قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: اعلن مصدر قضائي الثلاثاء فتح تحقيق قضائي في فرنسا في شباط/فبراير بعد ان رفع الطبيب الفلسطيني الاصل الذي احتجز في ليبيا مع الممرضات البلغاريات قضية على القادة الليبيين، لا سيما الزعيم الليبي معمر القذافي.
واوكل التحقيق للقاضيين فيليب جوردان وايف مادر اللذين يحققان بتهم quot;التعذيب وارتكاب اعمال همجية من قبل ممثلين للسلطة العامةquot; وquot;اغتصابات نفذها ممثلون للسلطة العامةquot;.
وافرج عن اشرف جمعة الحجوج في تموز/يوليو 2007 بعد سجنه ثمانية اعوام الى جانب الممرضات البلغاريات الخمس، ورفع قضية في فرنسا في كانون الاول/ديسمبر 2007 عبر جمعية quot;محامون بلا حدود-فرنساquot;.
ويستهدف التحقيق الزعيم الليبي معمر القذافي وخمسة شرطيين وطبيب ليبيين بتهمة quot;التعذيبquot;.
واكد السجناء السابقون الستة تعرضهم للتعذيب لانتزاع اعترافات بالذنب بعد اتهامهم بنقل فيروس الايدز الى 438 طفلا ليبيا توفي 56 منهم.
وبعد الحكم عليهم بالاعدام، خفف الحكم عام 2007 الى السجن مدى الحياة، ما سمح بتسليمهم. واصدر الرئيس البلغاري عفوا عنهم عند وصولهم الى صوفيا في 24 تموز/يوليو 2007.
وبعد الافراج عنه، اعلن حجوج انه تعرض لتعذيب مطول بالصدمات الكهربائية والكلاب، وحرم من النوم وتعرض للاعتداء الجنسي.
كما تقدم بشكوى في كانون الثاني/يناير ضد ليبيا امام لجنة مفوضية الامم المتحدة لحقوق الانسان في جنيف.