قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


إسلام آباد: اختتم رئيس الشعب الباكستاني الحاكم آصف علي زرداري وزعيم الرابطة الاسلامية الباكستانية الشريك الاصغر في الحكومة الائتلافية نواز شريف اجتماعهما الذي جرى في منزل زرداري باسلام اباد اليوم دون التوصل الى تسوية القضايا الهامة خاصة اعادة القضاة الى مناصبهم التي ستحدد مصير التحالف.

وقال المتحدث باسم حزب الشعب فرحت الله بابر ان زرداري وشريف ناقشا القضايا الهامة واتفقا على مواصلة محادثاتهما غدا الاربعاء وذكران الاعضاء القياديين بالحزبين انضموا الى الاجتماع لاحقا. وقالت مصادر مطلعة ان شريف حاول اقناع زرداري بقبول مطالبه باعادة القضاة الى مناصبهم ومحاسبة الرئيس برويز مشرف واعادة العمل بدستور عام 1973.

وكان شريف قد ذكر في مؤتمر صحفي امس انه يريد مواصلة التعاون مع حزب الشعب الباكستاني لكنه لن يتخلى عن مطالبه الاساسية مشيرا الى ان اعادة القضاة واستقلالية القضاء كان شرطا لمشاركته في الحكومة الائتلافية.