين من الضفة وغزة اليه وأيضا السماح لفلسطينيي الشتات أيضا بالعودة اليه واقامة الدولة الفلسطينيةالعتيدة في صحراء سيناء ونقل المسجد الأقصى الى العريش. وبذلك تحقق اسرائيل حلم الدولة اليهودية الخالصة وتوجد وطن قومي للفلسطينيين يقومون بتعميره وهذا لا يتعارض مع مبدأ الأرض مقابل السلام الذي تدعو اليه المبادرة العربية فمصر تقدمالأرض واسرائيل تقدم السلام. ولا خوف من رفض نظام حسني مبارك لهذا المشروع اذ يكفي ان تعداسرائيل مبارك بدعم ابنه جمال ليكون خليفة ابيه بعد عمر طويل ومديد ان شاء الله. وهنيئا للشعب المصري بسلالة محمد حسني مبارك للألف سنة القادمة.
10. متى ..؟؟
حسن الاوري - GMT الخميس 25 ديسمبر 2008 15:07
رجاءا متى حتى تنتهي هذه المهزلة المسماة حماس ...ويخلص اهل غزة المساكين من هذه العصابة .. اضربوا وبشدة وخلصونا منهم يا رب . اعتقد انك سوف لم تنشرها ..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. هذا ما يجمع ملالي طهران والإخوان!
  2. بوريس جونسون يعزز موقعه لخلافة تيريزا ماي
  3. التحالف يسقط طائرة مسيّرة في اليمن قبل وصولها إلى السعودية
  4. مبعوث ترمب: لا نضغط على الأردن
  5. مصر تستنكر دعوة أممية إلى تحقيق
  6. أمير الكويت في بغداد لتطوير التعاون الأمني والتجاري
  7. صاروخ يُجلي موظفين في شركة أميركية في البصرة
  8. هل يمكن تجفيف منابع
  9. ضغط أميركي على لبنان لكبح جماح حزب الله
  10. 71 مليون نازح ولاجئ في العالم في أواخر 2018
  11. الرئيس الصيني يشيد بصداقة بلاده مع بيونغ يانغ
  12. ترمب يبدي ثقته بالفوز في ولاية رئاسية ثانية
  13. السلطات الأميركية تضبط 16 طن كوكايين بقيمة مليار دولار
  14. ماليزيا: جماعة مرتبطة بداعش خطفت عشرة صيادين
  15. برلماني إماراتي: ظاهرة الإسلاموفوبيا تتصاعد في الغرب
  16. شجرة عمرها 150 عاما تتوسط مبنى في الهند
في أخبار