قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ايلاف من لندن: اعتقلت السلطات الايرانية الشيخ احمد ناروئي ثاني احد ابرز علماء أهل السنة في إيران وذلك من قبل المحكمة الخاصة برجال الدين في مدينة مشهد مركز محافظة خراسان التي كانت قد استدعت امس الشيخ ناروئي الذي يشغل منصب نائب رئيسquot; جامعة دار العلوم الإسلاميةquot; وهي اكبر مدرسة سنية في إيران ومقرها في مدينة زاهدان بإقليم بلوشستان ثم تم القبض عليه .

وقال حزب النهضة العربي الاحوازي في بيان الى quot;ايلافquot; اليوم استنادا الى مصادر ايرانية إن الدافع وراء الاعتقال هو الضغط على منظمة جند الله السنية التي تحتجز العديد من عناصر وضباط الأمن والحرس الثوري الإيراني وتريد مبادلتهم بمعتقلين سياسيين سنة . وكانت المنظمة قد نفذت الاعدام لحد الآن بستة من عناصر الحرس الثوري المحتجزين لديها بعد أن رفضت السلطات الإيرانية الاستجابة لمطالبها . وأكدت مصادر بلوشية أن السلطات الإيرانية كانت قد طلبت من الشيخ احمد ناروئي وعدد آخر من علماء أهل السنة بضرورة إصدار فتوى و توجيه نداء إلى منظمة جندا لله وسائر الفصائل السنية المسلحة بإلقاء السلاح وإطلاق الرهان ووقف العمل ضد الحكومة إلا أن موقف علماء السنة كان واضحا وصريحا بهذا الشأن وهو معارضتهم لكل إشكال العنف بما فيه عنف النظام والسياسات التمييزية التي تمارسها السلطات الإيرانية ضد القوميات غير الفارسية .

وجاء اعتقال هذا العالم السني البارز بعد أيام من قيام نواب سنة في البرلمان الإيراني بتوجيه رسالة إلى الرئيس احمدي نجاد طالبوا فيها بالسماح ببناء مسجد لأهل السنة في طهران حيث انها العاصمة الوحيدة التي لا يوجد فيها مسجد لأهل السنة . وقال البرلمانيون الايرانيون في رسالتهم quot;.

لا شك أن الفضل في انتصار الثورة الإسلامية في إيران يعود إلی الجهود والتضحيات التي قدمتها جميع الطوائف والمذاهب والقوميات الايرانية المتعددة وإن هذا الانتصارالرائع للثورة في الواقع كان تعبيرا للطموح الصادقة في تحقق الحرية والعدل والمساوات ورفع جميع انواع الظلم والاضطهاد الطائفي والعنصري ونعتقد مصرين أنه قد حان الوقت الذي يجب فيه علی كبار مسؤولي النظام أن يبادروا إلی اتخاذ التدابير الحكيمة واللازمة للموافقة على إنشاء مسجد لأهل السنة في طهران وإن اهتمامكم بهذا الطلب سيدل علی احترامكم إلی المجتمع السنيquot; .

وعلى رغم المناشدات العديدة التي وجهها المواطنون السنة للقيادة الايرانية بهذا الشأن الان ان المسؤولين الايرانيين وعلى رأسهم مرجعيات الحوزة الدينية يرفضون السماح ببناء مسجد لاهل السنة في طهران التي يقطنها ما يقارب مليون مواطن سني وتقول المرجعيات الدينية الايرانية انه لا يمكن السماح لاهل السنة ببناء مسجد لهم في طهران الا اذا سمحت المملكة العربية السعودية لايران بناء حسينية في مكة المكرمة .