قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: سمت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، للمرشح الديمقراطي المفترض، باراك أوباما، مرشحاً لتولي منصب نائب الرئيس. ونقلت مجلة quot;نيوزوويكquot;، إلى جانب منشورات أخرى، أن بيلوسي تقف خلف ترشيح عضو الكونغرس، شت إيدواردز، 56 عاماً، نائب ديمقراطي عن مقاطعة وسط تكساس، وتضم مزرعة الرئيس الأميركي جورج بوش، في كرووفورد.

وصرحت خلال مقابلة الأحد: quot;لم أرغب في مشاهدة مناقشة حول المرشحين لمنصب نائب الرئيس دون إظهار مجلس النواب.quot; وأضافت: quot;أردت فقط أن يعلم الجميع بشأن المؤهلات الاستثنائية لشت إيدواردز.. وأتمنى أن يكون المرشح.quot; وأشادت مجدداً بالمرشح في مقابلة مع شبكة quot;ABCquot; الإخبارية قائلة: quot;له موهبة فذة وبطل المحاربين القدامى في الكونغرس، وتحت قيادته أجيزت زيادات للمحاربين القدامى، والصحة، في أكبر زيادة في تاريخ البلاد.quot;

وفي رد على سؤال بشأن فرص اختيار المرشح، الذي لا يتمتع بشهرة واسعة، أشارت بيلوسي قائلة: quot;آمل ذلك، إلا أن أمام السيناتور أوباما مجموعة عظيمة من الأشخاص يمكنه الاخيتار من منهم، السيناتور دود، والسيناتور بيدن، والسيناتور هيلاري كلينتون.. إنه أمر رائع لي.quot; وفي سياق متصل، طالب المرشح الديمقراطي المفترض منح مندوبي quot;فلوريداquot; وquot;متشيغنquot;، quot;أصواتاً كاملةquot; خلال المؤتمر القومي للحزب الديمقراطي في وقت لاحق من الشهر.

وكانت لجنة القواعد والقوانين بالحزب الديمقراطي قد أقرت في اجتماع في أواخر مايو/أيار الماضي اعتماد تسوية تم بموجبها منح كل مندوب في فلوريدا ومتشيغن نصف صوت، كإجراء عقابي لمخالفة الولايتين لوائح الحزب بتقديم مواعيد الانتخابات التمهيدية.