قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيشاور: اعلن متمردون موالون لطالبان الاحد مسؤوليتهم عن اعتداء بالقنبلة اودى بحياة ستة شرطيين وثلاثة عناصر من قوات شبه عسكرية السبت في وادي سوات، بشمال غرب باكستان.

وقال المتحدث باسم المتمردين مسلم خان لصحافيين quot;نحن مسؤولون عن الاعتداء الذي ادى الى مقتل شرطيينquot;.

واوردت اجهزة امنية ان عناصر الشرطة كانوا عائدين الى مركزهم بعد تنفيذهم عملية في اقليم كابال حين انفجرت القنبلة لدى مرور اليتهم.

واصيب ايضا خمسة شرطيين في الاعتداء.

ويأتي هذا الاعتداء في وقت باشر فيه الجيش الباكستاني هجوما واسعا في وادي سوات، وذلك بعدما قتل السبت ثلاثة مسؤولين في اجهزة الاستخبارات الباكستانية وهاجم عناصر من طالبان مركز مراقبة.

ومنذ بداية عملية الجيش الباكستاني، قتل اكثر من 45 متمردا اضافة الى خمسة جنود. وذكرت الاجهزة الامنية ان الخسائر في صفوف المدنيين ارتفعت الى 15 قتيلا.

وفي خريف 2007، تحول وادي سوات الذي كان احد ابرز المواقع السياحية في باكستان معقلا للاسلاميين الذي يقودهم رجل دين قريب من طالبان والقاعدة.

وتوعد المتمردون بتنفيذ هجمات انتحارية في كل انحاء باكستان ما دام الجنود مستمرين في عمليتهم.

وقال سكان ان المدارس والمكاتب والاسواق اغلقت في الوادي. وانتهز بعضهم فرصة وقف اطلاق النار لساعتين السبت للجوء الى اماكن اخرى اكثر امانا.